ميزات وسلبيات الحسابات التجريبية

ليس من السهل البدأ كمتداول لأن هناك الكثير من الجوانب من حياتك التي لا بد أن تتغير. لا أحد يمكنه منعك من إطلاق نفسك في هذا العالم الجديد الشجاع، وأن تخرج لتتغلب على السوق، مع المخاطرة برأس مالك الذي جمعته بشكل حذر، وبأنك قد تخسر آلاف الدولارات خلال بضعة ساعات بسبب خطأ ساذج، وقع في لحظة تسرع وحماس من قبل شخص كان متحمساً جداً للإنطلاق كمتداول.

بناءاً على هذه الظروف، فهو بالكاد مفاجئ أن أحد المضادات الشائعة للحماسة لدى المتداولين الجدد هو فتح حساب تجريبي في فوركس. وصف هذا الأمر بأنه نوع من برامج التداول الإفتراضي والذي يمكن المبتدئين من الإنطلاق بأمان فيما يعتبر بيئة تداولية خالية تماماً من المخاطر. هذا الحساب التجريبي يعطي المبتدئين فرصة لممارسة جميع مهارات المتداول والحصول على الراحة مع السكل التداولي ويشجع على تطوير بعض الإستراتيجيات التداولية الأساسية.

الحصول على حساب مثل ذلك يعتبر مقدمة رائعة لعالم التداول. أولاً، هو لا يكلف شيئاً والمعلومات الوحيدة المطلوبة هي إسمك وعنوانك ورقم هاتفك. يمكنك تعلم الدروس من التداول في فوركس وعدم المخاطرة بشيء. بالإضافة إلى ذلك، فجميع البرامج المتاحة مبنية على نوع من الأوضاع التي سوف تختبرها في تداولات فوركس الحقيقية، بحيث تزيد من اعتيادك على ضوابط النظام والطرق التي تتقلب فيها أسعار العملات. ويتم كل هذا مع أموال فوركس افتراضية.

استخدم هذه الخبرة بشكل حكيم، وتعلم التكيف مع السوق الذي يمكن ويقوم فعلاً بالتغير بشكل سريع ومتكرر لأسباب متنوعة جداً. طور استراتيجيات تداولية جديدة، واستخدمها في إنشاء خطة العمل التي سوف تشكل منهجك للتداول عندما تتخرج للتداول الحي.

حتى الآن كل شيء جيد. ولكن، كما هو الحال مع جميع جوانب حياتنا تقريباً، وكالعادة، هناك جانب سلبي يجب أخذه بالإعتبار. لقد تحدثنا للتو عن المال الإفتراضي، ولكن، لنكن صريحين، فإن المشاركين الأكثر تفاني فقط هم الذين يقلقون بشأن الخسارة. في عالم التداول الإفتراضي، سوف تحصل علىمبالغ كبيرة من المال الإفتراضي، و على الأغلب لن تقلق بشأن أي خسائر.

حقيقة أن المفتاح الحقيقي للنجاح أو الفشل في تداولات فوركس يعتمد على المدى الذي يمكن فيه للشخص السيطرة على عواطفه البشرية المفهومة. لنتخيل أنك خلال فترة التداول في الأسواق بالحسابات التجريبية، كنت مثالاً على الوسطية والإهتمام. مدعوماً بسجلاتك، تبدأ التداول الحقيقي وتواجه أحد أكثر الأسواق خطورة في العالم، فجأة، كل شيء يسير بالإتجاه الخاطئ والخسائر تبدأ بالتراكم. هذا هو الوقت الذي عليك فيه أن تكون منضبطاً.

Posted in إستراتيجيات فوركس, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

هل هناك طريقة يعتمد عليها في حساب مستويات الدعم والمقاومة ؟

هناك الكثير من المواد المكتوبة عن تداولات فوركس، على شكل مقالات عالية الجودة وأخرى متدنية الجودة. للأسف، العديد من الأسوء منها مكتوب عن مستويات الدعم والمقاومة. وهذ الموضوع مهم جداً في تداولات فوركس، ومع هذا، فإن جودة البحوث والنصائح المنتشرة بشكل واسع في هذا المجال هي سيئة للغاية. سوف أحاول التفكير خارج الصندوق وطرح أسئلة مختلفة، بعد تفسير أهمية مستويات الدعم والمقاومة في تداولات فوركس.

أهمية الدعم والمقاومة

يمكن تلخيص كامل التداول إلى السعي نحو الإجابة عن سؤالين، على الأغلب: في أي إتجاه يحتمل أن يتحرك السعر بشكل كبير، وعند أي سعر من المحتمل أن يتحول في ذلك اإتجاه بعد التحرك في إتجاه معاكس. الإجابة على واحد من هذه الأسئلة فقط بشكل ناجح عادة ما يكون كافياً للتداول بشكل مربح. الإجابة على كلا السؤالين يكون كافياً للأداء الجيد جداً. المستويات التي يكون عندها احتمال التحول مرتفع نسبياً تعرف بمستويات “الدعم والمقاومة”. في تداولات فوركس، لمستويات الدعم والمقاومة أهمية خاصة، لأن فوركس يميل للتحرك بتوجه أقل ونطاق أكبر من أغلبية مؤشرات الأسهم والسلع المتداولة. فيما يلي الأسباب التي تجعل متداولي فوركس يميلون للهوس بشأن محاولة التخمين الناجح لهذه المستويات قبل أن يصلها السعر: لأنها توفر فرص لنقاط دخول تداولية عالية العوائد ومتدنية المخاطر.

تحديد مستويات الدعم والمخاطرة

بما أن أهمية هذه المستويات يعتبر بشكل واسع أمر هام في تداولات فوركس، فإن هناك العديد من الإدعاءات بشأن الطريقة الأفضل لتحديدها. أحد الإدعاءات الشائعة هو أن الأرقام الكاملة و المعدلات المتحركة والنقاط المحورية “الرئيسية” وغيرها من المؤشرات المشتقة، تميل للعمل كمستويات للدعم والمقاومة. لا يوجد دليل على هذا! لم أرى أبداً اختبار رجعي قوي إحصائياً في فوركس يظهر أن هذه العوامل تبرز وحدها.

في بعض الأحيان، هناك إدعاء مشابه ولكن أضعف: أنه عندما تلتقي هذه المستويات مع مستويات دعم ومقاومة محددة بشكل أذكى، فإن المستويات تكون أقوى وأكثر اعتمادية. مرة أخرى، لا أرى أي دليل على ذلك. أخذت اختبار رجعي مربح لإستراتيجية تتبع النمط التي أجريت على آلاف عينات التداول لأكثر من عقد من الزمان، والذي أعطى انعكاسات من رفض لإنخفاضات عند أشرطة X السابقة، وقمت بفلترة النتائج بحسب الأرقام الكاملة. لم تتغير التوقعات الإيجابية لكل تداول.

النتيجة هي أني لا أعتقد بأن هناك أي مؤشر مشتق يمكن أن يعطي أفضلية تداولية من خلال تحديد مستويات الدعم والمقاومة. ولكن ماذا عن مستويات السعر المباشرة؟ يعتمد بعض المتداولين بشكل قوي على الأسعار اليومية أو الأسبوعية أو الشهرية المرتفعة والمنخفضة، في بعض الأحيان كذلك أسعار الإفتتاح للعديد من الجلسات. لا أرى أي دليل على أن مثل هذه المستويات السعرية تقدم أي نوع من الأفضلية الميكانيكية النظامية. سوف تفعل ذلك بالتأكيد في بعض الأحيان، وأعتقد بأن هناك سببان تجعل من هذه المستويات فعالة في بعض الأحيان، وغير فعالة في أحيان أخرى. الأول، أسعار الإرتفاع أو الإنخفاض اليومية أو الأسبوعية، والتي تظهر ضربات ورفض أسرع وأدق تميل لأن تكون أكثر فعالية عندما تكون الحركة السعرية الثابتة مختلفة. الأمر الثاني، أن الكثير يعتمد على المحتوى الأوسع لما يقوم به السعر. إن كان السعر في نمط تصاعدي قوي، فإن الأسعار اليومية أو الأسبوعية السابقة من غير المحتمل أن تكون مستويات مقاومة فعالة. من الناحية الأخرى، في نمط تصاعدي قوي، فإن من غير المحتمل أن يصل السعر إلى مثل هذه المستويات غالباً كذلك. الخلاصة بشأن تحديد مستويات الدعم والمقاومة هي: لا تتوقع أن تحصل على أفضلية من أي معادلة. عليك أن تتعلم قراءة الرسم البياني بشكل ذكي، والأخذ بالإعتبار الظروف السائدة عن وقت الوصول إلى المستوى. على سبيل المثال، لنقل أن المستوى 1.1000 يبدو مستوى مقاومة محتمل بشكل جيد، حيث أن السعر وصل إلى هناك قبل عدة أيام، واستمر بالفشل في محاولة الوصول إلى ارتفاعات جديدة. بعد ذلك، يتم الإعلان عن أخبار بأن بنك مركزي مرتبط بالعملة قام بتغيير معدلات الفائدة، والسعر يتقدم إلى 1.1000، ولكن من غير المحتمل أن يعني هذا المستوى الكثير في الظروف السوقية الجديدة.

الظروف الممتازة لمستويات الدعم والمقاومة

أفضل الظروف السوقية والتي يمكن فيها استخدام مستويات الدعم والمقاومة كأساس للقرارات التداولية هي غياب النمط، أي في الظروف المتراوحة. يميل العديد من المتداولين لإرتكاب أخطاء مفهومة من خلال البحث عن مستويات الدعم في النمط الصاعد ومستويات المقاومة في النمط الهابط. لا يوجد أي خطئ في ذلك، ولكن، لا يجب عليك الجلوس خارج النمط القوي من دون القيام بأي تداولات فقط لأن التراجعات لم تصل إلى مستوياتك المستهدفة!

هل تعتبر مستويات الدعم والمقاومة مهمة على أي حال؟

ذكرت في السابق بأنه من خلال تتبع الأنماط، فإن من الممكن جداً تحقيق الأرباح من دون التفكير بشأن مستويات الدعم والمقاومة. إن لم أردت يوماً القيام بالتداول، ولكنك شعرت بأنك تتداول في مستويات دعم أومقاومة، فقط من أجل مراقبة السعر ينطلق لاحقاً عبر هذه المستويات من دونك، عندها سوف تعلم مالذي أعنيه.

المتداولين الذين يبحثون عن طريقة أفضل للتداول في فوركس عليهم التفكير بشأن ما إن كانوا يعتمدون كثيراً على الدعم والمقاومة. مثل هذا الإعتماد الزائد قد يؤدي إلى الكثير من التداول المعارض للنمط وتفويت تداولات جيدة. أغلبية أفضل تداولات فوركس المتوفرة لا تبدأ كإنعكاس من مستويات الدعم والمقاومة المحدد بشكل جيد، وهذا أمر يستحق التفكير به.

أفضل وقت للتفكير بشأن الإنتظار حتى الوصول إلى مستويات الدعم والمقاومة هو عندما يتحرك السعر بشكل جانبي لفترة أطول من فترة تحركه مؤخراً للأعلى أو للأسفل.

Posted in إستراتيجيات فوركس, المؤشرات الفنية والرسوم البيانية, قواعد الفوركس للمبتدئين | Tagged , , , , | Leave a comment

تحقيق الأرباح عن طريق تجارة العملات في فوركس

تحقيق الأرباح عن طريق تجارة العملات في فوركس

سوق فوركس يحتاج إلى أقل مبلغ كرأس مال للبدأ بالتداول اليومي، والتداول على مدار 24 ساعة باليوم (خلال الأسبوع) يقدم الكثير من الإمكانيات بسبب قوة الرافعة المالية المقدمة من قبل وسطاء فوركس. السؤال الرئيسي هو “كم يمكنني أن أحقق من المال؟”. السيناريو التالي يظهر الإمكانيات، باستخدام استراتيجية مضبوطة المخاطر للتداول اليومي في فوركس.

إدارة المخاطر في تداولات فوركس اليومية

يجب أن تبقي على المخاطر في كل تداول متدنية جداً، عند 1% أو أقل في الوضع المثالي. هذا يعني أنه في حال كان لديك مبلغ 3000$ في الحساب، عندها يجب أن تخسر أكثر من 30$ في عملية تداولية واحدة. هذا يبدو قليلاً، ولكن الخسائر تقع، وحتى الإستراتيجية الجيدة للتداول اليومي سوف تتعرض لفترات من الخسارة. يتم إدارة المخاطر من خلال استخدام أوامل توقف الخسارة والتي سوف نناقشها في أقسام السيناريو التالية.

استراتيجية التداول اليومي في فوركس

في حين أن للإستراتيجية العديد من المكونات ويمكن أن تحلل للربحية بعدة طرق، فإن الإستراتيجية تصنف عادة بناءاً على معدل الفوز ونسبة للعوائد/المخاطرة.

معدل الفوز هو عدد التداولات التي يتم الفوز بها من عدد معين من التداولات. لنقل أنك فزت بـ 55 تداول من أصل 100 تداول، فإن معدل الفوز لديك هو  55%. في حين أنه غير مطلوب، فإن الحصول على معدل فوز فوق 50% يعتبر مثالي بالنسبة لأغلبية المتداولين اليومين. 55% يعتبر مقبول ويمكن الحصول عليه.

نسبة العوائد إلى المخاطرة تحدد مدة رأس المال الذي يتم المخاطرة فيه لتحقيق ربح معين.

إن خسر المتداول 10 نقاط في تداول خاسر ولكنه يحقق 15 نقطة في تداول رابح، فإنهم يحققون أكثر على التداولات الفائزة مما يخسرونه على التداولات الخاسرة. حتى إن حققوا نسبة 50% فوز من تداولاتهم، فإنهم سوف يحققون الربح. لذلك، تحقيق المزيد من التداولات الفائزة يعتبر كذلك مكون استراتيجي يسعى له الكثير من متداولي فوركس اليوميين.

معدل الفوز الأعلى يعني المزيد من الليونة مع نسبة العوائد إلى المخاطرة، ونسبة العوائد/المخاطرة المرتفعة تعني بأن معدل الفوز يمكن أن يقل ومع هذا سوف تحقق الربح. من أجل نقاش أكثر دقة بشأن معدل الفوز ونسبة المخاطرة/للعوائد (يتم مناقشته كذلك في حيث المخاطرة/العوائد).

سيناريو: كم من المال يمكنني أن أحقق من خلال تداولات فوركس اليومية؟

على فرض أن المتداول لديه رأس مال بقيمة 5000$، ولديهم معدل فوز عند 55% على تداولاتهم. ويقومون بالمخاطرة فقط بنسبة 1% من رأس مالهم أو 50$ لكل عملية تداولية. يتم تحقيق هذا الأمر من خلال استخدام نقطة توقف الخسائر. لهذا السيناريو، أمر توقف الخسائر يوضع على بعد 5 نقاط من سعر الدخول، ويتم وضع الهدف على بعد 8 نقاط.

هذا يعني أن العوائد المحتملة على كل تداول هي 1.6 مرة أعلى من الخطر (5/8) – نرغب أن تكون التداولات الفائزة أكبر من الخاسرة.

أثناء تداول فوركس لمدة ساعتين خلال الوقت النشط من اليوم، عادة ما يكون من الممكن القيام بحوالي 5 تداولات كاملة (التداول الكامل يتضمن الدخول والخروج من التداول) بإستخدام المعلمات أعلاه. إن كان هناك 20 يوم تداولي خلال الشهر، فإن المتداول يقوم بـ 100 تداول بالمعدل، خلال الشهر.

وسيط فوركس يعطي رافعة مالية عند 50:1 (أو أكثر في بعض الدول).

بالنسبة لهذا المثال، لنفترض أن المتداول يستخدم رافعة مالية عند 30:1، كالعادة، فإن هذا الرفع المالي أكثر من كافي بالنسبة للمتداولين اليوميين. بما أن لدى المتداول 5000$ ورافعة مالية عند 30:1، فإن المتداول قادر على القيام بوضعيات بقيمة تصل إلى 150,000$. المخاطر ما تزال مبنية على المبلغ الأساسي 5000$، وهذا يبقي المخاطر محدودة بجزء صغير من رأس المال المودع.

غالباً، لا يفرض وسطاء فوركس عمولات، ولكنهم يزيدون من الإنتشار بين العرض والطلب، وبالتالي يجعلون تحقيق الربح من التداول اليومي أمر أصعب. وسطاء ECN يقدمون انتشارات صغيرة جداً، ما يجعل من السهل التداول بشكل مربح، ولكنهم عادة ما يفرضون حوالي 2.5$ مقابل كل 100,000$ يتم تداولها (5$ على التداول الكامل).

إن كنا نتداول بشكل يومي بزوج مثل الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي، يمكننا المخاطرة بمبلغ 50$ على كل تداول، وكل نقطة حركة تعادل 10$ مع الحصة المعيارية (100,000 من العملة).

بالتالي، يمكننا اتخاذ وضعية على حصة معيارية واحدة مع نقطة توقف 5 نقاط، والي سوف يبقي على المخاطر عند 50$ لكل تداول. هذا يعني كذلك أن التداول الفائز يعادل 80$ (8 نقاط × 10 دولار).

مع كل ما سبق، لنرى كم يمكن لمتداول فوركس اليومي أن يحقق خلال شهر (100 تداول)…

  • 55 تداول رابح :55 × 80$ = 4,400$.
  • 45 تداول خاسر: 45 × (50$) = (2,250$).

إجمالي الربح هو 4,400 – 2,250$ = 2,150$ في حال عدم وجود عمولات (ولكن معدل الربح سوف يكون أدنى).

صافي الربح هو 2,150$ – 500$ = 1,650$ إن كان التداول من خلال وسيط يفرض عمولات (ولكن معدل الربح سوف يكون أعلى).

على فرض أن صافي الربح هو 1,650$، فإن العوائد على الحساب خلال الشهر هو 33% (5000/1650). قد يبدو هذا مرتفعاً جداً، وهو من العوائد الجيدة جداً. اطلع على التصفيات في الأسفل لنرى كيف يمكن أن تتأثر هذه العوائد.

التصفيات

لن يكون من الممكن دائماً الحصول على 5 تداولات جيدة من التداولات اليومية كل يوم، خصوصاً عندما يتحرك السوق بشكل بطيئ جداً لفترة زمنية طويلة.

الإنزلاق يعتبر جزء حتمي من التداول. ينتج عنه خسارة أكبر من المتوقع، حتى عند استخدام أوامر توقف الخسائر. وهو أمر شائع في الأسواق ذات الحركة العالية. من أجل أخذ الإنزلاق بالإعتبار، قلل من صافي الربح بنسبة 10% (هذا التقدير عالي بالنسبة للإنزلاق، على فرض أنك تتجنب المحافظة على الوضعية خلال الإعلانات الإقتصادية الهامة). سوف يقلل هذا الأمر من صافي الربح إلى 1485$.

عدل السيناريو أعلاه بناءاً على الأرقام المثالية لتوقف الخسائر والهدف ورأس المال والإنزلاق ومعدل الفوز وحجم الوضعية والعمولات.

كم من المال يمكنني أن أحقق من خلال التداول اليومي في فوركس؟ – الكلمة النهائية

تشير هذه الإستراتيجية البسيطة لإدارة المخاطر أنه من خلال معدل فوز عند 55%، وتحقيق مال أكثر على التداولات الفائزة أكثر من الخسارة على التداولات الخاسرة، من الممكن تحقيق صافي عوائد عند 20% شهرياً من خلال التداول اليومي في فوركس. لا يجب أن يتوقع أغلبية المتداولين تحقيق هذا القدر، في حين أن الأمر يبدو سهلاً، في الواقع هو أكثر صعوبة. على الرغم من ذلك، مع معدل فوز مناسب ونسبة عوائد/المخاطرة جيدة، فإن متداول فوركس اليومي المكرس مع استراتيجية جيدة يمكنه أن يحقق ما بين 5% و 15% شهرياً بفضل الرافعة المالية. يجب كذلك أن نتذكر أنك لست بحاجة إلى المزيد من رأس المال للبدأ، 500$ إلى 1000$ عادة ما يعتبر كافياً.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, نصائح فوركس | Tagged , , , , , | Leave a comment

نقاط دخول تداول النمط – التراجعات أو الإختراقات؟

كتبت كثيراً عن كيف أن تداول النمط يمكن أن يكون طريقة رائعة لوضع الإحتمالات في صالحك عند التداول في فوركس (أو أي شيء آخر) على الرغم من أنه نمط عرضة للتراجع، فإن تحديد و تتبع الأنماط أثبت بأنه طريقة تداولية ناجحة بشكل مستمر، ويمكن أن يتبعها أي شخص، حتى المتداولين المبتدئين.

نظرت إلى العديد من طرق الدخول وكنت أميل لتفضيل الدخول بعد التراجعات التي تحولت بعد ذلك إلى نمط سائد. ولكني أود أن أقدم بحث جديد يشير إلى أن أسلوب نقاط الإختراق يمكن أن يكون أكثر فعالية.

تحديد النمط

جميع أنواع الطرق الغريبة والرائعة موجودة لتحديد الأنماط، ولكن لا يجب أن تكون هذه الطرق معقدة من أجل أن تكون فعالة. وجدت بأن التحديد ببساطة ما إن كان السعر فوق أو تحت مستوياته من قبل شهر او 3 أو 6 أشهر مضت هو أمر كافي لتقديم أفضلية احصائية أن السعر سوف يستمر في ذلك الإتجاه. يتم الحصول على أفضل النتائج بإستخدام فترات 3 و 6 أشهر، على الرغم من أن استخدام فترة 3 أشهر وحدها كانت ناجحة جداً خلال السنوات الأخيرة.

نقاط التراجع

نستمر بمحاولة تبسيط الأمور بأكبر قدر ممكن، وجدت بأن تحديد التراجعات عند وقوعها عندما يصل السعر إلى أدنى سعر يومي جديد في نمط تصاعدي، أو أعلى سعر يومي جديد في نمط تنازلي، من الممكن أن تكون طريقة فعالة جداً. قمت بتحديد النمط بكونه فوق الأسعار قبل 3 و 6 أشهر، أو ما دونها. الشمعات اليابانية لأربع ساعات يجب أن يكون لها نطاق أكقر من معدل 30 فترة للنطاق الحقيقي (ATR) من أجل إظهار الزخم في ذلك الإتجاه للنمط السائد. يتم إطلاق نقطة الدخول إن وص لالسعر إلى نقطة واحدة بعد نهاية النمط على الشمعة خلال الساعات الأربعة التالية. يتم وضع نقطة توقف الخسائر عند نقطة واحدة بعد الطرف الثاني من الشمعة.

الإختبار الرجعي لهذه الطريقة ضد أزواج فوركس الرئيسية الأربعة خلال فترة 15 عام ونصف والأخذ بالإعتبار انتشار منطقي للوسيط، أظهر بأن لها توقعات ربحية لكل تداول عند جميع الأهداف الربحية بناءاً على نسب العوائد للمخاطرة. هذا مؤشر جيد للإستراتيجية القوية:

نقاط الإختراق

شعرت دائماً بأن متداول فوركس الذي يخترق لا يميل للعمل بشكل جيد في تداولات فوركس، مقارنة بالطريقة التي يعمل بها عندالتداول بالأسهم والسلع. كما يبدو دائماً من المنطقي بالنسبة لي أن التراجعات في الأنماط سوف يكونلها أكثر نقاط الدخول ربحية، حيث أن السعر يقوم منطقياً بالسفر إلى أبعد نقطة من هذه المناطق في النمط. الأمر الذي لم أقدره بشكل مناسب هو حقيقة أن هناك الكثير من “البدايات الزائفة” من التراجعات. عندما قمت ببناء نظام اختراق مع الكثير من الفلاتر للعثور على نقاط الدخول ضمن النمط، تفاجئت عندما وجت بأن النتائج كانت أفضل من التي كانت لنقاط الدخول الظاهرة أدناه.

نظام الإختراق كالتالي:

  1. تداول بإتجاه النمط فقط بإستخدام الرسم البياني لشمعة الأربع ساعات.
  2. يجب أن يكون المعدل المتحرك البسيط لـ 18 فترة على جانب نمط المعدل المتحرك البسيط لـ 60 فترة.
  3. يجب أن يكون لدى الشمعة ارتفاع أو انخفاض ما بعد جانب النمط للشمعة السابقة.
  4. عندما تغلق الشمعة، فإن مؤشر القوة النسبية (RSI) لعشر فترات يجب أن يكون أكثر من 50 في النمط التصاعدي أو أقل من 50 في النمط التنازلي.
  5. النطاق من ارتفاع إلى انخفاض الشمعة المغلقة يجب أن يكون أكبر من النطاق الحقيقي للمعدل (ATR) لـ 30 فترة.

قد يبدو هذا الأمر على أنه الكثير من الفلترة، ولكن كل ما يقوم به فعلياً هو التأكد من أن الأنماط قصيرة ومتوسطة الأجل متحاذية مع النمط طويل الأجل عندما يتم الدخول إلى التداول. أهمية المعدلات المتحركة تكمن فقط في أنها تعطي نتائج مشابهة جداً لـ RSI لعشر أيام. في الواقع، هذه الإستراتيجية مبنية فعلاً على RSI – والذي أعتبره “ملك المؤشرات” – وأن يكون متحاذياً على جميع الأطر الزمنية فوق العشر فترات، من الإطار الزمني اليومي إلى الإطار لدقيقة واحدة، عند نقطة الدخول.

تنفيذ نفس الإختبار الرجعي الموصوف سابقاً بإستخدام طريقة الدخول هذه، أدت بشكل مفاجئ إلى توقعات إيجابية أفضل عند كل مستوى مخاطرة للرحب ما دون 20:1:

الخلاصة

مالذي تظهره أفضل نتائج الإختبار الرجعي هو أن طريقة الإختراق أفضل من حيث تحقيق نتائج أفضل مع نفس الأهداف، في حين أن التحركات الكبيرة جداً يتم الحصول عليها بشكل أفضل بوقت مبكر جداً في التراجعات التي تتحول إلى النمط. من خلال تقرير ما هي أفضل طريقة للإستفادة من الحصول على نقاط التداول مع النمط، لا تنسى أن الحصول على المزيد من الأرباح المتكررة من المفترض أن ينتج عنه تأثير مجمع والذي يضخم من إجمالي الربح.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس | Tagged , , , | Leave a comment

أفضل العملات نجاحاً في سوق العملات الأجنبية

بوجود الكثير من الدول في السوق المالي، من الواضح أنك سوف تتعامل مع الكثير من العملات. ولكن مع سوق الصرف الأجنبي، يأتي الفن في معرفة ما هي العملات الأكثر نشاطاً وما هي غير ذلك.

قد تسأل ما هو الأمر؟ في سوق الصرف الأجنبي، لا تريد أن تكون مع العملة التي تمتلك فائدة قليلة، أو لا تمتلك فائدة والتي قد تعلق بك بسبب أنك تواجه مصاعب في بيعها. وأهم ما في الأمر هو أنك إن تداولت بالعملات النشطة، فإن هناك انتشار ضيق بين أسعار العرض وأسعار الطلب والتي قد تجعل من الأسهل لك الحصول على الربح.

هناك 7 عملات ناجحة في تداولات العملات الأجنبية. هي الدولار الأمريكي واليورو والين الياباني والجنيه البريطاني والفرنك السويسري والدولار الكندي والدولار الأسترالي. من بين هذه العملات السبعة، فإن الدولار الأمركي هو العملة الأكثر تداولاً. يأتي بعده اليورو والين الياباني. هذه العملات الثلاثة تعرف بأنها مراكز الطاقة الإقتصادية الرئيسية العالمية الثلاثة.

النشاط الزائد في هذه العملات يعود بدرجة كبيرة إلى أداء البلد نفسه، من الناحية الإقتصادية. تشتهر الولايات المتحدة بقوة صادراتها وهي المصدر الرائد للمنتجات حول العالم. اليورو هو مزيج بين عدد من الدول الإقتصادية القوية في أوروبا. اليابان لديها أفضلية تكنولوجية على بقية العالم. هذه هي الأسباب الرئيسية الي تجعل عملات هذه الدول بين أفضل ثلاثة.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , , , | Leave a comment

9 أسرار لتداول فوركس أفضل

يعتبر التداول في فوركس طريقة رائعة لكسب المال، ولكنه ليس سهلاً. التداول الرابح يحتاج إلى الصبر والتخطيط والممارسة. هناك بعض الأسرار الأساسية التي يمكن أن تساعدك على العثور على موقعك في السوق بشكل أسرع قليلاً وأقوى، وسوف ندرجها في الأسفل لمساعدتك على البدء.

1- عليك أن تعرف نفسك لكي تعرف طريقتك

هناك العديد من الطرق والأساليب المختلفة للتداول، عليك أن تختار الطريقة التي تلائم شخصيتك المميزة. إن كنت من الأشخاص الغير صبورين مثلاً، فكر بخطة قصيرة الأجل بدلاً من طويلة الأجل، حيث أنك قد تجد نفسك مدفوعاً لإغلاق التداول قبل الوقت الأفضل لذلك. إن كنت من الأشخاص الذين يحبون الصباح، تأكد من أنك لا تختار استراتيجية تعمل خلال ساعات العمل أكثر، حيث أن التعب قد يهدد قدراتك على اتخاذ القرار. فكر بنفسك أثناء التفكير بشأن استراتيجيتك- الفهم النفسي سوف يكون مفيداً على المدى الطويل.

2- أعثر على الوسيط الملائم

قم بالبحث عن جميع الوسطاء المتاحين في منطقتك وفكر بشكل دقيق مالذي تبحث عنه في الوسيط وما هي العروض التي سوف تكون مستعداً للتخلي عنها. ضع قائمة بالأسئلة وقارن الإجابات بين الوسطاء المختلفين بحيث تشعر بالثقة في قرارك. ماهي الميزات والسلبيات لكل وسيط؟ ما هو نوع المنصة/المنصات التي يقدمها؟ هل المنصة متلائمة مع أسلوبك التداولي؟ ما هي جودة خدمة المتعاملين لديهم؟ أين موقعهم الرئيسي؟ هذه الأسئلة سوف تساعدك في العثور على وسيط فوركس الذي يلبي احتياجاتك التداولية الخاصة.

3- الإتساق هو الأساس

هناك مدرستي أفكار في تحليل السوق والتبنئ بالأنماط المستقبلية. يقول من يستخدم التحليل التقني بأن السوق شبه-ثابت ولديه منطق في حركاته. ويقول من يستخدم التحليل الأساسي بأن التركيز على الأخبار أهم من السوق. ولا أي من هذين الطريقن يعتبر مثالياً، والمتداولين الجيدين يستخدمونهما معاً. ولكن عليك أن تقرر ما هي المنهجية التي سوف تعتبر طريقتك الأساسية، وعليك الإلتزام بها.

4- ركز جيداً في الإطار الزمني

يقضي أغلبية متداولي فوركس الكثير من الوقت في النظور على الرسوم البيانية في سوق فوركس. هناك العديد من الأنواع المختلفة من الرسوم البيانية،ولكنها تظهر كلها الأمر نفسه من الناحية الأساسية. الأهم هو التركيز على الإطار الزمني للرسم البياني الذي تختار استخدامه. القاعدة الجيدة التي يجب اتباعها هي استخدام إطار زمني طويل لتحليل الإتجاه وإطار زمني قصير للتقرير بشأن نقاط الدخول والخروج من السوق. قم بمشاهدة فيديوهاتنا لتعلم المزيد بشأن فهم الرسوم البيانية.

5- إتخذا قرارات مدروسة

من أجل التأكد أنك تقوم بإتخاذ القرارات الصحيحة، أنت بحاجة إلى حساب مكاسبك وخسائرك بشكل مستمر. ألق نظرة إلى تاريخك التداولي – ما هو عدد التداولات الفائزة التي لديك؟ ما هو عدد التداولات الخاسرة؟ وبعد ذلك قم بحساب إجمالي مبلغ التداول على جميع التداولات. قد تكون هذه فكرة جيدة إن كنت ما تزال في مرحلة التعلم بشأن تداولات فوركس. تحقق من كل المرات التي أشار فيها نظامك إلى أن الوقت مناسب لفتح تداول وما إن كنت قد ربحت منها أو لا. قم بكتباة كل شيء! فسوف يساعدك ذلك في اتخاذ القرار الصحيح في المستقبل.

6- قم بإدارة المال بشكل حذر

افهم أن مع كل تداول هناك فرصة للخسارة. ولكن كل تداول تقوم به سوف يعلمك درس مهم ويعطيك المزيد من الخبرة. تذكر ذلك الأمر سوف يساعدك على قبول الخسائر والتي على المدى الطويل سوف تجعل منك متداولاً أفضل. بالإضافة إلى ذلك، تأكد من أنك على علم بطريقة استخدام الرافعة المالية بشكل صحيح. تحذير: استخدام الرافعة المالية بشكل خاطئ قد يؤدي إلى خسائر كارثية.

7- قم ببناء الثقة

أساس التداول الناجح في فوركس هو الثقة الداخلية. كيف تصل إلى هناك؟ عندما تقوم بتداول ناجح لأنك إلتزمت بخطتك، سوف تحصل على الثقة. تذكر بأن البقاء في حالة موضوعوية أثناء التداول وحاول عدم الإنسياق وراء العواطف أو الشك بالذات أثناء التداول. سوف تكون متداول أفضل في  فوركس إن تذكرت هذه الأمور.

8- قم بما عليك من عمل

أفضل أوقات القيام بالبحث السوقي هو خلال عطلة نهاية الأسبوع عندما يكون السوق مغلقاً. يجب التركيز جيداً على الأخبار، مالذي حدث الأسبوع السابق وإن كان هناك توقعات بحدوث أي شيء خلال الأسبوع القادم. بما أن الأسواق مغلقة، هناك القليل من الضغط للقيام بقرارات سريعة. بدلاً من ذلك، يمكنك أخذ وقتك ووضع خطة تداولية مدروسة للأسبوع التالي. عندما تقوم بوضع هذه الخطة، من المهم الإلتزام بها. إن قررت التداول عندما يصل السوق إلى نقطة معينة، انتظر حتى الوصول لها! الإنضباط النفسي والصبر يعملان لصالحك في تداولات فوركس.

9- اكتب كل شيء

هذه هي الطريقة الصحيحة للبقاء موضوعي في تداولات فوركس. إن أردت أن تفتح وضعية، قم بإنشاء جدول يحتوي على جميع الأسباب التي تعتقد بأن هذه الوضعية فكرة جيدة. بعد ذلك، قم بوضع جميع الأسباب التي تعتقد بأنها ليست فكرة جيدة. تأكد من إدراج نقاط الدخول والخروج والعاطفة والقلق ومستوى التفائل. بهذه الطريقة يمكنك التداول بشكل موضوعي وأن تعود إلى ملاحظاتك في المستقبل.

يعتبر التداول في فوركس طريقة رائعة لكسب المال، ولكنه ليس سهلاً. التداول الرابح يحتاج إلى الصبر والتخطيط والممارسة. 

Posted in إستراتيجيات فوركس, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

ما هو الهامش وما هي الرافعة المالية في فوركس؟

من أجل الدخول في سوق فوركس، من المهم فهم المصطلحات المستخدمة فيه. الهامش والرافعة المالية مصطلحان سوف يظهران في كل مرة تقوم فيها بالتداول وسوف نقوم بالنظر في هذه المصطلحات ومحاولة فهم ما تعنيه بالنسبة لتداولاتك.

الهامش

الهامش هو مبلغ المال الذي تحتاجه لفتح وضعية مع الوسيط. الهامش ليس تكلفة أو رسوم، ولكنه مال من حسابك يعمل على أنه “إيداع حسن النية” يستخدمه الوسيط من أجل فتح الوضعية. عادة ما يعبر عن الهامش بنسبة من إجمالي مبلغ الوضعية. يختلف حجم الهامش، ولكنه قد يكون 0.25% أو 0.5% أو 1% أو 2%. مبلغ الهامش يعتمد على حدم التداول، بحيث كلما زاد حجم التداول، سوف تزداد متطلبات الهامش كذلك. فهم مالذي يعنيه الهامش سوف يساعدك في فهم العديد من المصلطحات التي تحيط بحسابك والتي تستخدم لوصف مبلغ المال المتوفر في حسابك التداولي، وكم من هذا المال ملكك، ولكن لا يمكنك استخدامه لأنه محجوز من قبل الوسيط للإبقاء على أي وضعية من وضعياتك مفتوحة وكم من المال ما يزال متوفراً لك من حسابك بحيث يمكنك استخدامه في وضعيات جديدة.

الرافعة المالية

الرافعة المالية تأتي بسبب الهامش. قوة الرفع هي قرض يقدمه الوسيط ويمكن المتداول من التحكم بتداولات أكبر حجماً. الرافعة تقدم عند معدلات مثل 100:1، ما يعني بأن الوسيط سوف يقدم لك 100 ضعف حجم رأس المال. إذاً، إن كان المتداول ينفق 1000$، فإنه سوف يتحكم فعلياً بمبلغ 100,000$. وإذا ما ارتفع التداول إلى 101,000$، عندها يكون المتداول قد حقق 1000$ أو 100% من الأرباح. من الناحية الأخرى، إن خسروا 1000$، عندها سوف يكون قد خسر 100%. بعبارة أخرى، الرافعة المالية من الممكن أن تؤدي إلى إمكانية الأرباح، بالإضافة إلى زيادة إمكانية الخسائر بحيث يحتاج المتداول إلى السيطرة على قوة الرفع بناءاً على استراتيجيتهم التداولية والحجم الأصلي للحساب.

ما هي العلاقة بين الهامش والرافعة المالية

في المثال السابق، حيث يقدم الوسيط قوة رفع عند 100:1، إن كان المتداول يتحكم بمبلغ 100,000$، من خلال إيداع 1000$، فإن مبلغ 1000$ من الحساب هو الهامش. لذلك، الهامش هو مبلغ الإيداع أو المبلغ الذي يجب أن يستخدم من أجل استخدام الرافعة المالية. يمكن للمتداولين بشكل عام معرفة الحد الأقصى للرافعة المالية التي يمكنهم استخدامها بناءاً على الهامش الذي يطلبه الوسيط. كلما ارتفع الهامش، كلما قلة الرافعة المالية، على سبيل المثال، الهامش بنسبة 5% يعني بأن الرافعة سوف تكون 20:1، الهامش 1% فإن قوة الرفع سوف تكون 100:1، ولهامش 0.25%، فإن الرافعة المالية سوف تكون 400:1.

عادة ما يقوم الوسيط بإستخدام الهامش وتجميعه مع هوامش متداولين آخرين لإنشاء “وديعة هامش عظمى” تمكه من وضع تداولات في شبكة البنوك.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , | Leave a comment

نقاط الدعم والمقاومة في فوركس

الدعم والمقاومة هي أحد أكثر المبادئ استخداماً في تداولات فوركس. بشكل غريب، يبدو بأن كل شخص لديه فكرة خاصة عن كيفية قياس نقاط الدعم والمقاومة في فوركس.

لنلقي نظرة أولاً على الأساسيات.

ألق نظرة على الرسم البياني هذا. كما نرى، هذا النمط المتعرض يشق طريقه للأعلى (سوق تصاعدي).

عندما يتحرك سوق فوركس إلى الأعلى وبعدها يقوم بالتراجع، فإن أعلى نقطة يصل إليها قبل أن يتراجع هي الآن مقاومة. مع استمرار السوق بالإرتفاع مرة أخرى، فإن أدنى نقطة يصل إليها قبل أن يبدأ بالعودة هي الآن دعم. بهذه الطريقة، يستمر تكوين نقاط الدعم والمقاومة مع تذبب سوق فوركس مع الوقت. العكس صحيح بالنسبة للنمط التنازلي.

رسم نقاط الدعم والمقاومة في فوركس

أحد الأمور التي يجب تذكرها هي أن مستويات الدعم والمقاومة ليست أرقام محددة.

غالباً ما ترى مستوى الدعم والمقاومة الذي يبدو بأنه قد اخترق، ولكن بعد ذلك بقليل نجد بأن السوق كان يقوم بإختباره فقط. مع رسوم الشمعات، فإن هذه “الإختبارات” لمستويات الدعم والمقاومة عادة ما تمثل بظلال الشمعدان.

لاحظ كيف أن ظلال الشمعات اختبرت الدعم عند المستوى 1.4700. جميع هذه الأوقات، بدى بأن السوق كان يخترق “الدعم”.

لاحقاً، يمكننا أن نرى بأن السوق كان يقوم بإختبار ذلك المستوى فقط. إذا، كيف نعلم إن تم اختراق مستوى الدعم والمقاومة فعلاً؟

لا يوجد إجابة محددة لذلك السؤال. يقول البعض بأن مستوى الدعم أو المقاومة اخترق إن تمكن السوق من الإغلاق بعده. ولكن، سوف تجد بأن هذا الأمر غير صحيح دائماً.

لنأخذ المثال في الأعلى ونرى ما حدث عندما أغلق السعر فعلاً بعد مستوى الدعم 1.4700.

في هذه الحالة، أغلق السعر ما دون الدعم عند 1.4700 ولكنه انتهى بالإرتفاع عائداً فوقه.

إن اعتقدت بأن هذا الإختراق كان حقيقياً وقمت ببيع هذا الزوج، كنت سوف تتعرض لضرر حقيقي!

من خلال النظر إلى الرسم البياني الآن، يمكنك أن ترى وأن تستنتج بأن الدعم لم يخترق فعلاً، وأنه ما يزال صامداً وحتى أنه أصبح أقوى.

من أجل مساعدتك في فلترة هذه الإختراقات الزائفة، عليك التفكير بالدعم والمقاومة على أنها “مناطق” أكثر منها مجرد أرقام ثابتة.

أحد الطرق لمساعدتك على العثور على هذه المناطق هو من خلال وضع الدعم والمقاومة على رسم بياني خطي بدلاً من الرسم البياني بالشمعات. السبب هو أن الرسوم البيانية الخطية تظهر لك فقط سعر الإغلاق، في حين أن الشمعات تضيف الإرتفاعات والإنخفاضات القصوى للصورة.

من الممكن أن تكون هذه الإرتفاعات والإنخفاضات مضللة لأنها غالباً ما تكون مجرد ردات فعل “غير محسوبة” على السوق.

الأمر يشبه قيام شخص بشيء غريب جداً، ولكن عند سؤاله عنه، فإنه يجيب “أنا آسف، إنها مجرد ردة فعل غير محسوبة”.

عند وضع نقاط الدعم والمقاومة، فأنت لا تريد ردة فعل غير محسوبة للسوق. أنت تريد فقط أن تضع الحركات المقصودة.

من خلال النظر إلى الرسم البياني الخطي، أنت تريد تحديد خطوط الدعم والمقاومة حول المناطق التي يمكنك عندها أن ترى السعر يشكل عدة قمم أو أودية.

معلومات أخرى عن نقاط الدعم والمقاومة في فوركس

  • عندما يمر السعر عبر المقاومة، فإن تلك المقاومة من الممكن أن تتحول في النهاية إلى دعم.
  • كلما زادت مرات اختبار السعر لمستوى دعم أو مقاومة من دون اختراقه، كلما زادت قوة ذلك الدعم أو المقاومة.
  • عندما يتم اختراق مستويات الدعم أو المقاومة، فإن قوة الحركة التابعة تعتمد على مدى قوة صمود الدعم والمقاومة المخترق.

”"مع القليل من الممارسة، سوف تكون قادراً على تحديد مناطق الدعم والمقاومة بشكل سهل.

Posted in تحليل فوركس | Tagged , , , , , , | Leave a comment

الإجابة عن أهم الأسئلة بشأن تجارة العملات

سوق تجارة العملات، والذي يعرف باسم سوق فوركس (سوق صرف العملات الأجنبية) هو سوق لا يحتوي على جهاز تشريعي واحد. يتم التداول بهذا السوق حول العالم وبما أنه يمكن أن يكون في أي مكان في العالم، لا يوجد جهاز أو دول تضع القاونين فيه. على عكس ما قد يعتقد البعض، من حيث أن سوق فوركس مجاني للجميع، فإن ذاتية التشريع تعمل بشكل جيد في هذا المجال. هذا هو أكثر الأسواق سيولة في العالم وهو مبني على حقيقة أن المنافسة والتعامل ضرورية لنجاح أي متداول أو أي وسيط. بشكل مثير للإهتمام، قلة التشريع تعني أنه لا يوجد ما يمكن تسميته متداول داخلي والأخبار التي تسرب أو تصل إلى أشخاص عن طريق علاقاتهم مع أشخاص “مطلعين” لن تؤدي إلى معاقبة الوسيط أو المتداول.

هل هناك عمولات في تداولات فوركس؟

على الرغم من أنهم يسمون “وسطاء” فإن وكلاء التداول في فوركس هم فعلياً تجار. هناك فرق كبير من حيث الإهتمام الشخصي. يفرض وسطاء الأسهم عمولات، ولكن تجار فوركس يحققون الأرباح عن طريق الإنتشار بين سعر الشراء وسعر الطلب. يتحمل الوسيط بعض من مخاطر السوق ولكنهم لا يفرضون أي عمولات.

في تجارة العملات، مالذي تتداول به؟

لا تمتلك فعلياً العملة التي تقوم بشرائها أو بيعها. تداول فوركس عملية إفتراضية. لا يوجد تبادل فعلي للعملة. يتم جميع التداول عن طريق الكمبيوتر وهو تكهني. يمكنك تحقيق الربح على الرغم من أنك لم تمسك بالعملة بيديك. النتائج حقيقة حتى إن لم تكن العملة كذلك.

لماذا نختار فوركس؟

هناك العديد من العوامل المختلفة التي تؤثر في قرار الدخول في سوق تجارة العملات. الأسباب الأكثر شيوعاً التي تدفع المتداولين لإختيار التداول في العملات هي الإثارة وتقلبات السوق، وحجم الرفع المالي الذي يقدم لمتداولي فوركس، وساعات عمل السوق الممتدة على مدار 24ساعة في اليوم و5 أيام بالأسبوع، ولأن السوق عالمية والطبيعة العالمية للسوق بشكل عام. ما الأمر الشيق أكثر هو أن أغلبية هذا الفوائد لسوق فوركس يمكن أن تعتبر من قبل البعض على أنها عقبات.

أزواج العملات الأكثر تداولاً هي:

  • اليورو/الدولار الأمريكي
  • الدولار الأمريكي/الين الياباني
  • الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي
  • الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري.

ما هو مدى الخطر في تداولات فوركس؟

كل التداولات خطرة. المفتاح للتخفيف من الخطر هو أن يكون لديك استراتيجية مدروسة ومجربة ومختبرة. عندما يستخدم المتداول استراتيجية أثبتت عملها، ولديه معلومات كافية وفهم مستوفي عن السوق، فإن المخاطر تقل.

ما هي النقطة (PIP)؟

النقاط هي أداة قياس حركة أسعار العملات. هي أصغر أداة للتداول في فوركس. النقطة هي الرقم الرابع بعد الفاصلة العشرية، ما يعني 1/100  من 1%. الإستثناء الوحيد لهذه القاعدة هي الين الياباني، والذي يقاس فقط بثاني رقم بعد الفاصلة العشرية.

متى تقوم بشراء أو بيع زوج العملات

في الأمثلة التالية، سوف نقوم بإستخدام التحليل الأساسي للمساعدة في التقرير ما إن كان علينا شراء أو بيع زوج معين من العملات.

اليورو/الدولار الأمريكي

في هذا المثال، اليورو هو القاعدة الأساس، وبالتالي فهو أساس الشراء/البيع.

إن كنت تعتقد بأن الإقتصاد الأمريكي سوف يستمر بالتراجع، والذي يعتبر سيئاً بالنسبة لقيمة الدولار، عليك أن تقوم بشراء زوج اليورو/الدولار الأمريكي. من خلال القيام بذلك، تقوم بشراء اليورو متوقعاً بأن قيمتها سوف ترتفع مقابل الدولار الامريكي.

إن كنت تعتقد بان الإقتصاد الأمريكي قوي وبأن اليورو سوف يتراجع مقابل الدولار الأمريكي، عليك أن تقوم ببيع زوج اليورو/الدولار الأمريكي. من خلال القيام بذلك، أن تقوم ببيع اليورو متوقعاً بأن قيمتها سوف تتراجع مقابل الدولار الأمريكي.

الدولار الأمريكي/الين الياباني

في هذا المثال، الدولار الأمريكي هو القاعدة الأساس، وبالتالي فهو أساس الشراء/البيع.

إن كنت تعتقد بأن الحكومة اليابانية سوف تضعف الين من أجل مساعدة قطاع الصادرات الياباني، عليك أن تقوم بشراء زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني. من خلال القيام بذلك، أن تقوم بشراء الدولار الأمريكي متوقعاً ارتفاع قيمته مقابل الين الياباني.

إن كنت تعتقد بأن المستثمرين اليابانيين يسحبون المال من الأسواق المالية الأمريكية ويحولون جميع دولاراتهم إلى ين، وهذا الأمر سوف يؤذي الدولار الأمريكي، عليك أن تقوم بأمر بيع لزوج الدولار الأمريكي/الين الياباني.  من خلال القيام بذلك، أن تقوم ببيع الدولار الأمريكي متوقعاً تراجع قيمته مقابل الين الياباني.

الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي

في هذا المثال، الجنيه البريطاني هو القاعدة الأساس، وبالتالي فهو أساس الشراء/البيع.

إن كنت تعتقد بأن الإقتصاد البريطاني سوف يستمر بكونه أفضل من الإقتصاد الأمريكي من حيث النمو الإقتصادي، عليك أن تقوم بشراء زوج الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي. من خلال القيام بذلك، تقوم بشراء الجنيه متوقعاً بأن قيمته سوف ترتفع مقابل الدولار الامريكي.

إن كنت تعتقد بان الإقتصاد يتباطئ في حين أن الإقتصاد الأمريكي ما يزال قوياً مثل تشاك نوريس،  عليك أن تقوم ببيع زوج الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي. من خلال القيام بذلك، أن تقوم ببيع الجنيه متوقعاً بأن قيمته سوف تتراجع مقابل الدولار الأمريكي.

الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري

في هذا المثال، الدولار الأمريكي هو القاعدة الأساس، وبالتالي فهو أساس الشراء/البيع.

إن كنت تعتقد بأن قيمة الفرنك السويسري مبالغ فيها، ، عليك أن تقوم بشراء زوج الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري. من خلال القيام بذلك، أن تقوم بشراء الدولار الأمريكي متوقعاً ارتفاع قيمته مقابل الفرنك السويسري.

إن كنت تعتقد بأن سوق الإسكان الأمريكي يتراجع وسوف يؤذي النمو الإقتصادي والذي سوف يضعف الدولار، عليك أن تقوم بأمر بيع لزوج الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري.  من خلال القيام بذلك، أن تقوم ببيع الدولار الأمريكي متوقعاً تراجع قيمته مقابل الفرنك السويسري.

Posted in إستراحة المتداول | Tagged , , , , , , | Leave a comment

نصائح لتحسين استراتيجية التداول

إن كنت جديداً نسبياً لسوق فوركس وتشعر بالإنزعاج بسبب أداء محفظتك حتى الآن، هناك بعض الطرق المجربة والمختبرة لتحسين استراتيجيتك. من المهم معرفة عدم إلقاء المال الجيد وراء السيئ، وبالتالي إن كانت استراتيجية التداول غير صالحة، قم بتغييرها. لا تستمر بالتداول على أمل أن يتغير حظك.

  1. عد إلى لوح الرسم. إن كانت محاولاتك للتداول بالعملات الحقيقية لم تحقق النجاح الذي كنت تتوقعه بناءاً على تداولاتك التجريبية، عد إلى التداول التجريي وتحقق من الخطئ. حاول تطبيق ذلك على استراتيجية التداول لكي ترى إن كانت سوف تعمل بشكل أفضل.
  2. تعلم من الخبراء. دراسة طرق وتداولات المتداولين الناجحين سوف تعطيك معلومات بشأن الطرق الفعالة للتداول. ليس فقط من خلال تداول النسخ، ولكن كذلك من خلال قراءة استراتيجياتهم ومقالاتهم وكتبهم، الأمر الذي يمكن أن يعلمك بطريقة لا يمكن أن تحصل عليها من خلال القيام بالأمور وحدك. يمكنك بعد ذلك تبني أنماطهم التداولية ودمج نصائحهم في استراتيجيتك التداولية من أجل معرفة التوازن الصحيح بين نظامك التداولي ونظمهم وتحويله إلى أمر تستفيد منه.
  3. أنظر إلى المستقبل. هناك العديد من متداولي فوركس الناجحين الي تداولوا فقط في المدى القصير، ولكن
  4. الرسوم البيانية الأطول سوف تظهر لك اتجاه سوق العملات الفعلي، وسوف تقودك لإتخاذ قرارات أقوى على مدى فترة تداولك في فوركس.
  5. إدارة المخاطر أمر سهل. تأكد من أنك تقلل من خسائرك من خلال استخدام نقاط التوقف والحدود. لن تكون قادراً على مراقبة كل حركة في السوق من أجل ضمان أنه عندما يكون هناك خطئ ما، سوف تكون قادراً على الخروج فوراً. هذا هو سبب الأتمتة. حمايتك من الخسائر الكبيرة التي قد لا تكون قادراً على تحملها. تأكد من استخدام فرص الحماية المتوفرة لك بعد بناء استراتيجية التداول.
  6. استخدم أطر زمنية مختلفة لمراقبة أيها أفضل بالنسبة لك وحتى عندما تفضل واحدة منها، فإن التنوع قد تساعدك في تسوية الأمور. بعض المتداولين يشعرون براحة أكبر من خلال الحركة اليومية، في حين أن آخرين يستخدمون الأطر الزمنية الأسبوعية أو الأطول من ذلك. هناك منافع لكلٍ منها ومن الحكمة محاولتها كلها من أجل معرفة الإستراتيجية الأفضل لك.
Posted in إستراتيجيات فوركس, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment