كيف تختار شركة تجارة العملات؟

هل تحصل على كل ما تريده من شركة تجارة العملات التي تتعامل معها حاليا؟ اختيار الوسيط المناسب والحصول على أكبر قدر ممكن من الخدمات منه يمكن أن يكون أساس الإدارة الناجحة لإستثماراتك.

ابحث عن الخدمة التي ترغب بها

أحد أهم الأولويات التي عليك التفكير بها عند البحث عن الوسيط يجب أن تكون ما إن كانت الشركة تقدم الخدمات التي تحتاجها لتحقيق أهدافك الإستثمارية وتطبيق استراتيجيتك.

بالإضافة إلى ذلك، ربما أنك ترغب في البحث عن الوسيط الذي يقدم جميع الأدوات والمصادر اللازمة لإتخاذ القرارات المدروسة، سواءاً أكانت قراراتك الشخصية أو التي تتخذها بمساعدة المهنيين. هل يقدم لك الوسيط:

  • بحوث سوقية ومصادر تعليمية.
  • أخبار موضوعية ومعلومات ووجهات نظر سوقية في وقت مناسب.
  • توجيه استثماري مفيد وتخطيط تقاعدي.
  • أدوات وحاسبات مالية.
  • نطاق واسع من المنتجات التداولية التي تتضمن IRA و حسابات مدارة.
  • خدمة دعم على مدار 24 ساعة باليوم و 7 أيام بالأسبوع.

قلل من التكاليف

إلى جانب القيام بقرارات استثمارية ذكية بمساعدة الأدوات والمصادر، فإن تضخيم العوائد الإجمالية يتضمن إدارة التكاليف. السعر هو الإعتبار الأول، خصوصاً بالنسبة للمستثمرين النشطين. هناك عدد من التكاليف التي يجب التفكير بها عند اختيار شركة تجارة العملات. العمولات هي الأولوية الأولى للمستثمر النشط.

الطريقة الأفضل في خفض تكاليف العمولات هي التفكير بالإستثمارات التي لا تتضمن عمولات.

التكاليف ليست عامل مرتبط فقط بالأسهم والخيارات والصناديق. إن كانت لديك سندات في محفظتك الإستثمارية، فإن تكاليف الشراء والبيع يجب أن تؤخذ بالحسبان كذلك. تجنب الوسطاء الذين لديهم هوامش أو رسوم مخفية. الأمانة تتضمن تسعير سندات شفاف بالكامل، مع امتياز 1$ للسهم على الإنترنت، وعدم وجود أي هوامش أو رسوم.

آثار الإستثمار

لا عيب في أن تكون صعب الإرضاء فيما يتعلق باختيار شركة تجارة العملات التي سوف تعمل معها. في نهاية الأمر، فإن القرار الذي سوف تتخذه من الممكن أن يكون له تأثير كبير على نتائجك. عند القيام بالإختيار، تأكد من أن الوسيط يضيف لك قيمة من خلال توفير كل الخدمات التي أنت بحاجة لها، وبتكاليف متدنية. أي الحصول مقابل ما تدفعه.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

ما هي الخبرة التي تحتاجها لبدئ التداول في فوركس ؟

أهم ما تحتاج له قبل بدأ التداول في فوركس، هو الممارسة والتعلم. قبل حتى أن تفكر بتداول فوركس، عليك تعلم الأساسيات. أغلبيات شركات الوساطة تقدم مصادر تعليمية على الإنترنت بمختلف الأنواع. يمكنك قراءة المقالات ومشاهدة الفيديوهات وتتبع الدورات وغيرها. بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من المصادر على الإنترنت الغير مرتبطة بوسطاء معيين. هناك عدد كبير من المواقع الإلكترونية التي يمكنها تعليمك عن التداول في فوركس من خلال المقالات والفيديوهات. بالطبع، هناك دائماً مسار تقليدي أكثر من خلال زيارة المكتبة وقراءة الكتب المتعلقة بالتداول في فوركس. بما أن هناك الكثير من المعلومات المتوفرة، من السهل أن تشعر بالحيرة. خذ وقتك ولا تستعجل في البدأ بتداول العملات بحيث تهمل تعلم كيفية عمل السوق وفهم المخاطر المرتبطة به.

عندما تتعلم أساسيات التداول في فوركس، عليك أن تفكر بشركة وساطة. للأسف، هناك حجم كبير من عدم الصدق في مجال الوساطة في فوركس. تأكد من أن الشركة التي تختارها تمتلك شهادات حقيقية ونجاح مثبت وتشريع واضح وطرق موضوعة لتأمين أموالك. ينصح بأن تبدأ بمبلغ مالي قليل بحيث يمكنك أن تحدد ما إن كان الوسيط الذي تختاره يحقق احتياجاتك. على أقل تقدير، تأكد من أن الوسيط يسمح لك بإستخدام تداول تجريبي في البداية.

تعلم كيفية استخدام المنصة التداولية المقدمة لك من قبل الوسيط، هو الخطوة التالية. يقدم أغلبية الوسطاء منصة MetaTrader4، والبعض الآخر يوفر خيارات أخرى كذلك. تداولك في فوركس يمكن أن يكون سلساً فقط إن تعلمت استخدام المنصة بسهلوة والقيام بالتداولات بشكل سلس. سواءاً إن كنت تنوي أن تقوم بأغلب التداولات من المكتب أو الهاتف أو الحاسب اللوحي، سوف يحدد نسخة المنصة التي عليك تحميلها والبدأ بإستخدامها.

معرفة نوع التداول الذي تأمل الدخول به يعتبر أمر أساسي لكي تقرر كيفية المواصلة. المتداولين اليوميين أو متداولي الفترات القصيرة يحتاجون إلى استغلال رسوم بيانية مختلفة وطرق مختلفة عن المتداولين الذين ينوون المحافظة على الوضعيات لفترات زمنية أطول. تداول الحمل يحتاج إلى صبر أكثر وأموال أكثر وتدخل يومي أقل من تداول التأرجح ومن المهم التركيز على نوع التداول المناسب لك.

حساب التداول التجريبي هو ما سوف يقدم لك الخبرة التي تحتاجها للبدأ بتداول فوركس. عندما تتعلم الأساسيات، وتستعد للبدأ بتشكيل الإستراتيجية التداولية، فإنك سوف تحتاج أن تجرب الطرق المختلفة لتداول فوركس من أجل العثور على الطريقة الملائمة لك. الشخية والوقت المخصص والفلفسة المالية، هي بعض العوامل التي تدخل في تحديد ما هي أفضل الخطة التداولية بالنسبة لك. يمكنك حتى تقليد متداول خبير لإختبار استراتيجيته. الخبرة التي سوف تحصل عليها من التداول التجريبي قيمة جداً، وسوف تكون أساسية في نجاحك في تداولات فوركس.

Posted in إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

كيف أضعتُ ذلك التداول؟

هل تتداول في فوركس؟ هل إنت هناك لتحقيق الفوز؟ هل تبحث عن أرباح؟ هذا يعني بأنك مستعد لفحص نتائج التداولات التي قمت بها والتعلم من النجاح والفشل فيها. ولكن ماذا عن “التداولات التي فاتتك”، التداولات التي لسبب ما لم تحدث، والتي دائماً تقريباً كانت سوف ترفع الأرباح.

لماذا نضيع التداولات، خصوصاً تلك التي تتسبب لنا بالكثير من الحزن بعد فواتها؟ هناك العديد من الأسباب المختلفة لذلك. من الممكن أن تكون قد قررت الخروج من هذه العملية التداولية بعد أن تعرضت لبعض الخسائر قبلها مباشرة. من الممكن أن تكون مشغول جداً في تداول آخر، أو فكرت بأن هذه العملية لا تتناسب مع نمطك التداولي القائم. ربما انك اكتفيت من التداول خلال ذلك اليوم وأنك حققت هدفك اليومي أو ربما لم يعد لديك ما يكفي من المال للإستمرار.

كل هذه أسباب جيدة، ولكن تبقى الحقيقة أنك فوتت فرصة قد تكلفك في النهاية. قد لا تدرك مقدار المال الذي تخسره فعلاً من خلال عدم القيام بهذه التداولات وجميع الأرباح الممكنة التي اختفت، إلا إن كنت صادقاً بما يكفي لتتبع كل شيء في سجل.

إن كنت متداولاً ميكانيكياً، يمكنك معرفة أن أدائك سوف ينخفض وأنك لن تحصل على الصورة الكاملة بشأن ما إن كان النظام ناجح بالنسبة لك.

إن أصبحت لديك عادت تفويت التداولات، خصوصاً بعد فترة من الخسائر، عليك أن تتعامل مع تلك العادة على أنها عادة سيئة جداً. عليك أن تقبل بالخسائر كجزء أساسي من التداول، وأن لا تضع أعباء الخسائر السابقة بشكل يؤثر على قراراتك.

ربما تكون النتيجة الأكثر مخاطرة لتفويت التداول هو أنك نفسياً تقول “لقد ارتكبت خطأ كبير هنا، علينا التعويض عنه”. هذا ما يسمى “محاولة الإنتقام” – تدخل في أمر بعيد جداً عن كونه مثالياً، وتقوم بالتداول بشكل شديد. تفقد السيطرة على عواطفك وفي نفس الوقت، نخسر الكثير من المال كذلك.

لذلك يعتبر تفويت التداولات أمر سيء. إذا، مالذي يمكن القيام به لتجنب كل هذا؟ أولاً، عليك تسجيل كل التداولات التي قمت بتفويتها والذي سوف يعمل على تحفيزك للإلتزام بالخطة التداولية. الأمر الثاني هو تحديد منبه للنظام التداولي الخاص بك – يمكنك تحديد منبهات سعريت أو تستخد طلبات الدخول، وربما حتى أن تصمم نظام ميكانيكي لمنصتك. نعلم بأنك لا تستطيع أن تكون في كل مكان، ولكن يمكنك أن تساعد نفسك.

هل تفوت التداولات بسبب قلة الثقة، وأنك قلق بشأن المخاطر التي قد تؤثر على أموالك؟ إن قمت بتقليل حجم وضعيتك فإنك سوف تقلل الكثير من الضغط.

أخيراً، إن كنت تركز على العملية، فإنك سوف تقبل الخسائر، وتهتم بها ولكن سوف تكون لديك الشجاعة للمواصلة في التداول بشكل منطقي ومنهجي.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , , , , | Leave a comment

لماذا يفشل الناس في التداول؟

بدأ العديد من الناس التداول بعد أن رؤوا آخرين يحققون دخل إضافي من خلال التداول، أو الناس الذين تخلوا عن وظائفهم وركزوا في التداول. إذاً، لا بد أن الأمر سهل، أليس كذلك؟ من الناحية الأخرى، هناك الإحصائيات التي تقول بأن 80% من المتداولين يخسرون، و10% يحققون التعادل، و10% يحققون الربح مع الوقت. إذاً، مالذي يقوم به الـ 90% من الناس بشكل خاطئ يجعلهم يخسرون في التداول؟

عدم تخصيص الوقت

يبدأ العديد من الناس التداول معتقدين بأن الربح يجب أن يكون سهلاً وسريعاً. ولكن، كما هو الحال مع أي عمل جديد، فإن التداول يحتاج إلى البحث والخبرة والكثير من العمل. الأشخاص الذين يعتقدون بأن الربح من المفترض أن يكون سريعاً في أي جزء من التداول، على الأغلب أنهم سوف يفشلون. هذه العملية تحتاج إلى وقت. في الواقع، أن تصبح متداولاً ناجحاً يحتاج إلى فترة تتراوح من عامين إلى 5 أعوام. أنت بحاجة إلى أن تقوم بقراءة الكثير من المواد، وهو لحسن الحظ أمرٌ سهل، حيث أن هناك الكثير منها متوفر عن طريق الإنترنت. لا تفقد الصبر أثناء اكتساب الخبرة، حيث أن هذا يعد خطوة مهمة في أن تصبح متداولاً ناجحاً.

التركيز على التداولات الفردية

عندما تصبح متداول ناجح، من المهم أن تفهم بأن التداول يعتمد على الإحتمالات والترجيحات مع الوقت. التركيز على تداولات مفردة وملاحقتها عن كثب من الممكن أن يؤدي إلى فشل طويل الأجل. كذلك الأمر، من المهم عدم القلق بشأن إن كنت مصيباً أو مخطئاً، ولكن ركز على الإحتمالات. من خلال محاولة أن تكون مصيباً، من الممكن أن تغفل عن المعلومات التي تخبرك بأن عليك الخروج من التداول والتقليل من الخسائر. ركز على تفاصيل مثل المخاطرة ونقاط الخروج، وهذا سوف يساعدك في اخراج المشاعر من التداول والتركيز على الاحتمالات طويلة الأجل للنجاح.

القلق والمشاعر

ربما لا تعتبر أنك شخص قلق أو عاطفي، ولكن عندما يتعلق الأمر بربح أو خسارة أموالك الخاصة، فقد يكون من الصعب التحكم بالعواطف. قبل أن تبدأ التداول، عليك أن تجلس وأن تحلل شخصيتك وكيف لها أن تؤثر على التداول. يقوم العديد من الناس بتجاوز هذه الخطوة حيث أنهم لا يشعرون بأن لها تأثير على التداولات، ولكن، فهذا الجانب مهم من أجل الإستعداد للتداول. إن كنت تفهم نقاط القوة والضعف الشخصية، يمكنك أن تطور خطة تداولية تناسبك وتجعلك قادر أكثر على الإلتزام بها. عندما تكون في منتصف التداول، سوف تساعدك في الإبقاء على عواطفك خارج التداول بحيث يمكنك التركيز على استراتيجيتك.

الخلاصة

هذه فقط هي الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى فشل بعض الناس في التداول. هناك العديد من الأسباب الأخرى، ولكن أغلبيتها تعود إلى التحضير. عليك أن تجهز نفسك، وعليك أن تفهم كيف يعمل التداول وأن تخصص الوقت اللازم للنجاح. التفكير بأن التداول هو عملية سريعة لتحقيق المال هو أكبر خطئ يرتكبه المتداولين الجدد.

Posted in إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , | Leave a comment

أفضل طرق لتعلم تجارة العملات

يدخل الناس إلى أسواق فوركس بشكل متزايد على أمل الحصول على مصدر دخل جديد.

بعيداً عن المستوى الجيد من المعرفة، عليك أن تكون منضبطاً، وأن تطور مهارات إدارة مالية ممتازة وأن تحصل على فهم شامل للعوامل النفسية للسوق في حال كنت ترغب حقاً بتحويل فوركس إلى مصدر دخل قيم طويل الأجل. استرخ! الأمر ليس معقداً كما يبدو، ولكن النقطة التي أحاول طرحها هنا هي أن عليك أخذ الأمر بجدية وإلزام نفسك من أجل تحقيق بعض النتائج الإيجابية.

في البداية، قبل الدخول في تجارة العملات، عليك أن تكون جاهزاً بشكل جيد، حيث أنك تدخل في منطقة عالية المخاطرة. بشكل أدق، عليك أن تستثمر فعلياً بالوقت والجهد وبعض المال في تطوير معرفتك من أجل أن تكون قادراً على فهم كيفية عمل النظام، وأن تقوم ببناء نظامك واستراتيجيتك الخاصة. أوصي دائماً بشدة المتداولين الجدد تجنب الحلول السريعة والسهلة مثل نسخ التداولات والأنظمة التداولية الآلية. لا يوجد خطئ في تقليد المتداولين الناجحين، ولكن يجب القيام بذلك بحكمة، عندما تفهم استراتيجية كل متداول وتتفق معها وترى بأنها تتماشى مع طريقتك الخاصة بالتداول. فيما يتعلق بالأنظمة التداولية الآلية، يجب الحذر الشديد بالنسبة للمتداولين الجدد، حيث أن الأنظمة الجيدة قليلة جداً وعليك الحذر الشديد عن شراء واحدٍ منها، والذي على الأغلب لن يقوم بما يعده.

لذلك فإن أفضل طريقة للبدء هي من خلال قراءة الكتب والمقالات المجانية على الإنترنت. هناك عدد لا متناهي من المواقع التعليمية التي تعلم تجارة العملات والعديد من الكتب والمواد المقدمة مجاناً. هذا بالطبع مجرد بداية. حيث أنه كما هو الحال مع أي نوع من التعليم، أوصي بشدة الإستثمار في الكتب والبرامج التدريبية ذات الجودة العالية التي سوف تساعدك في نقل تعليمك إلى مستوى آخر تماماً.

الخطوة التالية التي على كل متداول مبتدأ المرور منها، هي الممارسة من خلال حساب تجريبي. العديد من المنصات التداولية تقدم هذه الخدمة المجانية من أجل أن تمارس التداول في بيئة افتراضية وأن تقوم بالتداولات ولكن بإستخدام أموال افتراضية. تأكد من أنك تقضي الوقت الكافي في العثور على أفضل منصة مناسبة لك. هذه المرحلة، وعلى الرغم من أنها ضرورية، إلا أنها لن تحضرك بالكامل لكي تصبح متداول ناجح. تساعدك الحسابات التجريبية في فهم طريقة عمل تجارة العملات، ولكن النفسية التداولية الخاصة بك والجو العام مختلف تماماً عندما تتداول بالمال الحقيقي. لذلك، الطريقة الوحيدة للنجاح هي الممارسة فقط. بالطبع، في البداية سوف تدخل السوق بمبلغ مالي بسيط جداً لتقليل المخاطر، ولكن مرتفع بما يكفي للشعور بأهمية التداول بالمال الخاص. أثناء حصولك التدريجي على الثقة وزيادة الودائع، يمكنك البدأ بثبات في بناء أول استثمار لك.

في النهاية، عليك أن تتذكر بأنه بغض النظر عن عدد الكتب التي سوف تقرأها أو البرامج التدريبية التي سوف تمر بها، إن لم تقم بالممارسة في تجارة العملات الحية وبالمال الحقيقي، فإنك لن تتعلم أبداً. تدريجياً، سوف تصبح أكثر خبرة، ومع الوقت، سوف تتعلم قبول الخسائر، وسوف تقوم ببطئ ببناء نظامك الخاص الجدير بالثقة وتكمل تداولات ناجحة أكثر وأكثر. وكما يقال، الممارسة طريق الإحتراف!

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس | Tagged , , , , , | Leave a comment

ميزات وفوائد التداول لوحدك

يختار البعض التداول مع أشخاص آخرين. هذا هو الأمر الذي يشعر المبتدؤون في العادة أن عليهم القيام به، وهناك بعض المزايا للقيام بذلك الأمر، خصوصاً إن كنت بحاجة إلى الإطمئنان. ولكن، هناك العديد من المزايا للتداول وحدك، حتى، أو قد يقول البعض، خصوصاً بالنسبة للمبتدئين. اليكم بعض هذه المزايا:

فهم حالتك النفسية

 من المهم أن تفهم نفسك وكيف تعمل قبل أن تحاول وضع استراتيجية تداولية. العامل النفسي بنفس أهمية الإستراتيجيات عندما يتعلق الأمر بالنجاح في التداول، والتداول وحدك سوف يمكنك من فهم ما ينجح معك.

اتخاذ قراراتك الخاصة

يمكنك أن تضع الوقت والجهد المطلوبين في البحث في السوق وشحذ عواطفك من أجل القيام بتداول ناجح، بدلاً من قضاء الوقت والطاقة في شرع منطقك للآخرين أو محاولة فهم منطق شخص آخر لا تتفق معه.

كن مسؤولاً عن نفسك

التداول وحدك يعني بأنك لا تستطيع أن تلوم الآخرين على الفشل ولا يمكن للآخرين لومك كذلك. أنت لست بحاجة للتنافس مع مشاعر الذنب ويمكنك الشعور بالقوة من خلال قراراتك الشخصية عندما تكون ناجحاً. كذلك، أنت لست بحاجة للتعامل مع العواطف المعقدة والنفسيات التي غالباً ما تصاحب التعامل مع مجموعة من الناس.

يمكنك التجربة لمعرفة ما يناسبك

 إن كنت تتداول وحدك، يمكنك أن تحاول استراتيجيات جديدة بناءاً على تعليمك الذاتي وخبراتك وبحوثك من دون الحاجة لأن تستأذن من الآخرين. الأشخاص في المجموعات التداولية غالباً ما يفكرون بنفس الطريقة ومحاولة القيام بأمر مختلف على الأرجح أن يقابلها انتقاد حاد.

إن رغبت التداول مع مجموعة، تداول وحدك أولاً

سوف يمكنك هذا الأمر من تطوير فلسفتك الخاصة ويساعدك على تطوير فهم لنفسيتك عندما تبدأ. عندها سوف تكون قادراً على العثور على المجموعة التداولية التي تحتوي على أعضاء لديهم نفس ميولك وطريقة تفكيرك، ما يمكنك من الإنضمام للمجموعة بسهولة.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

عملية تقييم الذات قبل الدخول الى عالم التداول

قبل أن تبدأ في التداول، عليك أن تقوم بتقييم ذاتي شامل. سوف يساعدك هذا الأمر في فهم نفسك، نقاط القوة والضعف وكيفية تفكيرك. من الممكن أن يعطيك هذا الأمر أفضلية على الكثير من المتداولين الآخرين حيث أن فهم طريقة تفكيرك وشعورك سوف تعطيك وعياً بالنواقص التي لديك كمتداول، والأمور التي سوف تمنع النجاح وكيفية التغلب على هذه المواضيع.

كيف تؤثر معتقداتك على تداولك

التقييم النفسي الكامل يحتاج إلى وقت وجهد. عليك بداية أن تحدد نقاط الضعف العاطفية والنفسية وبعد ذلك أنت بحاجة لتحويل هذا الأمر إلى معرفة كيفية تأثيره على تداولك. كل شخص لديه مسؤوليات مختلفة ونقاط ضعف مختلفة، وبالتالي سوف يكون هذا الأمر شخصياً، ولكن هناك بعض الأمثل لكي تبدأ.

  • أنا أتداول بشكل عشوائي أو استمع إلى التوصيات، ولكن فقط أطبق تلك التي توافقني.
  • أنا أخاف من المخاطرة– أقوم بما علي وأبحث وأقرر بشأن التداولات التي أريد القيام بها، ولكن عندما يتعلق الأمر بالتداول، أخاف من المتابعة.
  • أنا غير صبور وأجد من الصعب الجلوس ومتابعة البحث عندما يتعلق الأمر بالتداولات، وهذا الأمر يجعلني مندفعاً. كما أني أجد من الصعب الإنتظار حتى ينتهي التداول وعندما يبدأ يظهر بأنه لن ينتهي، أرغب بالدخول، وأقوم بخفض خسائري بدلاً من الإنتظار حتى النهاية.

هذه مجرد أمثلة. وهي غير كاملة. لكل مثال تجده، عليك أن تعطي تفاصيل دقيقة. إن كنت تفتقد للصبر، عند أي نقطة تقوم بالخروج، كيف تختار تداولاتك إن لم تقم بما يكفي من البحث، ما يحدث لهذه التداولات، إلخ. من خلال التفاصيل الدقيقة، يمكنك أن تبدأ بفهم الطريقة التي تعمل بها.

فهم معتقداتك بشأن السوق

قد لا تدرك حتى أن معتقداتك تلعب دوراً عندما يتعلق الأمر بالسوق، ولكنها رئيسية لطريقة تداولك وفهمك للمعتقدات الرئيسية بشأن السوق سوف يساعدك في تحسن التداول. هل تؤمن بالمخاطرة، هل تؤمن بخفض الأرباح والمغادرة مبكراً، هل تؤمن بجدوى الإحتفاظ بسجل مفصل عن كل تداول تقوم به، هل تؤمن بتتبع النصائح من المحترفين فقط، هل تؤمن بالتداول بناءاً على الحدس؟ قد تفاجئ نفسك عندما تقوم بتقييم شخصي دقيق وتجد بأن لديك معتقدات لم تدرك بأنك تمتلكها.

استخدم تقييمك الذاتي لتحسين تداولاتك

القيام بالتقييم الذاتي قبل البدأ بالتداول سوف يساعدك على إزالة بعض المخاطر عند التداول. من خلال فهم كيفية شعورك بشأن التداول وكيف تؤثر صحتك العاطفية في تداولاتك، يمكنك أن تبدأ العمل على نفسك وعلى استراتيجيتك بشكل فعال لجعلها تفيدك أثناء التداول.

التقييم النفسي والتحسين النفسي لها نفس اهمية الإستراتيجية التي تختارها عند التداول، ويمكن أن تعطيك أفضلية في السوق.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

أفضل الساعات للتداول بعملة اليورو

ليس كل من يتداول يكون متداولاً بدوام كامل. هذا يعني بأنك لا تمتلك الليونة دائماً لإختيار ساعات العمل التي سوف تتداول بها. لهذا السبب، من المهم أن تفهم الأسواق المختلفة والوقت المثالي للتداول بعملات معينة ومحاولة توقيت تداولات خلال هذه الساعات. هناك 6 أزواج عملات شائعة مع اليورو، وهي اليورو/الدولار الأمريكي واليورو/الفرنك السويسري واليورو/الين الياباني واليورو/الجنيه البريطاني واليورو/الدولار الأسترالي واليورو/الدولار الكندي. تقدم هذه الأزواج نطاق واسع من الفرص طويلة وقصيرة الأجل. سوف نلقي نظرة هنا على أفضل الساعات التي يمكن من خلالها التداول باليورو وخصوصاً التركيز على زوج اليورو/الدولار الأمريكي.

الساعات المثالية للتداول بزوج اليورو/الدولار الأمريكي

إن كنت تتداول بزوج اليورو/الدولار الأمريكي، سوف ترغب بالتداول خلال الأوقات الأكثر نشاطاً بالنسبة لهذا الزوج. النظر إلى رسوم التقلبات يظهر بأن هناك زيادة في حركة الزوج ما بين الساعة 06:00 و الساعة 17:00 بتوقيت غرينيتش مع كون أكثر النقاط بالساعة خلال ذلك الوقت. بعد ذلك الوت، تبدأ الحركة بالتراجع بحيث يكون هناك حركات كبرى أقل. هذا يعني بأن افضل أوقات تداول اليورو هو بين الساعة 06:00 والساعة 17:00 بتوقيت غرينيتش. ولكن، حتى ضمن هذا الإطار الزمني، هناك ساعات يكون تداول اليورو فيها أفضل.

ما بين الساعة 12:00 والساعة 15:00 بتوقيت غرينيتش

على الرغم من أننا قمنا بأن الفترة ما بين الساعة 06:00 والساعة 17:00 هي الأفضل للتداول باليورو، فإن أكبر الحركات خلال اليوم تكون ما بين الساعة 12:00 والساعة 15:00 بتوقيت غرينيتش وهذه هي الأوقات التي تحتوي على أكبر احتماليات للربح. يعود هذا إلى أنه خلال هذه الساعات الثلاث تكون الأسواق مفتوحة في كلٍ من لندن ونيويورك. هذين يعتبران سوقين رئيسيين، وبالتالي هناك حجم كبير من التداول وتكون الإنتشارات عند أضيق مستوياتها خلال هذه الفترة الزمنية.

كما أن من المهم مراقبة الإعلانات الإقتصادية، حيث أن أفضل أوقات التداول يمكن أن تكون موقتة مع هذه الإعلانات. قم بالبحث لكي ترى إن كان عليك التداول عند أي أوقات خارج هذه النافذة القصيرة.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , , , | Leave a comment

أن تكون رابحاً أفضل من أن تكون محقاً

إن كان الناس مصيبون، فكيف يخطؤون كثيراً؟ هذا السؤال يؤثر في متداولي فوركس، ولكنه يؤثر كذلك في الناس بشكل عام. لأن المتداول يميل للتداول بذكائه الخاص ويصارع رغباته، وقد يشعر بالحاجة لأن يدافع عن موقفه لأنه لا يريد أن يكون مخطئاً.

هذه حقيقية في كل موقف إنساني. هناك ميول لربط أن تكون مصيباً أو مخطئاً مع هوية الشخص (من نكون) بدلاً من معتقداتنا وقيمنا ومعرفتنا وسلوكنا (الأمور التي تكون أكثر ليونة). لذلك إن كنا مخطئين، فإننا نتعامل مع الأمر بشكل شخصي بدلاً من شكل مهني تجاه أنفسنا. طبق هذا السلوك على عالم التداول ويمكنك أن تكون فعلياً تبحث عن المشاكل.

إن نظرت إلى تحليل التداولات الفائزة والخاسرة يمكنك الآن أن ترى بوضوح لماذا يخسر المتداولين المال على الرغم من أنهم مصيبون أكثر من نصف الوقت. يخسرون المزيد من المال على تداولاتهم الخاسرة أكثر مما يربحون على تداولاتهم الفائزة.

لنستخدم مثال التداول بزوج اليورو/الدولار الأمريكي الشائع لتفسير هذا الأمر. يظهر تحليلنا بأن تداولات زوج اليورو/الدولار الأمريكي كانت مربحة بنسبة 59% من الوقت، ولكن المتداولين يخسرون على زوج اليورو/الدولار الأمريكي بمعدل 127 نطقة في حين تكون الأرباح عند معدل 65 نقطة. في حين أن المتداولين كانوا مصيبين أكثر من نصف الوقت، فإن خسائرهم على التداولات الخاسرة تتجاوز بدرجة كبيرة مكاسبهم على التداولات الفائزة.

القول القديم في الإعلان “إن لم تكن معطلة، لا تصلحها” تنطبق هنا بشكل جزئي. يحتاج المتداول الناجح إلى التجاوب ولكن عليه القيام بذلك بشكل يتماشى مع خططه المدروسة جيداً وليس بناءاً على العاطفة. يرغب الجميع بأن يكون مصيباً، ولكن التمسك بالتداولات الخاسرة وانتظار التحول الذي قد لا يأتي أبداً بحيث نثبت بأننا مصيبون. وبالعكس، نقوم بإيقاف التداولات الرابحة خوفاً من خسارة المكاسب التي حققناها في السابق. القيام بهذا الأمر يعتبر طريقة جيدة لخسارة المال. إذا في النهاية، نعم، عند التداول، من المهم أكثر أن تكون رابحاً من أن تكون مصيباً. قم بخفض الخسائر واسمح للأرباح بالعمل. النقد في البنك أهم من الكبرياء.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , | Leave a comment

تقليل مخاطر التداول بخمس خطوات بسيطة

سوف يحتوي التداول في فوركس دائماً على مستوى معين من الخطر. هناك دائماً الخطر بأن العملة سوف تصبح أكثر تقلباً مما تتوقع. يمكنك أن تجد دائماً الطرق للتخفيف من مخاطر التداول وأن تجعل من نتائجك أكثر تنبئاً نوعاً ما. بعض الطرق لتخفيف المخاطر واضحة، وبعضها أقل وضوحاً. فيما يلي سوف نحاول تسليط الضوء على 5 خطوات واضحة.

  1. قم بوضع استراتيجية تداول في فوركس دقيقة وبتخطيط جيد. امتلاك استراتيجية تداول تتماشى مع فلسفياتك وأفكارك في إدارة المال ومبنية على الدراسة والتجربة والنصيحة الممتازة تعتبر أمر حتمي للتقليل من مخاطر التداول. ولكنها تنجح فقط إن قمت بالإلتزام بها. بنفس أهمية امتلاك خطة جيدة، يكون الإلتزام بها مهماً كذلك وعدم السماح للعواطف بالتأثير فيها. التداول مع خطة وليس من خلال العاطفة. قم بإختبار خطتك بإستخدام طرق تداولية افتراضية وليس من خلال المال الحقيقي. تأكد من أنها تعمل وقم بالتعديل عليها عند اللزوم.
  2. اختر العملة القوية والتي ترتفع بشكل ثابت. الديون العالية عادة ما تسبق التضخم المرتفع. عندما يرتفع التضخم، تتراجع الثقة بالإقتصاد وبعملته. إن قمت بإختيار عملة قوية، فإن ذلك سوف يكون مفيداً. الدول التي لديها مستويات دين متدنية وناتج قومي إجمالي عالي سوف يكون لها عملات قوية الإرتفاع.
  3. استثمر في صناديق تحويط العملات. يمكن أن تكون هذه خاصة بعملة واحدة أو أكثر. هذه الصناديق تتداول بالعادة لما يساوي عقود العملات، ما يعرف بالعقود المستقبلية للعملات. تقوم العقود المستقبلية بتثبيت سعر العملة ولن تتماشى مع التقلبات فيها. هذه الصناديق أقل تقلباً و مخاطر التداول فيها اقل من صناديق العملات الغير محوطة وسوف تكون أكثر كلفة لأنها تحميك من بعض الخسائر الكبيرة.
  4. قم بنشر استثماراتك حول العالم. يمكن للظروف الجوية التأثير على منطقة كاملة من العالم، وكذلك الأمر بالنسبة للأحداث الحالية الأخرى التي تؤثر في تداولات فوركس. إن كانت استثماراتك في نفس المنطقة، فأن أي شيء يؤثر في دولة معينة من المحتمل أن يؤثر في كامل محفظتك الإستثمارية. كذلك، عادة ما ترتبط عملات الدول في نفس المنطقة والذي يمكن أن يؤثر كذلك في محفظتك الإستثمارية بالكامل عندما يتم الإستثمار في عملة منطقة واحدة.
  5. قم بإستخدام نقاط توقف الخسائر وأوامر الحدود. هذه الأمور عبارة عن حماية مدمجة من الخطر. تحديد نقطة توقف الخسائر عند مبلغ معين من الخسارة يمكنك تقبله يمكنك من التداول بأمان أكثر مقابل خسارة ثروة. التحديد المسبق للوقت الذي عليك فيه الحد من خسائرك ومغادرة الوضعية يحميك ويقلل من مخاطر الخوف من الفشل والسقوط القاسي. أوامر الحد تحميك بنفس الطريقة. يمكنك أن تحدد الحد الأدنى أو الأقصى للسعر الذي ترغب عنده بالشراء أو البيع في زوج معين من العملات. إن قمت بوضع هذه الحدود مسبقاً فإن الإحتماليات هي أنك سوف تلتزم بالخطة بدلاً من السماح لعواطفك بالتغلب عليك. هذه الآليات يمكن أن تستخدم بناءاً على قدرتك على تحمل المخاطر ولكنها سوف تعطيك قدرة أكبر على السيطرة والتقليل من مخاطر التداول المرتبطة بالتداول في فوركس.
Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment