إيجابيات وسلبيات الدولار الأمريكي الضعيف

في حين أن هناك دائماً صعود وهبوط في قيمة العملات، والبعض لديها تقلبات قصيرة الأجل أكثر من غيرها، إلا أن من المثير للإهتمام أن نلاحظ الأنماط. عندما يتعلق الأمر بالدولار الأمريكي، فقد كان هناك نمط تنازلي في قيمته مقارنة بالعملات الأخرى خلال السنوات القليلة الماضية. منذ العام 2002، كان هناك تراجع بنسبة 40% في قيمة الدولار نسبة إلى عملات الإقتصاديات الرئيسية الأخرى. يقودنا هذا إلى التسائل بشأن الإيجابيات والسلبيات للدولار الضعيف.

إيجابيات الدولار الضعيف

يعتبر الدولار الأمريكي جيداً بالنسبة للإقتصاد الأمريكي، فهو يزيد من الطلب الأجنبي لأنه في الوقت الذي تصبح فيه المنتجات الأجنبية أكثر كلفة نسبياً في الخارج، فإن المنتجات والخدمات الأمريكية تصبح أكثر تنافسية. بالإضافة إلى ذلك، من الممكن للشركات الأمريكية رفع أسعارها بسبب تراجع التنافسية من المنتجات الأجنبية في السوق الأمريكي. بعبارة أخرى، الدولار الضعيف يقدم المزيد من الفرص للشركات الأمريكية.

يكون للمستثمرين الأجانب اهتمام أكثر بسوق رأس المال الأمريكي، مع جاذبية الدولار الضعيف. يمتد هذا الأمر بشكل عام إلى الأعمال التجارية والعقارات، بالإضافة إلى السياحة. الدولار الضعيف يجعل الولايات المتحدة وجهة سياحية أرخص للسياح مع مساهمة السياحة لما بين 4 و11% في الاقتصاد. الجانب الآخر لهذا الأمر، وكذلك الفائدة للإقتصاد الأمريكي، هو أن السياحة إلى الدول الأجنبية من قبل المواطنين الأجانب، تصبح أكثر كلفة، وبالتالي يميلون للبقاء في الداخل وإنفاق أموال الإجازات داخل البلاد.

سلبيات الدولار الضعيف

ليش كل شيئ جميع عندما يكون الدولار ضعيفاً. الجوانب السلبية الرئيسية للدولار الضعيف هو أن المنتجات والخدمات الأجنبية تصبح أكثر كلفة بالنسبة للمواطنين الأمريكيين، ما يعني بأنه عندما يرغبون بالإستمرار بالشراء، فإن تكاليف الحياة سوف ترتفع. الشركات التي تعتمد على مبيعات هذه المنتجات، فإنها قد تختبر خسارة في الأعمال التجارية إن لم يعد المستهلكين يشترون هذه الأشياء الأكثر كلفة. المنتجين في الولايات المتحدة والذين يعتمدون بشكل كامل أو جزئي على المواد والعمال من خارج الولايات المتحدة سوف يشهدوا ارتفاع هذه الجوانب من الإنتاج مع تراجع الدولار. الشركات الأمريكية سوف تجد من الصعب التوسع إلى الأسواق الأجنبية عندما يكون الدولار ضعيفاً.

أحد أكبر سلبيات الدولار الضعيف التي يجب أخذها بالإعتبار هي تأثيره على سعر النفط. الدولار الضعيف يعني أن الناس سوف يحتاجون لإنفاق المزيد من أموالهم على الوقود والتدفئة، والشركات التي تستخدم المنتجات النفطية لإنتاج البضائع، سوف يكون لديها تكاليف أعلى بكثير. بعبارة أخرى، السلبية الوحيدة للدولار الضعيف هي التضخم وكيفية تعامل المستهلكين مع الأسعار الأعلى.

ما معنى كل هذا

من التكهنات ما إذا كان الدولار الأمريكي سيستمر في الانخفاض، وإذا كان الأمر كذلك، فبكم. ولكن، إذا كنت مستثمرًا، أو تتداول بالعملات الأجنبية أو تعيش في الولايات المتحدة أو حتى إذا كنت تفكر في قضاء عطلة في الولايات المتحدة، فمن المفيد أن نفهم التأثير الذي ينطوي عليه ضعف الدولار الأمريكي على الاقتصاد.

This entry was posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, تحليل فوركس and tagged , , , , , , , . Bookmark the permalink.
نصيحة أخوية

تصلني الكثير من الأسئله منها "كيف أبدأ بالتداول في الفوركس"، "كيف تعمل المؤشرات"، "كيف اتحقق من شركات الوساطه" وأسئلة عيدة أخرى...
سعياً لأفادة المتصفحين، اليكم اهم 3 خطوات عليكم التأكد منها قبل الدخول الى عالم التداول الألكتروني:
1. من هو وسيطك؟ عدد الوسطاء على الإنترنت كبير جداً وإختيار أحدهم هو أمراً محيراً بلا شك. نصيحتي أن تتطلعوا على موقع ديلي فوركس فهو يحتوي تقييمات مهنية وموضوعية لأفضل شركات الفوركس في السوق..
2. هل تدربت بحساب تجريبي من قبل؟ قبل أن تهدر أموالك تأكد بأنك تخطيّت فترة التجارب. من أحسن المنصات لفتح حساب تجريبي, حسب خبرتي, هي شركة "ماركتس".
3. ما هي استراتيجيتك؟ الفرق بين المتداول المبتدئ والمحترف هو أن الأول يغيّر إستراتيجيته كل ما فتح المنصة والثاني يبقى متمسكاً بأستراتيجيته التي فتح الصفقة بحسبها دون أن تأثر عليه العوامل النفسية المؤقته. بأختصار: ثق بإستراتيجيتك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.