ميزات وفوائد التداول لوحدك

يختار البعض التداول مع أشخاص آخرين. هذا هو الأمر الذي يشعر المبتدؤون في العادة أن عليهم القيام به، وهناك بعض المزايا للقيام بذلك الأمر، خصوصاً إن كنت بحاجة إلى الإطمئنان. ولكن، هناك العديد من المزايا للتداول وحدك، حتى، أو قد يقول البعض، خصوصاً بالنسبة للمبتدئين. سوف نلقي نظرة على بعض هذه المزايا.

فهم حالتك النفسية

 من المهم أن تفهم نفسك وكيف تعمل قبل أن تحاول وضع استراتيجية تداولية. العامل النفسي بنفس أهمية الإستراتيجيات عندما يتعلق الأمر بالنجاح في التداول، والتداول وحدك سوف يمكنك من فهم ما ينجح معك.

اتخاذ قراراتك الخاصة

يمكنك أن تضع الوقت والجهد المطلوبين في البحث في السوق وشحذ عواطفك من أجل القيام بتداول ناجح، بدلاً من قضاء الوقت والطاقة في شرع منطقك للآخرين أو محاولة فهم منطق شخص آخر لا تتفق معه.

كن مسؤولاً عن نفسك

التداول وحدك يعني بأنك لا تستطيع أن تلوم الآخرين على الفشل ولا يمكن للآخرين لومك كذلك. أنت لست بحاجة للتنافس مع مشاعر الذنب ويمكنك الشعور بالقوة من خلال قراراتك الشخصية عندما تكون ناجحاً. كذلك، أنت لست بحاجة للتعامل مع العواطف المعقدة والنفسيات التي غالباً ما تصاحب التعامل مع مجموعة من الناس.

يمكنك التجربة لمعرفة ما يناسبك

 إن كنت تتداول وحدك، يمكنك أن تحاول استراتيجيات جديدة بناءاً على تعليمك الذاتي وخبراتك وبحوثك من دون الحاجة لأن تستأذن من الآخرين. الأشخاص في المجموعات التداولية غالباً ما يفكرون بنفس الطريقة ومحاولة القيام بأمر مختلف على الأرجح أن يقابلها انتقاد حاد.

إن ترغب التداول مع مجموعة، ربما يكون الأمر من المجدي التداول وحدك أولاً

سوف يمكنك هذا الأمر من تطوير فلسفتك الخاصة ويساعدك على تطوير فهم لنفسيتك عندما تبدأ. عندها سوف تكون قادراً على العثور على المجموعة التداولية التي تحتوي على أعضاء لديهم نفس ميولك وطريقة تفكيرك، ما يمكنك من الإنضمام للمجموعة بسهولة.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

عملية تقييم الذات قبل الدخول الى عالم التداول

قبل أن تبدأ في التداول، عليك أن تقوم بتقييم ذاتي شامل. سوف يساعدك هذا الأمر في فهم نفسك، نقاط القوة والضعف وكيفية تفكيرك. من الممكن أن يعطيك هذا الأمر أفضلية على الكثير من المتداولين الآخرين حيث أن فهم طريقة تفكيرك وشعورك سوف تعطيك وعياً بالنواقص التي لديك كمتداول، والأمور التي سوف تمنع النجاح وكيفية التغلب على هذه المواضيع.

كيف تؤثر معتقداتك على تداولك

التقييم النفسي الكامل يحتاج إلى وقت وجهد. عليك بداية أن تحدد نقاط الضعف العاطفية والنفسية وبعد ذلك أنت بحاجة لتحويل هذا الأمر إلى معرفة كيفية تأثيره على تداولك. كل شخص لديه مسؤوليات مختلفة ونقاط ضعف مختلفة، وبالتالي سوف يكون هذا الأمر شخصياً، ولكن هناك بعض الأمثل لكي تبدأ.

  • أنا أتداول بشكل عشوائي أو استمع إلى التوصيات، ولكن فقط أطبق تلك التي توافقني.
  • أنا أخاف من المخاطرة– أقوم بما علي وأبحث وأقرر بشأن التداولات التي أريد القيام بها، ولكن عندما يتعلق الأمر بالتداول، أخاف من المتابعة.
  • أنا غير صبور وأجد من الصعب الجلوس ومتابعة البحث عندما يتعلق الأمر بالتداولات، وهذا الأمر يجعلني مندفعاً. كما أني أجد من الصعب الإنتظار حتى ينتهي التداول وعندما يبدأ يظهر بأنه لن ينتهي، أرغب بالدخول، وأقوم بخفض خسائري بدلاً من الإنتظار حتى النهاية.

هذه مجرد أمثلة. وهي غير كاملة. لكل مثال تجده، عليك أن تعطي تفاصيل دقيقة. إن كنت تفتقد للصبر، عند أي نقطة تقوم بالخروج، كيف تختار تداولاتك إن لم تقم بما يكفي من البحث، ما يحدث لهذه التداولات، إلخ. من خلال التفاصيل الدقيقة، يمكنك أن تبدأ بفهم الطريقة التي تعمل بها.

فهم معتقداتك بشأن السوق

قد لا تدرك حتى أن معتقداتك تلعب دوراً عندما يتعلق الأمر بالسوق، ولكنها رئيسية لطريقة تداولك وفهمك للمعتقدات الرئيسية بشأن السوق سوف يساعدك في تحسن التداول. هل تؤمن بالمخاطرة، هل تؤمن بخفض الأرباح والمغادرة مبكراً، هل تؤمن بجدوى الإحتفاظ بسجل مفصل عن كل تداول تقوم به، هل تؤمن بتتبع النصائح من المحترفين فقط، هل تؤمن بالتداول بناءاً على الحدس؟ قد تفاجئ نفسك عندما تقوم بتقييم شخصي دقيق وتجد بأن لديك معتقدات لم تدرك بأنك تمتلكها.

استخدم تقييمك الذاتي لتحسين تداولاتك

القيام بالتقييم الذاتي قبل البدأ بالتداول سوف يساعدك على إزالة بعض المخاطر عند التداول. من خلال فهم كيفية شعورك بشأن التداول وكيف تؤثر صحتك العاطفية في تداولاتك، يمكنك أن تبدأ العمل على نفسك وعلى استراتيجيتك بشكل فعال لجعلها تفيدك أثناء التداول.

التقييم النفسي والتحسين النفسي لها نفس اهمية الإستراتيجية التي تختارها عند التداول، ويمكن أن تعطيك أفضلية في السوق.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

أفضل الساعات للتداول بعملة اليورو

ليس كل من يتداول يكون متداولاً بدوام كامل. هذا يعني بأنك لا تمتلك الليونة دائماً لإختيار ساعات العمل التي سوف تتداول بها. لهذا السبب، من المهم أن تفهم الأسواق المختلفة والوقت المثالي للتداول بعملات معينة ومحاولة توقيت تداولات خلال هذه الساعات. هناك 6 أزواج عملات شائعة مع اليورو، وهي اليورو/الدولار الأمريكي واليورو/الفرنك السويسري واليورو/الين الياباني واليورو/الجنيه البريطاني واليورو/الدولار الأسترالي واليورو/الدولار الكندي. تقدم هذه الأزواج نطاق واسع من الفرص طويلة وقصيرة الأجل. سوف نلقي نظرة هنا على أفضل الساعات التي يمكن من خلالها التداول باليورو وخصوصاً التركيز على زوج اليورو/الدولار الأمريكي.

الساعات المثالية للتداول بزوج اليورو/الدولار الأمريكي

إن كنت تتداول بزوج اليورو/الدولار الأمريكي، سوف ترغب بالتداول خلال الأوقات الأكثر نشاطاً بالنسبة لهذا الزوج. النظر إلى رسوم التقلبات يظهر بأن هناك زيادة في حركة الزوج ما بين الساعة 06:00 و الساعة 17:00 بتوقيت غرينيتش مع كون أكثر النقاط بالساعة خلال ذلك الوقت. بعد ذلك الوت، تبدأ الحركة بالتراجع بحيث يكون هناك حركات كبرى أقل. هذا يعني بأن افضل أوقات تداول اليورو هو بين الساعة 06:00 والساعة 17:00 بتوقيت غرينيتش. ولكن، حتى ضمن هذا الإطار الزمني، هناك ساعات يكون تداول اليورو فيها أفضل.

ما بين الساعة 12:00 والساعة 15:00 بتوقيت غرينيتش

على الرغم من أننا قمنا بأن الفترة ما بين الساعة 06:00 والساعة 17:00 هي الأفضل للتداول باليورو، فإن أكبر الحركات خلال اليوم تكون ما بين الساعة 12:00 والساعة 15:00 بتوقيت غرينيتش وهذه هي الأوقات التي تحتوي على أكبر احتماليات للربح. يعود هذا إلى أنه خلال هذه الساعات الثلاث تكون الأسواق مفتوحة في كلٍ من لندن ونيويورك. هذين يعتبران سوقين رئيسيين، وبالتالي هناك حجم كبير من التداول وتكون الإنتشارات عند أضيق مستوياتها خلال هذه الفترة الزمنية.

كما أن من المهم مراقبة الإعلانات الإقتصادية، حيث أن أفضل أوقات التداول يمكن أن تكون موقتة مع هذه الإعلانات. قم بالبحث لكي ترى إن كان عليك التداول عند أي أوقات خارج هذه النافذة القصيرة.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , , , | Leave a comment

أن تكون رابحاً أفضل من أن تكون محقاً

إن كان الناس مصيبون، فكيف يخطؤون كثيراً؟ هذا السؤال يؤثر في متداولي فوركس، ولكنه يؤثر كذلك في الناس بشكل عام. لأن المتداول يميل للتداول بذكائه الخاص ويصارع رغباته، وقد يشعر بالحاجة لأن يدافع عن موقفه لأنه لا يريد أن يكون مخطئاً.

هذه حقيقية في كل موقف إنساني. هناك ميول لربط أن تكون مصيباً أو مخطئاً مع هوية الشخص (من نكون) بدلاً من معتقداتنا وقيمنا ومعرفتنا وسلوكنا (الأمور التي تكون أكثر ليونة). لذلك إن كنا مخطئين، فإننا نتعامل مع الأمر بشكل شخصي بدلاً من شكل مهني تجاه أنفسنا. طبق هذا السلوك على عالم التداول ويمكنك أن تكون فعلياً تبحث عن المشاكل.

إن نظرت إلى تحليل التداولات الفائزة والخاسرة يمكنك الآن أن ترى بوضوح لماذا يخسر المتداولين المال على الرغم من أنهم مصيبون أكثر من نصف الوقت. يخسرون المزيد من المال على تداولاتهم الخاسرة أكثر مما يربحون على تداولاتهم الفائزة.

لنستخدم مثال التداول بزوج اليورو/الدولار الأمريكي الشائع لتفسير هذا الأمر. يظهر تحليلنا بأن تداولات زوج اليورو/الدولار الأمريكي كانت مربحة بنسبة 59% من الوقت، ولكن المتداولين يخسرون على زوج اليورو/الدولار الأمريكي بمعدل 127 نطقة في حين تكون الأرباح عند معدل 65 نقطة. في حين أن المتداولين كانوا مصيبين أكثر من نصف الوقت، فإن خسائرهم على التداولات الخاسرة تتجاوز بدرجة كبيرة مكاسبهم على التداولات الفائزة.

القول القديم في الإعلان “إن لم تكن معطلة، لا تصلحها” تنطبق هنا بشكل جزئي. يحتاج المتداول الناجح إلى التجاوب ولكن عليه القيام بذلك بشكل يتماشى مع خططه المدروسة جيداً وليس بناءاً على العاطفة. يرغب الجميع بأن يكون مصيباً، ولكن التمسك بالتداولات الخاسرة وانتظار التحول الذي قد لا يأتي أبداً بحيث نثبت بأننا مصيبون. وبالعكس، نقوم بإيقاف التداولات الرابحة خوفاً من خسارة المكاسب التي حققناها في السابق. القيام بهذا الأمر يعتبر طريقة جيدة لخسارة المال. إذا في النهاية، نعم، عند التداول، من المهم أكثر أن تكون رابحاً من أن تكون مصيباً. قم بخفض الخسائر واسمح للأرباح بالعمل. النقد في البنك أهم من الكبرياء.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , | Leave a comment

تقليل مخاطر التداول بخمس خطوات بسيطة

سوف يحتوي التداول في فوركس دائماً على مستوى معين من الخطر. هناك دائماً الخطر بأن العملة سوف تصبح أكثر تقلباً مما تتوقع. يمكنك أن تجد دائماً الطرق للتخفيف من مخاطر التداول وأن تجعل من نتائجك أكثر تنبئاً نوعاً ما. بعض الطرق لتخفيف المخاطر واضحة، وبعضها أقل وضوحاً. فيما يلي سوف نحاول تسليط الضوء على 5 خطوات واضحة.

  1. قم بوضع استراتيجية تداول في فوركس دقيقة وبتخطيط جيد. امتلاك استراتيجية تداول تتماشى مع فلسفياتك وأفكارك في إدارة المال ومبنية على الدراسة والتجربة والنصيحة الممتازة تعتبر أمر حتمي للتقليل من مخاطر التداول. ولكنها تنجح فقط إن قمت بالإلتزام بها. بنفس أهمية امتلاك خطة جيدة، يكون الإلتزام بها مهماً كذلك وعدم السماح للعواطف بالتأثير فيها. التداول مع خطة وليس من خلال العاطفة. قم بإختبار خطتك بإستخدام طرق تداولية افتراضية وليس من خلال المال الحقيقي. تأكد من أنها تعمل وقم بالتعديل عليها عند اللزوم.
  2. اختر العملة القوية والتي ترتفع بشكل ثابت. الديون العالية عادة ما تسبق التضخم المرتفع. عندما يرتفع التضخم، تتراجع الثقة بالإقتصاد وبعملته. إن قمت بإختيار عملة قوية، فإن ذلك سوف يكون مفيداً. الدول التي لديها مستويات دين متدنية وناتج قومي إجمالي عالي سوف يكون لها عملات قوية الإرتفاع.
  3. استثمر في صناديق تحويط العملات. يمكن أن تكون هذه خاصة بعملة واحدة أو أكثر. هذه الصناديق تتداول بالعادة لما يساوي عقود العملات، ما يعرف بالعقود المستقبلية للعملات. تقوم العقود المستقبلية بتثبيت سعر العملة ولن تتماشى مع التقلبات فيها. هذه الصناديق أقل تقلباً و مخاطر التداول فيها اقل من صناديق العملات الغير محوطة وسوف تكون أكثر كلفة لأنها تحميك من بعض الخسائر الكبيرة.
  4. قم بنشر استثماراتك حول العالم. يمكن للظروف الجوية التأثير على منطقة كاملة من العالم، وكذلك الأمر بالنسبة للأحداث الحالية الأخرى التي تؤثر في تداولات فوركس. إن كانت استثماراتك في نفس المنطقة، فأن أي شيء يؤثر في دولة معينة من المحتمل أن يؤثر في كامل محفظتك الإستثمارية. كذلك، عادة ما ترتبط عملات الدول في نفس المنطقة والذي يمكن أن يؤثر كذلك في محفظتك الإستثمارية بالكامل عندما يتم الإستثمار في عملة منطقة واحدة.
  5. قم بإستخدام نقاط توقف الخسائر وأوامر الحدود. هذه الأمور عبارة عن حماية مدمجة من الخطر. تحديد نقطة توقف الخسائر عند مبلغ معين من الخسارة يمكنك تقبله يمكنك من التداول بأمان أكثر مقابل خسارة ثروة. التحديد المسبق للوقت الذي عليك فيه الحد من خسائرك ومغادرة الوضعية يحميك ويقلل من مخاطر الخوف من الفشل والسقوط القاسي. أوامر الحد تحميك بنفس الطريقة. يمكنك أن تحدد الحد الأدنى أو الأقصى للسعر الذي ترغب عنده بالشراء أو البيع في زوج معين من العملات. إن قمت بوضع هذه الحدود مسبقاً فإن الإحتماليات هي أنك سوف تلتزم بالخطة بدلاً من السماح لعواطفك بالتغلب عليك. هذه الآليات يمكن أن تستخدم بناءاً على قدرتك على تحمل المخاطر ولكنها سوف تعطيك قدرة أكبر على السيطرة والتقليل من مخاطر التداول المرتبطة بالتداول في فوركس.
Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

الفشل في الفوركس- هل يحفزك؟

هذا سؤال شيق ومن الأسئلة التي قد لا يشعر الكثير من الناس بالراحة تجاه الإجابة عنها. طرح هذا السؤال هو جانب من التقييم الذاتي المهم لكل متداول من أجل تحسين التداول. من خلال الفهم الكامل لكيفية الشعور بشأن الفشل في الفوركس، من الممكن أن تفهم ما الذي يحفزك لكي تستمر بالتداول.

الفشل الدائم

يشعر الكثير من الناس بالإحباط بسبب الفشل، ولكن هذا يكون مع الفشل الدائم. حتى أن بعض الناس يستسلمون بعد فترة من الخسائر، على الرغم من أن أغلبية الناس يدركون بأن من الممكن الحصول على فترات الفوز وفترات الخسارة مع التداول، وبأن من المجدي الإستمرار واستعمال فترات الخسارة كفرصة للتعلم بدلاً من الإستسلام. إن وجدنا بأن الفشل في الفوركس يقلل من حماسنا ومن تحفيزنا، نكون بحاجة للعثور على التحفيز من مكان آخر. قم بقراءة الكتب المختلفة قليلاً، مثل النصائح والقصص الشخصية من المتداولين. أعد تقييم نقاط القوة والضعف لديك، بالإضافة إلى استراتيجيتك. تأكد من قراءة القطع التحفيزية واعمل على التحفيز كل يوم لكي تبقى منطلقاً في الأوقات التي يبدو فيها الفشل هو المسيطر عليك. مع هذا بالإعتبار، بعض الناس يجدون بأن الفشل أو احتمالية الفشل، محفزة بحد ذاتها.

الفشل كمحفز

في الواقع، سوف أقول بأن هناك العديد من الناس الذين يزدهرون من الفشل. كيف ذلك؟ تخيل عالماً تعرف فيه نتائج كل تداول تقوم به. لديك معرفة كاملة ولا مجال لأي خطأ. كم من الوقت سوف تخصصه للتداول؟ هل سوف تستمر بالتداول إن كنت تعلم النتيجة في كل مرة ولا يوجد أي خطأ؟ في الواقع، فإن التداول هو العكس. نقوم بالبحث ونقضي الوقت في التحليل، ولكن في نهاية اليوم، فإننا في الحقيقة لا نعرف. الأمر الوحيد الذي نعلمه فعلاً هو أن هناك فرصة للفشل. ومع هذا، نستمر بالتداول. نستمر بالتداول على الرغم من أن الفشل احتمالية قائمة. يشير هذا الأمر إلى أن الفشل في الفوركس محفز في الواقع. أو على الأقل، فإن الغموض والمخاطرة تحفزنا.

من المفيد كذلك أن نعلم بأن أغلبية المتداولين يخسرون المال خلال الأشهر الأولى من التداول. يمكن أن يحتاج المتداول إلى بعضة سنوات كي يصبح متداول ناجح. معرفة هذا الأمر يمكن أن يحفزك للإستمرار بالتداول، حتى عندما تخسر المال، حيث أنك سوف تفهم بأن الفشل في الفوركس هو جزء من الطريق للنجاح. وعندما تصل إلى النجاح وتستمر بالتداول تحقيق المال، سوف تكون قادراً على النظر إلى الوراء ورؤية بأن الفشل لم يكن في الواقع فشلاً، ولكن فرص للتعلم، وهذه التجارب الفاشلة سوف تكون عندها قادرة على تحفيزك للأمام. بعبارة أخرى، سوف تكون قادراً على اعتبار تجاربك الفاشلة على أنها مجرد مطبات في الطريق الذي يستحق المضي فيه من أجل النجاح القريب. كما تخبرك تجاربك بأن هذا الأمر قد حدث في الماضي.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس | Tagged , , , , , , | Leave a comment

التداول في سوق فوركس – بماذا يتعلق؟

يوجد الكثير من الكلام عن شعبية تداول في سوق فوركس. في حين أن تاريخ التداول بالعملات يعود إلى أواخر 1800 ويمكن أن يتم متابعته إلى وقت إنشاء النظام المالي المبني على الذهب، فإن الإغراءات لتداولات فوركس تظهر على الأغلب من التناقضات في أغلبية أسواق الأسهم والعوائد الخافتة التي تقدمها.

يختلف سوق فوركس عن أسواق الأسهم من حيث أن الأخيرة تتضمن تداول أفراد مع مؤسسات استثمارية في حين أن فوركس يتم عادة من قبل مشاركين نافذين مثل البنوك المركزية والحكومات الفدرالية.

البنوك وما بين البنوك

في العديد من الدول، يكون البنك المركزي امتداداً للحكومة ويضع السياسات بالتوافق معها. ولكن، أغلبية تداولات فوركس تتم من قبل المؤسسات المالية في المقام الأول. الأفراد الذين بحاجة إلى تغيير العملة الأجنبية لتعاملات صغيرة يمكنهم القيام بذلك من خلال البنوك الصغيرة أو عن طريق الإنترنت حيث التعامل المالي يمكن أن يتم بين البنوك من خلال نقرة زر واحدة.

ولكن التعاملات البنكية الكبيرة تتم عن طريق سوق ما بين البنوك، وتحدد سعر العملة التي يراه المتداولين الأفراد على منصاتهم التداولية. البنوك في السوق ما بين البنوك يتصلون مع بعضهم على أنظمة وساطة إلكترونية وهناك يتم تنفيذ أغلبية تداولات فوركس.

تقوم البنوك بتحقيق الربح في أسواق فوركس من خلال تبادل العملة بعلاوة على السعر المدفوع للحصول عليه. بما أن سوق فوركس هو سوق غير مركزي، ليس من غير الشائع أن نرى بنوك مختلفة مع أسعار صرف مختلفة قليلاً لنفس العملة.

ليس بسيطاً جداً

بالتأكيد أن التدريب في سوق فوركس يعتبر أمراً حكيماً جداً يجب على جميع المتداولين القيام به إن كانوا يرغبون بالنجاح في فوركس. فهم الأسباب التقنية والأساسية وراء أزواج العملات وكيفية تأثيرها على الحركة السعرية تعتبر مكونات أساسية للتداول المربح في فوركس وكلما زادت معرفتك وتعودك على مؤشرات وأدوات فوركس، كلما كان التداول أكثر نجاحاً.

Posted in إستراحة المتداول | Tagged , , | Leave a comment

مجتمع فوركس

عندما تجلس في بيتك أو مكتبك وتتداول في فوركس بشكل يومي، فإن الشعور بأنك وحدك يعتبر امراً محتوماً تقريباً. الشعور ليس شعوراً بالوحدة بشكل محدد، ولكن شعور بأنك تواجه السوق وحدك. لديك الشاشة أو الشاشات أمامك، والرسوم البيانية للنقاط والأشكال التي ترسم تحركاتك القادمة في الوقت الحقيقي من أي رقم من مصادر الإنترنت، وقهوتك وموقع حسابك مفتوح وجاهز. هذا وجود إنفرادي، ولكنه مثير وشيق على أي حال ويعزز وضعية “المحارب الوحيد” التي يستمتع بها الكثيرون.

ينجذب بعض الناس إلى سوق فوركس بسبب إنفرادية العملية. لا يوجد أحد للإعتماد عليه سوى نفسك. إن حققت الربح، فإن ذلك سوف يكون نتيجة للتداول الذي قمت به. وإن خسرت المال… حسناً، يمكنك دائماً أن تلوم السوق على ذلك. ولكن ألن يكون من الجيد إن، في العديد من الحالات التي تقوم بها بتداول جيد، أن يكون هناك من تحتفل معه؟ أو أثناء الحالات النادرة التي يتم فيها الوصول إلى نقاط توقف الخسائر ويتحول السوق إلى ما كان من الممكن أن يكون لمصلتحك، أن يكون لديك من تتحدث معه؟

في الأيام القديمة من التداول بالسلع، كانت أروقة التداول للبورصات مثل نادي الرجال (أو نادي السيدات). كان هناك أجواء اجتماعية بالإضافة إلى أجواء الأعمال. كان هناك حديث دائم عن الإستراتيجية وقصص الحرب والفرص التي أخذت والتي فوتت. وفرت الدعم والتعزية عند الحاجة والمباركة عند النجاح. هذا جزء من السبب الذي يجعل العديد من متداولي أروقة البورصات يواجهون صعوبة في التحول إلى التداول عن طريق الكمبيوتر. لم يعد هناك طاقة إيجابية، لم يعد هناك تلك الطاقة التي كانت موجودة في أرض التداول. الوضع عبارة عن وجود إنفرادي يواجه العديد صعوبة في التعامل معه.

كما هو الحال مع كل شيء يحدث على الإنترنت… هناك إجابة. لا داعي لأن تكون الأمور وحيدة في عالم تداولات فوركس. عملية بحث بسيطة عن طريق جوجل عن المصطلح “مجتمع فوركس” تعطي العديد من المواقع الإلكترونية المعدة لهذا السبب خصيصاً.

العديد من وسطاء فوركس يوفرون دعم بشري حي، وهذا أمر رائع. ولكن المجتمع على الإنترنت يمكن أن يقدم إمكانية الوصول إلى متداولين خبراء ومبتدئين على حدٍ سواء. يقوم الناس بمشاركة استراتيجياتهم الشخصية والإجابة عن الأسئلة أو ببساطة موجودين للحديث.

تمتلك بعض هذه المواقع إمكانيات المحادثات الحية، في حين أن بعضها معد بشكل مدونة نقاشية. قم بتجربة هذه المواقع لفترة. هناك علاقات يمكن أن تنشئ من الممكن أن تساعد في تداولاتك المستقبلية. ثابر لفترة من الزمن وانظر أي الناس ترغب في التعرف عليهم (ومن عليك تجنبهم، حيث أنك تتحدث عن أشخاص حقيقيين في نهاية الأمر). حتى أن هناك مجموعات سكايب لمتداولي فوركس. المجتمع ما يزال موجود في التداول ويجب الإستفادة منه. لن تحصل على نقاط إضافية مقابل العمل وحدك، وهناك فرصة كبيرة بأنك سوف تتعلم شيء جديد سوف يحقق لك الربح. أو، وبنفس القيمة، تعلم كيفية تجنب الأمور التي قد تتسبب لك بالخسارة.

Posted in إستراحة المتداول | Tagged , , , , , | Leave a comment

أخبار فوركس الجيدة

من الممكن أن يصبح التداول في أسواق فوركس وفي أسواق السلع الأساسية، أمراً عاطفياً قوياً، واللحظة التي يصبح فيها التداول ذلك الأمر العاطفي، هي نفس اللحظة التي يجب فيها التوقف عن التداول في أسواق فوركس وأسواق السلع.

في السبعينات والثمانينات عندما كان التداول يتم في قاعة التداول، كان بإمكان المتداول هناك التداول بناءاً على العواطف وقد قام المتداولين الجيدون بهذا الأمر بشكل دائم. ولكننا الآن في عصر الكمبيوتر والكمبيوترات لا تمتلك عواطف. وبالتالي، فإن السوق لا يمتلك عواطفاً هو الآخر.

بالنسبة للعديد، وخصوصاً من يحاول أن يتجاوز عن الطريقة القديمة، فإن هذا الأمر لا يعتبر خبراً جيداً. ولكن على العكس، فإن هذا الوضع الجديد يمكن أن يعتبر أمراً جيداً. الخبر الجيد هو أنه بسبب كون أسواق فوركس وأسواق السلع تدار بعيداً عن العاطفة، فإنه لم يعد هناك ما يسمى سوقاً “سيئاً”. هذا هو الوضع. نحتاج لأن نخرج الشروط المثقلة بالقيمة من العملية التداولية. المتداولين الناجحين يتداولون بناءاً على الإتجاهات بغض النظر عما هي. عندما يصبح أي شخص مرتبط برأي معين، يصبح من المحتم تعرضه للخسارة. المتداولين الناجحين هذه الأيام لا رأي لهم، وهم عبارة عن تعريف لكلمة المرونة. من الأفضل ترك انتقاء القيعان والقمم إلى البنوك الكبيرة لأنهم دائماً يكون لديهم تمويل أقوى. ولكن مع تطور أنظمة التداول في فوركس، والإمكانيات على الإنترنت، فإن أرض التداول لركوب التوجهات أصبحت متساوية.

المصلطحات “تصاعدي” و”تنازلي” أصبحت تكرار للماضي. في حال أصر المتداول على كونه تصاعدياً وينتظر حتى يتحول السوق في حال كونه تنازلياً، فإن هناك الكثير من المال الذي سوف يضيع. ذلك المال سوف يربحه شخص يتحرك مع النمط على أي حال. الأمر نفسه ينطبق على المتداول الذي سوف يستمر في تداول خاسر لأنه متأكد من أن السوق سوف يتحول. ومن الممكن فعلياً أن يتحول السوق، ولكن الخسارة التي سوف يتعرض لها المتداول من أجل تحويل السوق إلى ربح هزيل (على أغلب الحالات) لا تعادل الربح الذي كان المتداول ليحققه من التحرك مع إتجاهي النمط.

عند سؤال المتداول الناجح اليوم في أسواق فوركس ما هو الإتجاه الذي يعتقد بأن السوق سوف يسلكه، سوف تكون إجابته “لا أعلم”. وحتى عند طرح نفس السؤال على المتداول الأكثر نجاحاً اليوم سوف يجيب “لا يهمني”. يجب أن نتذكر بأنه بغض النظر عن الطريق التي سوف يسلكها السوق، فإن هناك من سوف يحقق الربح. الأمر منطقي ببساطة. لذلك لا يوجد ما يعرف بالسوق السيء أو السوق الجيد، متداول اليوم يترك العواطف عند الباب وببساطة يتداول في السوق من دون أحكام مسبقة. وبالتالي لا توجد أخبار سيئة في أي سوق. كلها جيدة.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس | Tagged , , , , , , , | Leave a comment

نصائح مهمة عند تجارة العملات

في حين أن الحظ يلعب دوراً كبيراً في تحقيق الأرباح عند تجارة العملات، فإن هناك بالتأكيد تركيبة أكثر تحديداً لكيفية التداول بشكل ناجح. الأمر الأول الذي عليك معرفته هو معرفة حقيقة نفسك. أي نوع من المتداولين أنت؟ هل انتقلت إلى العملات بعد سنوات من بيع وشراء الأسهم لأن الإثارة في أسواق الأسهم كانت كبيرة بالنسبة لك؟ هل دخلت الى تجارة العملات كطريقة لتحقيق دخل إضافي أم تهدف لجعل الأمر عملك الأساسي؟

الالتزام بالأهداف

تحديد الهدف والبقاء على الطريق نحوه هو المفتاح للنجاح. لذلك عليك أن تحلل حاجاتك وأن تقرر كم من المال سوف تبدأ به وما هو مستوى المخاطرة الذي أنت على استعداد له. على المبتدئين بالطبع البدأ بمبلع صغير والتقدم بشكل تدريجي. المتداولين الأكبر خبرة يمكنهم الدخول والبدء في تجارة العملات بشكل أقوى.

كجزء من استراتيجيتك عليك أن تحدد مالذي تعتبره نجاحاً والذي تعتبره فشلاً وكم من الوقت ترغب في تخصيصه من أجل الوصول إلى هدفك. الإلتزام الصارم بهذه المستويات سوف يقلل بدرجة كبيرة من التوتر الذي يصاحب الغموض الناتج عن عدم معرفة متى تنسحب من التداول ومتى تبقى مكانك.

اختيار الوسيط الملائم

أحد أهم القرارات التي سوف تتخذها يجب أن يكون من هو الوسيط الذي سوف تفتح معه الحساب التداولي. هناك العديد من الوسطاء في السوق ويقدم البعض مجموعة كبيرة من المزايا التي قد تكون مفيدة لك، في حين أن البعض الآخر يتلزم بالأساسيات ويجعل حياتك أسهل. ولكن الوسيط يمكن أن يؤدي إلى خسارة مالك أيضاً من خلال انتشارات أعلى أو عمولات أو غيرها من الرسوم المخفية.

قبل البدء في تجارة العملات، قم باختيار الحساب ونسبة الرفع التداولي التي تشعر بالراحة معها. ولكن قبل فتح الحساب الحي، عليك أن تنفق على الأقل عدة أشهر في دراسة النظام والممارسة من خلال الحساب التجريبي. أغلبية الوسطاء يقدمون هذا الحساب التجريبي ويوفرون الأموال الإفتراضية للتداول بها. فقط عندما تشعر بالراحة الكاملة تجاه قدراتك التداولية عليك الإنتقال إلى حساب تداولي حقيقي.

تذكر دائماً بأن تبدأ بالحساب الذي لديه الحد الأدنى من متطلبات الإيداع. وضع تداولات صغيرة والإنسحاب عندما تشهد الربح. تقييد تداولاتك بزوج أو زوجي عملات فقط، الأزواج الأكثر سيولة والأكثر شيوعاً، تعتبر فكرة جيدة.

تلعب عواطفك دوراً هاماً، ولذلك عليك تعلم الصبر وعدم الإنحراف عن خطتك الأصلية. هنا يأتي تأثير الفهم الجيد لسوق فوركس. إن تعلمت كل ما هناك عن فوركس وقضيت الوقت الكافي في التدريب من اجل تجارة العملات، من المفترض أن تشعر بثقة أكبر تجاه ما تقوم به. استخدم التداول الآلي بأكبر قدر ممكن واستفد من الميزات الخاصة بالأدوات التداولية المتاحة لترشدك على طول الطريق.

يجب أن تتحلى بالصبر الكافي والليونة المالية للإلتزام بالخطط طويلة الأجل.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , , , , , , | Leave a comment