لماذا لم أقم بذلك التداول؟

في فوركس، هناك الكثير من الطرق للفوز ولكن هناك طرق أكثر للخسائرة. ليس كافياً أن تدرس السوق، وأن تقوم بالبحث والعثور على الخبير التداولي. بالطبع يمكنك العمل مع وسيطك في اختيار الصفقات أو أوقات الخروج، ولكن في نهاية الأمر، المال مالك وعليك أن تتخذ القرار. إن كان هناك تداول تفكر به ولكنك تراجعت في اللحظة الأخيرة، اسأل نفسك لماذا؟ إن كان التداول الذي كنت تتلاعب به كان سوف يحقق الربح، قم ببعض البحث للمساعدة في تحديد السبب الذي دفعك لإتخاذ ذلك القرار.

التداول على العواطف

يمكن للعواطف أن تلعب دور كبير في الصفقات التي نقوم بها، بالإضافة إلى تلك التي لا نقوم بها. إن استيقضت على الجانب الخاطئ من السرير ذات صباح ودخلت إلى الرسوم التداولية قبل أن تحتسي القهوة – فإنك قد لا تقوم بأفضل القرارات التداولية. من الناحية الأخرى، إن مررت بيوم رائع وشعرت بشعور جيد بشأن القيام ببعض التداولات المدهشة، قد تكون متفائلاً بشكل زائد وتقوم ببعض التداولات الخاسرة. التداول والعواطف لا يختلطان. قم بتحضير الخطة التداولية واستشر وسيطك وابحث عن التداولات التي تناسب خطتك وميزانيتك.

متابعة الدفتر اليومي

سواءاً أقمت بتفويت تداول تبين بأنه فائز أو تداول كان ليخسرك ثروة، عليك أن تكتب ذلك في دفتر اليومية. بما أنك لم تقم بهذا التداول، من المهم أن تحلل السبب. هل كان الموضوع متعلق بالتوقيت؟ الميزانية؟ أو أن التداول لم يتماشى مع خطتك التداولية؟ بغض النظر عما حدث، من المهم أو توثقه حتى تتمكن من التعلم منه.

استشر المتداولين الخبراء

في بعض الأحيان، قد تكون مستعداً للقيام بالتداول، ولكنك فجأة ترى رسالة من أحد خبراء التداول بأن ذلك التداول سوف يكون سيئاً، مع جميع الأسباب لذلك. من رأيك، الصفقة توافق نمطك، وتتبع الإرشادات التي تتداول على أساسها وقد أوصى بها آخرون. إذاً، لماذا عليك التوقف بسبب رأي شخصٍ واحد؟ هناك أمور يجب أن تتذكرها، وأحدها هو أنه لا أحد يعلم ما هو التداول الأفضل طوال الوقت. اعرف ما تريد وكن جريئاً وإلتزم بالخطة!

المخاطرة

على السراء والضراء، تداول فوركس مبني على المخاطرة. لا توجد إشارات على الطريق سوف تخبرك “إذهب هنا أو إذهب هناك”. إلى جانب معرفة قراءة الرسوم البيانية وتتبع الأنماط، يتضمن السوق الغرائز والحدس. من غير السهل التحرك ضد التيار عندما تفكر بطريقة مختلفة بشأن التداول مقارنة بشخصٍ آخر.

شاهد الأخبار، استعرض الرسوم البيانية وحدد إن كان التداول يلائم نمطك التداولي ويتماشى مع حدسك. إن بدى كل شيء مناسباً، ولكن هناك شيء يشعرك بأن أمراً ما ليس على مايرام، فلا عيب في الإبتعاد. راقب النتيجة، واكتبها في دفترك واستمر بالتقدم.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

العثور على العملات المفضلة في فوركس

كل شخص لديه أمور مفضلة في الحياة. لون مفضل أو حيوان مفضل أو طعام مفضل أو رياضات مفضلة وحتى ملابس مفضلة. ولكن عندما يتعلق الأمر بتداولات فوركس، فإن العديد من المتداولين يترددون فيما يتعلق بالإلتزام مع زوج عملات مفضل، ويركزون بدلاً من ذلك على بعض الأزواج التي يفضلونها من دون الإلتزام بزوج عملات معين. العوامل النفسية وراء هذا الخوف من الإلتزام هو أمر معقد ويرتبط بشكل قريب بمبدأ نفسية تداولات فوركس بشكل عام، خصوصاً فكرة أنك لا تريد أن تفوت فرص الأرباح من خلال تجاهل أزواج العملات الأقل تفضيلاً. ولكن، يمكن القول بأن هناك منافع بارزة يمكن قياسيها لإختيار زوج عملات مفضل والتركيز عليها بعناية واهتمام أكبر.

فكر بنفسك كمهني

كم هو عدد الأطباء الذين تعرفهم يختصون بعدة حقول؟ هناك القليل من أخصائيي الأمراض الجلدية الذين يختصون بأمراض الجهاز الهضمي. كذلك الأمر في الرياضة، هناك القليل من نجوم رياضة كرة السلة الذين هم كذلك نجوم في الرياضة البدنية أو خبراء في كرة القاعدة. إن كنت مهتماً بالتداول في فوركس كسعي جدي، إما كهواية أو كمهنة، لا يوجد أي خطئ في اختيار زوج معين لكي “تختص” به. في الواقع، فإن اتباع هذا النوع من التركيز الأقل من الممكن أن يجعلك أكثر ربحية في التعامل مع زوج عملاتك المفضل وسوف يعطيك الثقة التي تحتاج لها لإتخاذ قرارات تداولية أكثر ربحية.

فائدة التركيز على زوج واحد

الإختصاص في زوج عملات معين سوف يعطيك كذلك معلومات بشأن الطريقة التي تعمل بها هذه العملات مع أزواج أخرى، وبالتالي سوف يكون لديك معرفة أساسية قوية إن كنت ترغب في تجربة التداول بأزواج عملات أخرى. لاعب كرة القدم المحترف على سبيل المثال، قد يكون خبيراً في التمرير، ولكنه قد يكون كذلك ممتازاً في الركض أو الركل، نتيجة للعب الرياضة التي تتعرض لهذه النواحي المتعددة. نفس الأمر ينطبق على تداول العملات – إن كنت مرتاحاً بالكامل مع كيفية تجاوب زوج عملات معين مع الأحداث السوقية، سوف تكون أفضل في فهم كيف تتفاعل هاتين العملتين فيما يتعلق بشركائهما التجاريين الآخرين.

الفائدة الأخرى من التخصص في زوج عملات واحد هو أنه يمنعك من إضاعة الوقت في تحرير أزواج عملات غير مهمة بحيث يمكنك قضائك وقتك التداول في التركيز على ما هو مهم.بشكل خاص، عندما تركز بشكل عالي على زوج واحد (أو ربما زوجين) من العملات، سوف يكون لديك الوقت والطاقة اللازمة من أجل وضع استراتيجية تداولية قوية بالإضافة إلى استراتيجية إدارة مالية قوية تتماشى معها.

أحد أكبر مغريات التداول هو الرغبة في فتح العديد من التداولات وزيادة الرفع المالي بشكل زائد، والذي يمكن أن يتسبب بخسائر كبيرة. إن لم تكن تنظر إلى أكثر من زوج واحد، لن تكون تواجه إغراء الدخول في تداول على زوج عملات أنت غير مطلع عليه أو مرتاح معه بالكامل، وبالتالي فإن ذلك سوف يعمل كحماية آلية لحسابك التداولي.

الخلاصة

العديد من متداولي فوركس، وخصوصاً المتداولين الجدد، متحمسين لإختبار أزواج فوركس الأخرى وإطلاق الكثير من الأسهم على أمل أن يصيب أخدها الهدف. في حين أن هذه الإستراتيجية تبدو مثيرة من الناحية النظرية، فإن تطبيقها قد يضع حسابك في خطر ويعطي شعور زائف بالثقة يمكن أن يؤدي إلى الخسارة. اختيار زوج فوركس المفضل وتخصيص الوقت والطاقة له من أجل تحقيق أكبر حجم ممكن من الأرباح منه سوف يكون له نتائج يمكن قياسها على المدى الطويل وسوف يمكنك من الحصول على فهم أعمق للسوق بالإضافة إلى الثقة اللازمة لتجنب العثرات الإقتصادية خلال التداول.

Posted in إستراتيجيات فوركس, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس | Tagged , , , , , | Leave a comment

استراتيجيات ونصائح للتداول اليومي

التداول اليومي ببساطة هو فتح وإغلاق الصفقة خلال نفس اليوم. ولكن بالنسبة لمن هم جدد على التدوال، فإن هذا لا يعني بأنك لا تستطيع التداول إلا خلال اليوم! سوق فوركس على سبيل المثال، يكون مفتوحاً في مكان ما في العالم طوال ساعات اليوم. ولكن التداول اليومي هو حيث تجري التداولات قصيرة الأجل. مع تقلب الأسعار خلال اليوم، يمكن للمتداول تعلم الإستفادة من التراجعات والإرتفاعات في السعر. إذاً، يمكن تحقيق الأرباح طوال الوقت، ولكن معرفة متى وأين وكيف وبكم، هي الأسئة التي يجب الإجابة عليها مسبقاً.

تعلم السوق

مع أن الأمر يبدو سهلاً، إلا أن أي متداول يومي يحقق أرباحاً جيدة قد قضى الكثير من الوقت في التعلم والدراسة والمراقبة والإختبار. في هذا العصر، هذ أمرٌ سهل، حيث أن هناك الكثير من الدورات على المواقع الإلكترونية الشهيرة أو النشرات الإخبارية التي يمكن لمن يرغب في أن يصبح متداولاً يومياً الإشتراك بها. كما أن هناك العديد من المتداولين اليوميين الذي تعلموا “أسرار النجاح” والذي هم مستعدين لمشاركة جزء من معرفتهم معك. احصل على أفضل مدرس أو مستشار لنمطك وتعلم. لا تدخل إلى التداول حتى تتعلم كيف يعمل التداول اليومي!

ابدأ ببطئ

بعد أن تقوم ببعض المحاولات وتشعر بأنك مستعد للعمل الحقيقي، يكون من الجيد أن تبدأ صغيراً. ادخل إلى السوق بشكل تدريجي وعلى فترات متفاوتة. ابدأ صغيراً بحيث يمكنك تسجيل ما كنت تقوم به، قم بمتابعة نجاحاتك وفشلك وتعلم منها. بالطبع، لن يبدأ أي متداول جديد بتداولات قد تؤدي إلى إفراغ حسابه البنكي، ولكن وضع الكثير من المال يعتبر تهديداً دوماً. خصوصاً بعد سلسة من الخسائر، قد يستمر المتداول بإلقاء المال على تداول خاسر وتوقع الكثير من الربح. منذ البداية، قد بتحديد مبلغ محدد من المال الذي يمكنك تحمل خسارته. لا يهم كم لديك في حسابك التداولي، أغلبية المتداولين اليوميين لا يخاطروا بأكثر من 1 أو 2% من ذلك المبلغ على كل تداول. وبالتالي في نهاية اليوم، إن لم تحقق أغلبية تداولات الربح، سوف يكون على الأقل لديك أموال للإستمرار بالتداول خلال اليوم التالي، ولم تخسر كامل حسابك. الأمر نفسه ينطبق على الحدود ونقاط توقف الخسائر. لا تنجرف في محاولة تحقيق أرباح كبيرة من خلال عدم الإبقاء على نقاط توقف الخسائر بشكل مناسب.

تجنب العواطف

يبدأ كل التداول اليومي بخطة. بغض النظر عن الخطة التي سوف تأتي بها أو ما هو نمطط التداولي الذي ترتاح معه، التزم به. لا تسقط ضحية الإندفاعات العاطفية السريعة التي سوف تتسبب بخروجك عن المسار ومخاطرة المال على تداولات لا تتماشى مع الخطة. عند التداول، عليك أن تبقي عواطفك خارجاً.

Posted in إستراتيجيات فوركس, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

التداول بناءاً على الأخبار

التداول بناءاً على الأخبار

إن أخذت أي دروس في أكاديمية ديلي فوركس، فعلى الأرجح أنك تعلم بأن أغلبية استراتيجياتنا تركز على الرسوم البيانية والبيانات التاريخية القوية. الأمر الذي قد لا تدركه هو أن السبب الذي نركز فيه كثيراً على الجوانب التقنية هو أن في أغلب الأحيان يكون التداول بناءاً على الأخبار أو الإعتماد على الكثير من المواد الأساسية خطراً جداً على حسابك.

في حين يبدو بأن الأمر أسهل بكثير أن تحاول فهم منطقية الحركات السوقية بناءاً على الأحداث الإقتصادية أو السياسية، ولكن للأسف، فإن السوق لا يتحرك كما هو متوقع أغلب الوقت عند الإعتماد على هذه العوامل، مقارنة بنتائج التداول بناءاً على التحليل التقني.

الفكرة هي كالتالي …

لا يوجد أي شيء يعتبر مؤكداً 100% فيما يتعلق بتداول فوركس. حتى تتبع أقوى الأنماط على الرسوم البيانية لا يمكنه ضمان نسبة فوز 100%. ولكن، عند وضع التداول بناءاً على الأخبار أو العوامل الأساسية، لا يوجد طريقة مؤكدة لمعرفة كيف سوف تظهر البيانات نفسها على الرغم من توقعات الخبراء، ولا يوجد طريقة لمعرفة كيف سوف يتفاعل السوق مع هذه البيانات. هناك بالطبع بيانات تاريخية تشير إلى كيفية تفاعل السوق، ولكن هذه البيانات مجرد اقتراح، وليست مؤشر حقيقي لما سوف يحدث في المستقبل. بالإضافة إلى ذلك، فإن البيانات التاريخية ترتبط على الأغلب بالأحداث الإخبارية العادية، مثل تقرير رواتب القطاعات الغير زراعية أو إعلانات البنك الفدرالي. هناك العديد من المواد الإخبارية التي تظهر والتي لم تكون موجودة من قبل، مثل خروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي، والمتداولين الذين يقومون بتخمينات مدروسة عن الطريقة التي سوف يتفاعل بها السوق مع هذه الأوضاع يمكن أن يخسروا الكثير من المال.

التغيرات في الظروف السوقية

من الجدير بالذكر أنه بسبب كون فوركي يميل إلى التقلب حلال الإعلانات الإخبارية الهامة، فإن وسطاء فوركس يقومون غالباً بتوسيع انتشاراتهم خلال هذه الأوقات، الأمر الذي من الممكن أن يزيد من تكاليف التداول ويقلل من الأرباح (أو يسرع الخسائر الأكبر).

كذلك، من المعروف بشكل واسع بين متداولي الفترات الطويلة بأن الإنزلاق يكون اكثر احتمالاً خلال الأحداث الإخبارية مقارنة بالأوقات الأخرى. ببساطة، الإنزلاق هو عندما تتسبب الإنزلاقات الحادة في السوق لملئ أوامرك عند سعر غير السعر المطلوب، ولكن عند نقطة بعيدة جداً عن نقطة الدخول المستهدفة.

يجدر الإشارة بأن هذه المشاكل يمكن بالطبع أن تحدث إن حاولت وضع التداول التقني خلال الحدث الإخباري، ولكن احتمالية حدوثها أقل بكثير بشكل دائم إن كنت تتداول على أسس تقنية بدلاً من الأخبار أو العوامل الأساسية فقط. وبالطبع، على الأغلب أن يقوم المتداولين الخبراء بالخروج من السوق خلال الأحداث الإخبارية ووضع التداول خلال الظروف السوقية الأكثر استقراراً.

كيف تمضي بحذر

إن كنت تشعر فعلاً بأنك بحاجة للتداول بناءاً على الأخبار، هناك بعض الطرق التي يمكنك حماية نفسك من خلالها بأفضل قدر ممكن من المخاطر.

أولاً، يمكنك (وبالتأكيد عليك) أن تمارس التداول بناءاً على الأخبار على الحساب التجريبي لكي ترى كيفية تحرك السوق مع وسيطك أثناء الإعلانات الإخبارية. قد يعني هذا بأنك لن تتداول على حساب حي عندما ترغب بذلك، ولكن على المدى الطويل، سوف تتعلم أكثر وتحصل على تحكم أفضل في السوق للوقت الذي تشعر فيها بأنك مستعد للتداول على الحساب الحي.

الأمر الثاني، عند التداول بالحساب الحي، تأكد من وضع خطة إدارة مخاطر قوية. خاطر بنسبة أقل مما ترغب به من حسابك، وتأكد بأن نقاط توقف الخسائر اللازمة موضوعة. هناك احتمالية كبيرة للإرتفاع خلال الإعلانات الإخبارية، ولكن في الواقع، العديد من المتداولين يصدمون بحركات غير متوقعة يمكن أن تمحي الحساب.

تميل الأحداث الإخبارية لأن تكون مثيرة للإهتمام بالنسبة للمتداولين، وهم محقين بذلك. لذلك عندما تكون الأرقام أفضل من التوقعات، أو تكون هناك تحركات سياسية غير متوقعة، فإن سوق العملات يمكن أن تتقدم بشكل مرتفع خلال ثواني. ولكن، الأمور يمكن أن تتأرجح للأسفل بنفس السرعة، وتضع حسابك في خطر وتعيش فساداً في استراتيجيتك طويلة الأجل. إن كنت تخطط للتداول بناءاً على الأخبار، سواءاً ما كانت إعلانات عادية أو أحداث غير عادية، تأكد من أنك محمي بشكل جيد وبأنك مدرك بالكامل للنتائج المحتملة.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , , | Leave a comment

ميزات وسلبيات الحسابات التجريبية

ليس من السهل البدأ كمتداول لأن هناك الكثير من الجوانب من حياتك التي لا بد أن تتغير. لا أحد يمكنه منعك من إطلاق نفسك في هذا العالم الجديد الشجاع، وأن تخرج لتتغلب على السوق، مع المخاطرة برأس مالك الذي جمعته بشكل حذر، وبأنك قد تخسر آلاف الدولارات خلال بضعة ساعات بسبب خطأ ساذج، وقع في لحظة تسرع وحماس من قبل شخص كان متحمساً جداً للإنطلاق كمتداول.

بناءاً على هذه الظروف، فهو بالكاد مفاجئ أن أحد المضادات الشائعة للحماسة لدى المتداولين الجدد هو فتح حساب تجريبي في فوركس. وصف هذا الأمر بأنه نوع من برامج التداول الإفتراضي والذي يمكن المبتدئين من الإنطلاق بأمان فيما يعتبر بيئة تداولية خالية تماماً من المخاطر. هذا الحساب التجريبي يعطي المبتدئين فرصة لممارسة جميع مهارات المتداول والحصول على الراحة مع السكل التداولي ويشجع على تطوير بعض الإستراتيجيات التداولية الأساسية.

الحصول على حساب مثل ذلك يعتبر مقدمة رائعة لعالم التداول. أولاً، هو لا يكلف شيئاً والمعلومات الوحيدة المطلوبة هي إسمك وعنوانك ورقم هاتفك. يمكنك تعلم الدروس من التداول في فوركس وعدم المخاطرة بشيء. بالإضافة إلى ذلك، فجميع البرامج المتاحة مبنية على نوع من الأوضاع التي سوف تختبرها في تداولات فوركس الحقيقية، بحيث تزيد من اعتيادك على ضوابط النظام والطرق التي تتقلب فيها أسعار العملات. ويتم كل هذا مع أموال فوركس افتراضية.

استخدم هذه الخبرة بشكل حكيم، وتعلم التكيف مع السوق الذي يمكن ويقوم فعلاً بالتغير بشكل سريع ومتكرر لأسباب متنوعة جداً. طور استراتيجيات تداولية جديدة، واستخدمها في إنشاء خطة العمل التي سوف تشكل منهجك للتداول عندما تتخرج للتداول الحي.

حتى الآن كل شيء جيد. ولكن، كما هو الحال مع جميع جوانب حياتنا تقريباً، وكالعادة، هناك جانب سلبي يجب أخذه بالإعتبار. لقد تحدثنا للتو عن المال الإفتراضي، ولكن، لنكن صريحين، فإن المشاركين الأكثر تفاني فقط هم الذين يقلقون بشأن الخسارة. في عالم التداول الإفتراضي، سوف تحصل علىمبالغ كبيرة من المال الإفتراضي، و على الأغلب لن تقلق بشأن أي خسائر.

حقيقة أن المفتاح الحقيقي للنجاح أو الفشل في تداولات فوركس يعتمد على المدى الذي يمكن فيه للشخص السيطرة على عواطفه البشرية المفهومة. لنتخيل أنك خلال فترة التداول في الأسواق بالحسابات التجريبية، كنت مثالاً على الوسطية والإهتمام. مدعوماً بسجلاتك، تبدأ التداول الحقيقي وتواجه أحد أكثر الأسواق خطورة في العالم، فجأة، كل شيء يسير بالإتجاه الخاطئ والخسائر تبدأ بالتراكم. هذا هو الوقت الذي عليك فيه أن تكون منضبطاً.

Posted in إستراتيجيات فوركس, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

هل هناك طريقة يعتمد عليها في حساب مستويات الدعم والمقاومة ؟

هناك الكثير من المواد المكتوبة عن تداولات فوركس، على شكل مقالات عالية الجودة وأخرى متدنية الجودة. للأسف، العديد من الأسوء منها مكتوب عن مستويات الدعم والمقاومة. وهذ الموضوع مهم جداً في تداولات فوركس، ومع هذا، فإن جودة البحوث والنصائح المنتشرة بشكل واسع في هذا المجال هي سيئة للغاية. سوف أحاول التفكير خارج الصندوق وطرح أسئلة مختلفة، بعد تفسير أهمية مستويات الدعم والمقاومة في تداولات فوركس.

أهمية الدعم والمقاومة

يمكن تلخيص كامل التداول إلى السعي نحو الإجابة عن سؤالين، على الأغلب: في أي إتجاه يحتمل أن يتحرك السعر بشكل كبير، وعند أي سعر من المحتمل أن يتحول في ذلك اإتجاه بعد التحرك في إتجاه معاكس. الإجابة على واحد من هذه الأسئلة فقط بشكل ناجح عادة ما يكون كافياً للتداول بشكل مربح. الإجابة على كلا السؤالين يكون كافياً للأداء الجيد جداً. المستويات التي يكون عندها احتمال التحول مرتفع نسبياً تعرف بمستويات “الدعم والمقاومة”. في تداولات فوركس، لمستويات الدعم والمقاومة أهمية خاصة، لأن فوركس يميل للتحرك بتوجه أقل ونطاق أكبر من أغلبية مؤشرات الأسهم والسلع المتداولة. فيما يلي الأسباب التي تجعل متداولي فوركس يميلون للهوس بشأن محاولة التخمين الناجح لهذه المستويات قبل أن يصلها السعر: لأنها توفر فرص لنقاط دخول تداولية عالية العوائد ومتدنية المخاطر.

تحديد مستويات الدعم والمخاطرة

بما أن أهمية هذه المستويات يعتبر بشكل واسع أمر هام في تداولات فوركس، فإن هناك العديد من الإدعاءات بشأن الطريقة الأفضل لتحديدها. أحد الإدعاءات الشائعة هو أن الأرقام الكاملة و المعدلات المتحركة والنقاط المحورية “الرئيسية” وغيرها من المؤشرات المشتقة، تميل للعمل كمستويات للدعم والمقاومة. لا يوجد دليل على هذا! لم أرى أبداً اختبار رجعي قوي إحصائياً في فوركس يظهر أن هذه العوامل تبرز وحدها.

في بعض الأحيان، هناك إدعاء مشابه ولكن أضعف: أنه عندما تلتقي هذه المستويات مع مستويات دعم ومقاومة محددة بشكل أذكى، فإن المستويات تكون أقوى وأكثر اعتمادية. مرة أخرى، لا أرى أي دليل على ذلك. أخذت اختبار رجعي مربح لإستراتيجية تتبع النمط التي أجريت على آلاف عينات التداول لأكثر من عقد من الزمان، والذي أعطى انعكاسات من رفض لإنخفاضات عند أشرطة X السابقة، وقمت بفلترة النتائج بحسب الأرقام الكاملة. لم تتغير التوقعات الإيجابية لكل تداول.

النتيجة هي أني لا أعتقد بأن هناك أي مؤشر مشتق يمكن أن يعطي أفضلية تداولية من خلال تحديد مستويات الدعم والمقاومة. ولكن ماذا عن مستويات السعر المباشرة؟ يعتمد بعض المتداولين بشكل قوي على الأسعار اليومية أو الأسبوعية أو الشهرية المرتفعة والمنخفضة، في بعض الأحيان كذلك أسعار الإفتتاح للعديد من الجلسات. لا أرى أي دليل على أن مثل هذه المستويات السعرية تقدم أي نوع من الأفضلية الميكانيكية النظامية. سوف تفعل ذلك بالتأكيد في بعض الأحيان، وأعتقد بأن هناك سببان تجعل من هذه المستويات فعالة في بعض الأحيان، وغير فعالة في أحيان أخرى. الأول، أسعار الإرتفاع أو الإنخفاض اليومية أو الأسبوعية، والتي تظهر ضربات ورفض أسرع وأدق تميل لأن تكون أكثر فعالية عندما تكون الحركة السعرية الثابتة مختلفة. الأمر الثاني، أن الكثير يعتمد على المحتوى الأوسع لما يقوم به السعر. إن كان السعر في نمط تصاعدي قوي، فإن الأسعار اليومية أو الأسبوعية السابقة من غير المحتمل أن تكون مستويات مقاومة فعالة. من الناحية الأخرى، في نمط تصاعدي قوي، فإن من غير المحتمل أن يصل السعر إلى مثل هذه المستويات غالباً كذلك. الخلاصة بشأن تحديد مستويات الدعم والمقاومة هي: لا تتوقع أن تحصل على أفضلية من أي معادلة. عليك أن تتعلم قراءة الرسم البياني بشكل ذكي، والأخذ بالإعتبار الظروف السائدة عن وقت الوصول إلى المستوى. على سبيل المثال، لنقل أن المستوى 1.1000 يبدو مستوى مقاومة محتمل بشكل جيد، حيث أن السعر وصل إلى هناك قبل عدة أيام، واستمر بالفشل في محاولة الوصول إلى ارتفاعات جديدة. بعد ذلك، يتم الإعلان عن أخبار بأن بنك مركزي مرتبط بالعملة قام بتغيير معدلات الفائدة، والسعر يتقدم إلى 1.1000، ولكن من غير المحتمل أن يعني هذا المستوى الكثير في الظروف السوقية الجديدة.

الظروف الممتازة لمستويات الدعم والمقاومة

أفضل الظروف السوقية والتي يمكن فيها استخدام مستويات الدعم والمقاومة كأساس للقرارات التداولية هي غياب النمط، أي في الظروف المتراوحة. يميل العديد من المتداولين لإرتكاب أخطاء مفهومة من خلال البحث عن مستويات الدعم في النمط الصاعد ومستويات المقاومة في النمط الهابط. لا يوجد أي خطئ في ذلك، ولكن، لا يجب عليك الجلوس خارج النمط القوي من دون القيام بأي تداولات فقط لأن التراجعات لم تصل إلى مستوياتك المستهدفة!

هل تعتبر مستويات الدعم والمقاومة مهمة على أي حال؟

ذكرت في السابق بأنه من خلال تتبع الأنماط، فإن من الممكن جداً تحقيق الأرباح من دون التفكير بشأن مستويات الدعم والمقاومة. إن لم أردت يوماً القيام بالتداول، ولكنك شعرت بأنك تتداول في مستويات دعم أومقاومة، فقط من أجل مراقبة السعر ينطلق لاحقاً عبر هذه المستويات من دونك، عندها سوف تعلم مالذي أعنيه.

المتداولين الذين يبحثون عن طريقة أفضل للتداول في فوركس عليهم التفكير بشأن ما إن كانوا يعتمدون كثيراً على الدعم والمقاومة. مثل هذا الإعتماد الزائد قد يؤدي إلى الكثير من التداول المعارض للنمط وتفويت تداولات جيدة. أغلبية أفضل تداولات فوركس المتوفرة لا تبدأ كإنعكاس من مستويات الدعم والمقاومة المحدد بشكل جيد، وهذا أمر يستحق التفكير به.

أفضل وقت للتفكير بشأن الإنتظار حتى الوصول إلى مستويات الدعم والمقاومة هو عندما يتحرك السعر بشكل جانبي لفترة أطول من فترة تحركه مؤخراً للأعلى أو للأسفل.

Posted in إستراتيجيات فوركس, المؤشرات الفنية والرسوم البيانية, قواعد الفوركس للمبتدئين | Tagged , , , , | Leave a comment

تحقيق الأرباح عن طريق تجارة العملات في فوركس

تحقيق الأرباح عن طريق تجارة العملات في فوركس

سوق فوركس يحتاج إلى أقل مبلغ كرأس مال للبدأ بالتداول اليومي، والتداول على مدار 24 ساعة باليوم (خلال الأسبوع) يقدم الكثير من الإمكانيات بسبب قوة الرافعة المالية المقدمة من قبل وسطاء فوركس. السؤال الرئيسي هو “كم يمكنني أن أحقق من المال؟”. السيناريو التالي يظهر الإمكانيات، باستخدام استراتيجية مضبوطة المخاطر للتداول اليومي في فوركس.

إدارة المخاطر في تداولات فوركس اليومية

يجب أن تبقي على المخاطر في كل تداول متدنية جداً، عند 1% أو أقل في الوضع المثالي. هذا يعني أنه في حال كان لديك مبلغ 3000$ في الحساب، عندها يجب أن تخسر أكثر من 30$ في عملية تداولية واحدة. هذا يبدو قليلاً، ولكن الخسائر تقع، وحتى الإستراتيجية الجيدة للتداول اليومي سوف تتعرض لفترات من الخسارة. يتم إدارة المخاطر من خلال استخدام أوامل توقف الخسارة والتي سوف نناقشها في أقسام السيناريو التالية.

استراتيجية التداول اليومي في فوركس

في حين أن للإستراتيجية العديد من المكونات ويمكن أن تحلل للربحية بعدة طرق، فإن الإستراتيجية تصنف عادة بناءاً على معدل الفوز ونسبة للعوائد/المخاطرة.

معدل الفوز هو عدد التداولات التي يتم الفوز بها من عدد معين من التداولات. لنقل أنك فزت بـ 55 تداول من أصل 100 تداول، فإن معدل الفوز لديك هو  55%. في حين أنه غير مطلوب، فإن الحصول على معدل فوز فوق 50% يعتبر مثالي بالنسبة لأغلبية المتداولين اليومين. 55% يعتبر مقبول ويمكن الحصول عليه.

نسبة العوائد إلى المخاطرة تحدد مدة رأس المال الذي يتم المخاطرة فيه لتحقيق ربح معين.

إن خسر المتداول 10 نقاط في تداول خاسر ولكنه يحقق 15 نقطة في تداول رابح، فإنهم يحققون أكثر على التداولات الفائزة مما يخسرونه على التداولات الخاسرة. حتى إن حققوا نسبة 50% فوز من تداولاتهم، فإنهم سوف يحققون الربح. لذلك، تحقيق المزيد من التداولات الفائزة يعتبر كذلك مكون استراتيجي يسعى له الكثير من متداولي فوركس اليوميين.

معدل الفوز الأعلى يعني المزيد من الليونة مع نسبة العوائد إلى المخاطرة، ونسبة العوائد/المخاطرة المرتفعة تعني بأن معدل الفوز يمكن أن يقل ومع هذا سوف تحقق الربح. من أجل نقاش أكثر دقة بشأن معدل الفوز ونسبة المخاطرة/للعوائد (يتم مناقشته كذلك في حيث المخاطرة/العوائد).

سيناريو: كم من المال يمكنني أن أحقق من خلال تداولات فوركس اليومية؟

على فرض أن المتداول لديه رأس مال بقيمة 5000$، ولديهم معدل فوز عند 55% على تداولاتهم. ويقومون بالمخاطرة فقط بنسبة 1% من رأس مالهم أو 50$ لكل عملية تداولية. يتم تحقيق هذا الأمر من خلال استخدام نقطة توقف الخسائر. لهذا السيناريو، أمر توقف الخسائر يوضع على بعد 5 نقاط من سعر الدخول، ويتم وضع الهدف على بعد 8 نقاط.

هذا يعني أن العوائد المحتملة على كل تداول هي 1.6 مرة أعلى من الخطر (5/8) – نرغب أن تكون التداولات الفائزة أكبر من الخاسرة.

أثناء تداول فوركس لمدة ساعتين خلال الوقت النشط من اليوم، عادة ما يكون من الممكن القيام بحوالي 5 تداولات كاملة (التداول الكامل يتضمن الدخول والخروج من التداول) بإستخدام المعلمات أعلاه. إن كان هناك 20 يوم تداولي خلال الشهر، فإن المتداول يقوم بـ 100 تداول بالمعدل، خلال الشهر.

وسيط فوركس يعطي رافعة مالية عند 50:1 (أو أكثر في بعض الدول).

بالنسبة لهذا المثال، لنفترض أن المتداول يستخدم رافعة مالية عند 30:1، كالعادة، فإن هذا الرفع المالي أكثر من كافي بالنسبة للمتداولين اليوميين. بما أن لدى المتداول 5000$ ورافعة مالية عند 30:1، فإن المتداول قادر على القيام بوضعيات بقيمة تصل إلى 150,000$. المخاطر ما تزال مبنية على المبلغ الأساسي 5000$، وهذا يبقي المخاطر محدودة بجزء صغير من رأس المال المودع.

غالباً، لا يفرض وسطاء فوركس عمولات، ولكنهم يزيدون من الإنتشار بين العرض والطلب، وبالتالي يجعلون تحقيق الربح من التداول اليومي أمر أصعب. وسطاء ECN يقدمون انتشارات صغيرة جداً، ما يجعل من السهل التداول بشكل مربح، ولكنهم عادة ما يفرضون حوالي 2.5$ مقابل كل 100,000$ يتم تداولها (5$ على التداول الكامل).

إن كنا نتداول بشكل يومي بزوج مثل الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي، يمكننا المخاطرة بمبلغ 50$ على كل تداول، وكل نقطة حركة تعادل 10$ مع الحصة المعيارية (100,000 من العملة).

بالتالي، يمكننا اتخاذ وضعية على حصة معيارية واحدة مع نقطة توقف 5 نقاط، والي سوف يبقي على المخاطر عند 50$ لكل تداول. هذا يعني كذلك أن التداول الفائز يعادل 80$ (8 نقاط × 10 دولار).

مع كل ما سبق، لنرى كم يمكن لمتداول فوركس اليومي أن يحقق خلال شهر (100 تداول)…

  • 55 تداول رابح :55 × 80$ = 4,400$.
  • 45 تداول خاسر: 45 × (50$) = (2,250$).

إجمالي الربح هو 4,400 – 2,250$ = 2,150$ في حال عدم وجود عمولات (ولكن معدل الربح سوف يكون أدنى).

صافي الربح هو 2,150$ – 500$ = 1,650$ إن كان التداول من خلال وسيط يفرض عمولات (ولكن معدل الربح سوف يكون أعلى).

على فرض أن صافي الربح هو 1,650$، فإن العوائد على الحساب خلال الشهر هو 33% (5000/1650). قد يبدو هذا مرتفعاً جداً، وهو من العوائد الجيدة جداً. اطلع على التصفيات في الأسفل لنرى كيف يمكن أن تتأثر هذه العوائد.

التصفيات

لن يكون من الممكن دائماً الحصول على 5 تداولات جيدة من التداولات اليومية كل يوم، خصوصاً عندما يتحرك السوق بشكل بطيئ جداً لفترة زمنية طويلة.

الإنزلاق يعتبر جزء حتمي من التداول. ينتج عنه خسارة أكبر من المتوقع، حتى عند استخدام أوامر توقف الخسائر. وهو أمر شائع في الأسواق ذات الحركة العالية. من أجل أخذ الإنزلاق بالإعتبار، قلل من صافي الربح بنسبة 10% (هذا التقدير عالي بالنسبة للإنزلاق، على فرض أنك تتجنب المحافظة على الوضعية خلال الإعلانات الإقتصادية الهامة). سوف يقلل هذا الأمر من صافي الربح إلى 1485$.

عدل السيناريو أعلاه بناءاً على الأرقام المثالية لتوقف الخسائر والهدف ورأس المال والإنزلاق ومعدل الفوز وحجم الوضعية والعمولات.

كم من المال يمكنني أن أحقق من خلال التداول اليومي في فوركس؟ – الكلمة النهائية

تشير هذه الإستراتيجية البسيطة لإدارة المخاطر أنه من خلال معدل فوز عند 55%، وتحقيق مال أكثر على التداولات الفائزة أكثر من الخسارة على التداولات الخاسرة، من الممكن تحقيق صافي عوائد عند 20% شهرياً من خلال التداول اليومي في فوركس. لا يجب أن يتوقع أغلبية المتداولين تحقيق هذا القدر، في حين أن الأمر يبدو سهلاً، في الواقع هو أكثر صعوبة. على الرغم من ذلك، مع معدل فوز مناسب ونسبة عوائد/المخاطرة جيدة، فإن متداول فوركس اليومي المكرس مع استراتيجية جيدة يمكنه أن يحقق ما بين 5% و 15% شهرياً بفضل الرافعة المالية. يجب كذلك أن نتذكر أنك لست بحاجة إلى المزيد من رأس المال للبدأ، 500$ إلى 1000$ عادة ما يعتبر كافياً.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, نصائح فوركس | Tagged , , , , , | Leave a comment

نقاط دخول تداول النمط – التراجعات أو الإختراقات؟

كتبت كثيراً عن كيف أن تداول النمط يمكن أن يكون طريقة رائعة لوضع الإحتمالات في صالحك عند التداول في فوركس (أو أي شيء آخر) على الرغم من أنه نمط عرضة للتراجع، فإن تحديد و تتبع الأنماط أثبت بأنه طريقة تداولية ناجحة بشكل مستمر، ويمكن أن يتبعها أي شخص، حتى المتداولين المبتدئين.

نظرت إلى العديد من طرق الدخول وكنت أميل لتفضيل الدخول بعد التراجعات التي تحولت بعد ذلك إلى نمط سائد. ولكني أود أن أقدم بحث جديد يشير إلى أن أسلوب نقاط الإختراق يمكن أن يكون أكثر فعالية.

تحديد النمط

جميع أنواع الطرق الغريبة والرائعة موجودة لتحديد الأنماط، ولكن لا يجب أن تكون هذه الطرق معقدة من أجل أن تكون فعالة. وجدت بأن التحديد ببساطة ما إن كان السعر فوق أو تحت مستوياته من قبل شهر او 3 أو 6 أشهر مضت هو أمر كافي لتقديم أفضلية احصائية أن السعر سوف يستمر في ذلك الإتجاه. يتم الحصول على أفضل النتائج بإستخدام فترات 3 و 6 أشهر، على الرغم من أن استخدام فترة 3 أشهر وحدها كانت ناجحة جداً خلال السنوات الأخيرة.

نقاط التراجع

نستمر بمحاولة تبسيط الأمور بأكبر قدر ممكن، وجدت بأن تحديد التراجعات عند وقوعها عندما يصل السعر إلى أدنى سعر يومي جديد في نمط تصاعدي، أو أعلى سعر يومي جديد في نمط تنازلي، من الممكن أن تكون طريقة فعالة جداً. قمت بتحديد النمط بكونه فوق الأسعار قبل 3 و 6 أشهر، أو ما دونها. الشمعات اليابانية لأربع ساعات يجب أن يكون لها نطاق أكقر من معدل 30 فترة للنطاق الحقيقي (ATR) من أجل إظهار الزخم في ذلك الإتجاه للنمط السائد. يتم إطلاق نقطة الدخول إن وص لالسعر إلى نقطة واحدة بعد نهاية النمط على الشمعة خلال الساعات الأربعة التالية. يتم وضع نقطة توقف الخسائر عند نقطة واحدة بعد الطرف الثاني من الشمعة.

الإختبار الرجعي لهذه الطريقة ضد أزواج فوركس الرئيسية الأربعة خلال فترة 15 عام ونصف والأخذ بالإعتبار انتشار منطقي للوسيط، أظهر بأن لها توقعات ربحية لكل تداول عند جميع الأهداف الربحية بناءاً على نسب العوائد للمخاطرة. هذا مؤشر جيد للإستراتيجية القوية:

نقاط الإختراق

شعرت دائماً بأن متداول فوركس الذي يخترق لا يميل للعمل بشكل جيد في تداولات فوركس، مقارنة بالطريقة التي يعمل بها عندالتداول بالأسهم والسلع. كما يبدو دائماً من المنطقي بالنسبة لي أن التراجعات في الأنماط سوف يكونلها أكثر نقاط الدخول ربحية، حيث أن السعر يقوم منطقياً بالسفر إلى أبعد نقطة من هذه المناطق في النمط. الأمر الذي لم أقدره بشكل مناسب هو حقيقة أن هناك الكثير من “البدايات الزائفة” من التراجعات. عندما قمت ببناء نظام اختراق مع الكثير من الفلاتر للعثور على نقاط الدخول ضمن النمط، تفاجئت عندما وجت بأن النتائج كانت أفضل من التي كانت لنقاط الدخول الظاهرة أدناه.

نظام الإختراق كالتالي:

  1. تداول بإتجاه النمط فقط بإستخدام الرسم البياني لشمعة الأربع ساعات.
  2. يجب أن يكون المعدل المتحرك البسيط لـ 18 فترة على جانب نمط المعدل المتحرك البسيط لـ 60 فترة.
  3. يجب أن يكون لدى الشمعة ارتفاع أو انخفاض ما بعد جانب النمط للشمعة السابقة.
  4. عندما تغلق الشمعة، فإن مؤشر القوة النسبية (RSI) لعشر فترات يجب أن يكون أكثر من 50 في النمط التصاعدي أو أقل من 50 في النمط التنازلي.
  5. النطاق من ارتفاع إلى انخفاض الشمعة المغلقة يجب أن يكون أكبر من النطاق الحقيقي للمعدل (ATR) لـ 30 فترة.

قد يبدو هذا الأمر على أنه الكثير من الفلترة، ولكن كل ما يقوم به فعلياً هو التأكد من أن الأنماط قصيرة ومتوسطة الأجل متحاذية مع النمط طويل الأجل عندما يتم الدخول إلى التداول. أهمية المعدلات المتحركة تكمن فقط في أنها تعطي نتائج مشابهة جداً لـ RSI لعشر أيام. في الواقع، هذه الإستراتيجية مبنية فعلاً على RSI – والذي أعتبره “ملك المؤشرات” – وأن يكون متحاذياً على جميع الأطر الزمنية فوق العشر فترات، من الإطار الزمني اليومي إلى الإطار لدقيقة واحدة، عند نقطة الدخول.

تنفيذ نفس الإختبار الرجعي الموصوف سابقاً بإستخدام طريقة الدخول هذه، أدت بشكل مفاجئ إلى توقعات إيجابية أفضل عند كل مستوى مخاطرة للرحب ما دون 20:1:

الخلاصة

مالذي تظهره أفضل نتائج الإختبار الرجعي هو أن طريقة الإختراق أفضل من حيث تحقيق نتائج أفضل مع نفس الأهداف، في حين أن التحركات الكبيرة جداً يتم الحصول عليها بشكل أفضل بوقت مبكر جداً في التراجعات التي تتحول إلى النمط. من خلال تقرير ما هي أفضل طريقة للإستفادة من الحصول على نقاط التداول مع النمط، لا تنسى أن الحصول على المزيد من الأرباح المتكررة من المفترض أن ينتج عنه تأثير مجمع والذي يضخم من إجمالي الربح.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس | Tagged , , , | Leave a comment

أفضل العملات نجاحاً في سوق العملات الأجنبية

بوجود الكثير من الدول في السوق المالي، من الواضح أنك سوف تتعامل مع الكثير من العملات. ولكن مع سوق الصرف الأجنبي، يأتي الفن في معرفة ما هي العملات الأكثر نشاطاً وما هي غير ذلك.

قد تسأل ما هو الأمر؟ في سوق الصرف الأجنبي، لا تريد أن تكون مع العملة التي تمتلك فائدة قليلة، أو لا تمتلك فائدة والتي قد تعلق بك بسبب أنك تواجه مصاعب في بيعها. وأهم ما في الأمر هو أنك إن تداولت بالعملات النشطة، فإن هناك انتشار ضيق بين أسعار العرض وأسعار الطلب والتي قد تجعل من الأسهل لك الحصول على الربح.

هناك 7 عملات ناجحة في تداولات العملات الأجنبية. هي الدولار الأمريكي واليورو والين الياباني والجنيه البريطاني والفرنك السويسري والدولار الكندي والدولار الأسترالي. من بين هذه العملات السبعة، فإن الدولار الأمركي هو العملة الأكثر تداولاً. يأتي بعده اليورو والين الياباني. هذه العملات الثلاثة تعرف بأنها مراكز الطاقة الإقتصادية الرئيسية العالمية الثلاثة.

النشاط الزائد في هذه العملات يعود بدرجة كبيرة إلى أداء البلد نفسه، من الناحية الإقتصادية. تشتهر الولايات المتحدة بقوة صادراتها وهي المصدر الرائد للمنتجات حول العالم. اليورو هو مزيج بين عدد من الدول الإقتصادية القوية في أوروبا. اليابان لديها أفضلية تكنولوجية على بقية العالم. هذه هي الأسباب الرئيسية الي تجعل عملات هذه الدول بين أفضل ثلاثة.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , , , | Leave a comment

9 أسرار لتداول فوركس أفضل

يعتبر التداول في فوركس طريقة رائعة لكسب المال، ولكنه ليس سهلاً. التداول الرابح يحتاج إلى الصبر والتخطيط والممارسة. هناك بعض الأسرار الأساسية التي يمكن أن تساعدك على العثور على موقعك في السوق بشكل أسرع قليلاً وأقوى، وسوف ندرجها في الأسفل لمساعدتك على البدء.

1- عليك أن تعرف نفسك لكي تعرف طريقتك

هناك العديد من الطرق والأساليب المختلفة للتداول، عليك أن تختار الطريقة التي تلائم شخصيتك المميزة. إن كنت من الأشخاص الغير صبورين مثلاً، فكر بخطة قصيرة الأجل بدلاً من طويلة الأجل، حيث أنك قد تجد نفسك مدفوعاً لإغلاق التداول قبل الوقت الأفضل لذلك. إن كنت من الأشخاص الذين يحبون الصباح، تأكد من أنك لا تختار استراتيجية تعمل خلال ساعات العمل أكثر، حيث أن التعب قد يهدد قدراتك على اتخاذ القرار. فكر بنفسك أثناء التفكير بشأن استراتيجيتك- الفهم النفسي سوف يكون مفيداً على المدى الطويل.

2- أعثر على الوسيط الملائم

قم بالبحث عن جميع الوسطاء المتاحين في منطقتك وفكر بشكل دقيق مالذي تبحث عنه في الوسيط وما هي العروض التي سوف تكون مستعداً للتخلي عنها. ضع قائمة بالأسئلة وقارن الإجابات بين الوسطاء المختلفين بحيث تشعر بالثقة في قرارك. ماهي الميزات والسلبيات لكل وسيط؟ ما هو نوع المنصة/المنصات التي يقدمها؟ هل المنصة متلائمة مع أسلوبك التداولي؟ ما هي جودة خدمة المتعاملين لديهم؟ أين موقعهم الرئيسي؟ هذه الأسئلة سوف تساعدك في العثور على وسيط فوركس الذي يلبي احتياجاتك التداولية الخاصة.

3- الإتساق هو الأساس

هناك مدرستي أفكار في تحليل السوق والتبنئ بالأنماط المستقبلية. يقول من يستخدم التحليل التقني بأن السوق شبه-ثابت ولديه منطق في حركاته. ويقول من يستخدم التحليل الأساسي بأن التركيز على الأخبار أهم من السوق. ولا أي من هذين الطريقن يعتبر مثالياً، والمتداولين الجيدين يستخدمونهما معاً. ولكن عليك أن تقرر ما هي المنهجية التي سوف تعتبر طريقتك الأساسية، وعليك الإلتزام بها.

4- ركز جيداً في الإطار الزمني

يقضي أغلبية متداولي فوركس الكثير من الوقت في النظور على الرسوم البيانية في سوق فوركس. هناك العديد من الأنواع المختلفة من الرسوم البيانية،ولكنها تظهر كلها الأمر نفسه من الناحية الأساسية. الأهم هو التركيز على الإطار الزمني للرسم البياني الذي تختار استخدامه. القاعدة الجيدة التي يجب اتباعها هي استخدام إطار زمني طويل لتحليل الإتجاه وإطار زمني قصير للتقرير بشأن نقاط الدخول والخروج من السوق. قم بمشاهدة فيديوهاتنا لتعلم المزيد بشأن فهم الرسوم البيانية.

5- إتخذا قرارات مدروسة

من أجل التأكد أنك تقوم بإتخاذ القرارات الصحيحة، أنت بحاجة إلى حساب مكاسبك وخسائرك بشكل مستمر. ألق نظرة إلى تاريخك التداولي – ما هو عدد التداولات الفائزة التي لديك؟ ما هو عدد التداولات الخاسرة؟ وبعد ذلك قم بحساب إجمالي مبلغ التداول على جميع التداولات. قد تكون هذه فكرة جيدة إن كنت ما تزال في مرحلة التعلم بشأن تداولات فوركس. تحقق من كل المرات التي أشار فيها نظامك إلى أن الوقت مناسب لفتح تداول وما إن كنت قد ربحت منها أو لا. قم بكتباة كل شيء! فسوف يساعدك ذلك في اتخاذ القرار الصحيح في المستقبل.

6- قم بإدارة المال بشكل حذر

افهم أن مع كل تداول هناك فرصة للخسارة. ولكن كل تداول تقوم به سوف يعلمك درس مهم ويعطيك المزيد من الخبرة. تذكر ذلك الأمر سوف يساعدك على قبول الخسائر والتي على المدى الطويل سوف تجعل منك متداولاً أفضل. بالإضافة إلى ذلك، تأكد من أنك على علم بطريقة استخدام الرافعة المالية بشكل صحيح. تحذير: استخدام الرافعة المالية بشكل خاطئ قد يؤدي إلى خسائر كارثية.

7- قم ببناء الثقة

أساس التداول الناجح في فوركس هو الثقة الداخلية. كيف تصل إلى هناك؟ عندما تقوم بتداول ناجح لأنك إلتزمت بخطتك، سوف تحصل على الثقة. تذكر بأن البقاء في حالة موضوعوية أثناء التداول وحاول عدم الإنسياق وراء العواطف أو الشك بالذات أثناء التداول. سوف تكون متداول أفضل في  فوركس إن تذكرت هذه الأمور.

8- قم بما عليك من عمل

أفضل أوقات القيام بالبحث السوقي هو خلال عطلة نهاية الأسبوع عندما يكون السوق مغلقاً. يجب التركيز جيداً على الأخبار، مالذي حدث الأسبوع السابق وإن كان هناك توقعات بحدوث أي شيء خلال الأسبوع القادم. بما أن الأسواق مغلقة، هناك القليل من الضغط للقيام بقرارات سريعة. بدلاً من ذلك، يمكنك أخذ وقتك ووضع خطة تداولية مدروسة للأسبوع التالي. عندما تقوم بوضع هذه الخطة، من المهم الإلتزام بها. إن قررت التداول عندما يصل السوق إلى نقطة معينة، انتظر حتى الوصول لها! الإنضباط النفسي والصبر يعملان لصالحك في تداولات فوركس.

9- اكتب كل شيء

هذه هي الطريقة الصحيحة للبقاء موضوعي في تداولات فوركس. إن أردت أن تفتح وضعية، قم بإنشاء جدول يحتوي على جميع الأسباب التي تعتقد بأن هذه الوضعية فكرة جيدة. بعد ذلك، قم بوضع جميع الأسباب التي تعتقد بأنها ليست فكرة جيدة. تأكد من إدراج نقاط الدخول والخروج والعاطفة والقلق ومستوى التفائل. بهذه الطريقة يمكنك التداول بشكل موضوعي وأن تعود إلى ملاحظاتك في المستقبل.

يعتبر التداول في فوركس طريقة رائعة لكسب المال، ولكنه ليس سهلاً. التداول الرابح يحتاج إلى الصبر والتخطيط والممارسة. 

Posted in إستراتيجيات فوركس, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment