أهمية الروتين التداولي الثابت

من المعروف بأن العادات الجيدة مهمة لأغلب جوانب الحياة. الأشخاص الذين لديهم عادات تنظيف أسنان بشكل جيد لا يعانون من التسوس. الأشخاص الذين لديهم تمرين دائم أو عاداة غذائية صحية يميليون للتعرض أقل للأمراض. نفس الأمر ينطبق على تداولات فوركس: المتداولين الذين لديهم عادات تداولية جيدة سوف يميلون لتحقيق أرباح أكبر ولفترات أطول.

العادات الجيدة في فوركس لا تنشئ ببساطة – بل تتطور على مر السنين، وغالباً على حساب الخسائر على الطريق. تطوير العادات التداولية الجيدة يحتاج إلى قرار واعي للعمل نحو الهدف ومن أجل وضع الوقت والطاقة اللازمة لبناء العادات الصحيحة. فكر بشأن المهنين الذين تعرفهم أو الذين قابلتهم في الماضي- الأطباء والمحامين والرياضيين والمحاسبين والطيارين وغيرهم. جميعهم قاموا بقضاء العديد من الساعات في بناء المهارات والعادات الازمة لكي يصبحوا محترفين في مهنهم. الأمر نفسه ينطبق على متداولي العملات.

أهمية العادات التداولية اليومية في فوركس

تتأكد أنه من دون العادات التداولية الصحية بشكل يومي (أو دائم نوعاً ما) لن تكون قادراً على تحقيق الربح على المدى الطويل. العادات التداولية الجيدة تختلف عن الخطة التداولية. العادات التداولية هي التي تعطيك القوة لتطبيق الخطة التداولية. العادات التداولية القوية تتضمن الغذاء الجيد والحصول على ما يكفي من النوم وأخذ الملاحظات الدقيقة عن حالات النجاح والفشل والإلتزام بالخطة حتى عندما يخبرك صوتك الداخلي بأن عليك التخلي عنها.

على الأغلب أن يتضمن الروتين التداولي اليومي مؤشرات على مستويات الدعم والمقاومة الرئيسية عند بداية كل أسبوع، ومراقبة دائمة للأسواق من أجل رسم الأنماط اليومية لأزواج العملات المفضلة. سوف يتضمن الروتين التحقق من السوق في نفس الوقت كل يوم من أجل ضمان الدقة ومراقبة تطور أو إنهيار الأنماط. يقوم أغلبية المتداولين بالتحقق من الأسواق على الأقل عند الإفتتاح والإغلاق. يقومون بتجهيز التداولات التي تتوافق مع معايير استراتيجياتهم أو الإبتعاد عن السوق إن لم تظهر أي فرص.

في الروتين الموضح أعلاه، لاحظ بأن المتداول لا يقضي ساعات أمام شاشة الكمبيوتر في تحليل نقاط الدخول والخروج المحتملة. يقوم المتداول بوضع استراتيجية ومراقبتها عند أوقات ثابتة خلال اليوم من دون الهوس بشأن الفرص المحتملة التي تفوت أو تلك التي قد تظهر بشيء من القوة.

إن كنت تحاول بناء روتين ناجح في تداولات فوركس، تأكد من بناء الروتين الذي يتوافق مع نمط حياتك وألا تعلق في أمور “التفكير الزائد”.

هل أنت متداول “نهاية اليوم”؟ أو هل يجب أن تكون كذلك؟

عتقد بعض المتداولين المحترفين بأن تداول نهاية اليوم سوف يساعد في إنشاء رويتن تداولي في فوركس يكون ناجحاً من دون استغراق الكثير من الوقت. هذا الأمر يبدو مثالياً من الناحية النظرية، لأن التحول إلى متداول بدوام كامل يجب أن أكثر مرونة من العمل العادي، أليس كذلك؟

يستعمل متداولي نهاية اليوم في العادة استراتيجيات يمكن أن تبطق في نهاية اليوم فقط، وبالتالي فهم غير مرتبطين بأجهزتهم طوال اليوم. من الممكن أن يبدو هذا الأمر فرصة ممتازة لكسب المال خلال بعض دقائق فقط خلال اليوم، ولكن يجب الحذر من أن هذا النوع من الروتين التداولي يمكن أن يكون خطراً جداً إن تحولت الأسواق بشكل مفاجئ. تداول نهاية اليوم يمكن أن يطبق من خلال نقاط توقف الخسائر وإعدادات الدخول الملائمة، ولكنه من أنواع الروتين التداولي التي من الصعب جداً احترافها، وليس بالضرورة ملائمة للجميع، ولكنها قد تكون مناسبة لك بحسب نمط حياتك.

فوائد الروتين

إن كانت حياتك الآن خالية من الروتين، فإن مبدأ بناء روتين تداولي في فوركس قد يكون أمراً مخيفاً. ولكن، هناك فوائد لبناء الروتين اليومي التي يجب أن تؤخذ بالحسبان حتى خارج عالم التداول.

وفقاً لخبراء الصحة لدى مركزNorthwestern Medicine ، فإن بناء الروتين اليومي سوف يساعد في التقليل من الضتوتر وتحسين العادات الغذائية السيئة وتحسين جودة ساعات النوم وتحسين الظروف الجسمانية. الروتين سوف يساعد كذلك في إلغاء الإستخدامات الغير فعالة للوقت ويمكنك من استخدام الوقت بشكل أمثر.

قد تكون الروتينات صعبة التطبيق في البداية، ولكن إن اتبعتها بشكل بطيئ وركزت على النتائج المحددة التي تحاول تحقيقها، من الممكن أن تتطلع حتى إلى روتينك اليومي.

النقاط التي يجب التفكير بها

لأي من ينظر إلى فوركس على أنه طريقة للهروب من الروتين الحياتي اليومي، فإن بناء روتين تداولي في فوركس يبدو معاكساً لما تحاول القيام به. ولكن، من المهم أن ندرك بأن من غير الروتين، فإن التداولات سوف تكون أقل تركيزاً ونتيجة لذلك، أقل نجاحاً. قبل بناء الروتين اليومي، عليك التفكير بالأسئلة التالية:

  1. ما هو الوقت الأفضل بالنسبة لي لكي أركز على التداول من دون مقاطعة؟
  2. هل لدي نمط حياة صحي يمدني بالطاقة والرغبة للتداول بشكل ناجح؟
  3. هل يمكن للقليل من التعديلات الصغيرة على روتيني الحالي أن توفر لي الوقت اللازم لإستراتيجيتي التداولية؟

إن فكرت بإجابات هذه الأسئلة واكتشفت أنك مستعد لتعديل جدولك الحالي من أجل توفير الوقت لروتين فوركس الملائم، سوف تجد أن استراتيجيتك التداولية الحالية سوف تكون أوضح وأن تركيزك سوف يكون أدق، وفي النهاية، نأمل أن تجد المزيد من الأرباح على المدى الطويل.

This entry was posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, نصائح فوركس and tagged , , , , . Bookmark the permalink.
نصيحة أخوية

تصلني الكثير من الأسئله منها "كيف أبدأ بالتداول في الفوركس"، "كيف تعمل المؤشرات"، "كيف اتحقق من شركات الوساطه" وأسئلة عيدة أخرى...
سعياً لأفادة المتصفحين، اليكم اهم 3 خطوات عليكم التأكد منها قبل الدخول الى عالم التداول الألكتروني:
1. من هو وسيطك؟ عدد الوسطاء على الإنترنت كبير جداً وإختيار أحدهم هو أمراً محيراً بلا شك. نصيحتي أن تتطلعوا على موقع ديلي فوركس فهو يحتوي تقييمات مهنية وموضوعية لأفضل شركات الفوركس في السوق..
2. هل تدربت بحساب تجريبي من قبل؟ قبل أن تهدر أموالك تأكد بأنك تخطيّت فترة التجارب. من أحسن المنصات لفتح حساب تجريبي, حسب خبرتي, هي شركة "ماركتس".
3. ما هي استراتيجيتك؟ الفرق بين المتداول المبتدئ والمحترف هو أن الأول يغيّر إستراتيجيته كل ما فتح المنصة والثاني يبقى متمسكاً بأستراتيجيته التي فتح الصفقة بحسبها دون أن تأثر عليه العوامل النفسية المؤقته. بأختصار: ثق بإستراتيجيتك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.