أفضل العملات نجاحاً في سوق العملات الأجنبية

بوجود الكثير من الدول في السوق المالي، من الواضح أنك سوف تتعامل مع الكثير من العملات. ولكن مع سوق الصرف الأجنبي، يأتي الفن في معرفة ما هي العملات الأكثر نشاطاً وما هي غير ذلك.

قد تسأل ما هو الأمر؟ في سوق الصرف الأجنبي، لا تريد أن تكون مع العملة التي تمتلك فائدة قليلة، أو لا تمتلك فائدة والتي قد تعلق بك بسبب أنك تواجه مصاعب في بيعها. وأهم ما في الأمر هو أنك إن تداولت بالعملات النشطة، فإن هناك انتشار ضيق بين أسعار العرض وأسعار الطلب والتي قد تجعل من الأسهل لك الحصول على الربح.

هناك 7 عملات ناجحة في تداولات العملات الأجنبية. هي الدولار الأمريكي واليورو والين الياباني والجنيه البريطاني والفرنك السويسري والدولار الكندي والدولار الأسترالي. من بين هذه العملات السبعة، فإن الدولار الأمركي هو العملة الأكثر تداولاً. يأتي بعده اليورو والين الياباني. هذه العملات الثلاثة تعرف بأنها مراكز الطاقة الإقتصادية الرئيسية العالمية الثلاثة.

النشاط الزائد في هذه العملات يعود بدرجة كبيرة إلى أداء البلد نفسه، من الناحية الإقتصادية. تشتهر الولايات المتحدة بقوة صادراتها وهي المصدر الرائد للمنتجات حول العالم. اليورو هو مزيج بين عدد من الدول الإقتصادية القوية في أوروبا. اليابان لديها أفضلية تكنولوجية على بقية العالم. هذه هي الأسباب الرئيسية الي تجعل عملات هذه الدول بين أفضل ثلاثة.

This entry was posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, إستراحة المتداول, نصائح فوركس and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink.
نصيحة أخوية

تصلني الكثير من الأسئله منها "كيف أبدأ بالتداول في الفوركس"، "كيف تعمل المؤشرات"، "كيف اتحقق من شركات الوساطه" وأسئلة عيدة أخرى...
سعياً لأفادة المتصفحين، اليكم اهم 3 خطوات عليكم التأكد منها قبل الدخول الى عالم التداول الألكتروني:
1. من هو وسيطك؟ عدد الوسطاء على الإنترنت كبير جداً وإختيار أحدهم هو أمراً محيراً بلا شك. نصيحتي أن تتطلعوا على موقع ديلي فوركس فهو يحتوي تقييمات مهنية وموضوعية لأفضل شركات الفوركس في السوق..
2. هل تدربت بحساب تجريبي من قبل؟ قبل أن تهدر أموالك تأكد بأنك تخطيّت فترة التجارب. من أحسن المنصات لفتح حساب تجريبي, حسب خبرتي, هي شركة "ماركتس".
3. ما هي استراتيجيتك؟ الفرق بين المتداول المبتدئ والمحترف هو أن الأول يغيّر إستراتيجيته كل ما فتح المنصة والثاني يبقى متمسكاً بأستراتيجيته التي فتح الصفقة بحسبها دون أن تأثر عليه العوامل النفسية المؤقته. بأختصار: ثق بإستراتيجيتك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.