العملات العالمية الرئيسية في فوركس

الكثير من متداولي فوركس يخطؤون بعد التفكير بشأن مالذي يتداولون به عدى عن تقلبات السعر على الشاشة. في حين أن القول بأن السعر هو الملك في التداولات و أيضاً بأن الأسعار ليست مرتفعة جداً بحيث لا يمكن أن ترتفع أكثر، و لا منخفضة جداً بحيث لا يمكن أن تنخفض أكثر، فإن التداول سوف يكون أفضل إن كان لديك بعض الفهم بشأن مالذي يميز العملات التي نتداول بها. فهم العملات العالمية الرئيسية في فوركس سوف يجعل منك متداولاً أفضل و أكثر تركيزاً و أكثر ربحية.

ما هي العملات العالمية الرئيسية في فوركس؟

هناك 8 عملات تعتبر الأهم في عالم فوركس. و هي مرتبة تقريباً من حيث أهميتها كما يلي:

  • الدولار الأمريكي USD
  • اليورو   EUR
  • الين الياباني JPY
  • الجنيه البريطاني GBP
  • الدولار الكندي CAD
  • الدولار الأسترالي AUD
  • الدولار النيوزيلندي NZD

بالإضافة إلى ذلك، فإن الياون الصيني CNY يصبح مهماً بشكل متزايد، على الرغم من أنه ليس قابل للتحويل بشكل كامل بعد. هناك الياون “الداخلي” و الياون “الخارجي”، و الأخير هو ما يقدم للتداول من قبل العديد من وسطاء فوركس.

التصنيف الواضح أعلاه لم يترتب ببساطة نسبة إلى الناتج القومي الإجمالي أو أي مؤشر إقتصادي آخر. بدلاً من ذلك، فإن الأهمية المعطاة لهذه العملات المختلفة تأخذ بالحسبان إمكانية التحويل و الإستخدام كإحتياط عالمي و الإرتباط بالسلع الأساسية. على سبيل المثال، هناك العديد من الدول، مثل الهند، و التي لها إقتصاد أكبر بكثير من سويسرا أو أستراليا. و لكن أستراليا مصدر هام للذهب و العديد من السلع الأخرى و التي تستخدم في الصناعة، في حين أن البنوك السويسرية تحتفظ بجزء كبير من رأس المال الخاص العالمي و خصوصاً الذهب، مما يعطي هاتين العملتين ثقل أبعد من الإقتصاديات الوطنية التي تمثلها. عليك التفكير بعد الإقتصاديات البسيطة من أجل النجاح في فهم العملات العالمية الرئيسية في فوركس.

العملات هي دين وطني

جميع العملات المعاصرة هي أوراق غير مدعومة بأي شيء أكثر من وعد من قبل البنك المركزي للدولة بإحترام إلتزامه. العملات هي ديون بنسبة 100%.

الدولار الأمريكي هو الملك

الأمر الأول الذي على متداول فوركس الإنتباه له في فهم العملات العالمية الرئيسية في فوركس هو أن الدولار الأمريكي له أهمية أولية. جميع العملات الأخرى تقاس بداية من حيث قيمتها مقابل الدولار الأمريكي. و لذلك، يمكنك التداول بفوركس بطريقة أكثر بساطة من خلال التركيز على العملات السبعة الأخرى مقابل الدولار الأمريكي بدلاً من القلق بشأن كل زوج ممكن، على الرغم من أن هناك بعض الإستثناءات.

أهمية الدولار الأمريكي هي ليست فقط بسبب الحجم الهائل للإقتصاد الأمريكي، و الذي هو أكبر من أي دولة أخرى، و تقريباً بنفس حجم كامل منطقة اليورو. السبب هو الوضعية المميزة للولايات المتحدة بكونها مهندس النظام المالي العالمي و القوة العالمية الكبرى الوحيدة. الدولار الأمريكي هو عملة الإحتياط الرئيسية في العالم، و هناك ثروة نقدية أكبر في الدولار الأمريكي من أي عملة أخرى.

هذا يعني بأن الدولار الأمريكي سوف يكون في العادة دافع رئيسي لحركات العملات. إن كان الناس حول العالم يرغبون في إمتلاك الدولار الأمريكي، فإنه سوف يرتفع و يميل لخفض أغلبية العملات الأخرى، و العكس صحيح. خلال السنوات الـ 15 الماضية، كان نمط الدولار الأمريكي أكثر توقعاً و أقوى من أي عملة رئيسية أخرى في أسواق فوركس، و الذي يساعد في فهم العملات الرئيسية العالمية في فوركس.

عملات “الأمان” مقابل عملات “الخطر”

للعديد من الأسباب، يميل السوق لأن يرى العملات التالية على أنها عملات أمان، و بالتالي تميل للزيادة في القيمة النسبية عندما تكون هناك إضطرابات سوقية بسبب الخوف بشأن الأفق الإقتصادية العالمية: الدولار الأمريكي، الين الياباني و اليورو. الفرنك السويسري كان يعتبر عملة آمنة قصوى، و لكن هذا الأمر يتراجع بسبب بعض عمليات إعادة التقييم الكبيرة التي قام بها البنك الوطني السويسري، و كذلك بسبب معدلات الفائدة السلبية المرتفعة جداً عند -0.75%.

العملات الأخرى يكون أدائها جيد عندما يكون هناك أفق جيدة للنمو الإقتصادي العالمي. الإرتفاع في الميول نحو المخاطرة مقابل الإبتعاد عن المخاطرة تعتبر مساعدة كبيرة لفهم العملات العالمية الرئيسية في فوركس.

عملات السلع الأساسية

بعض العملات مرتبطة بشكل إيجابي جداً بسعر السلع الأساسية المختلفة، حيث أن هذه العملات تعود لدول مصدرة رئيسية لهذه السلع. الأمثلة الرئيسية هي الدولار الكندي و الذي يرتبط بشكل إيجابي بسعر النفط الخام، و الدولار الأسترالي الذي يرتبط بشكل إيجابي بسعر الذهب. يميل الدولار الأسترالي إلى الأداء الجيد عندما يكون هناك طلب متزايد على منتجات الألبان و اللحوم.

السيولة

يلاحظ أغلبية المتداولين بأن أزواج العملات المختلفة لديها “شخصيات” مختلفة: البعض متقلب و يتحرك بسرعة (المثال الجيد هو الجنيه البريطاني/الين الياباني) في حين أن غيرها يميل للتحرك من خلال خطوتين للأمان و خطوة للوراء (المثال الجيد هو اليورو/الدولار الأمريكي). السبب هو سيولة العملات المرتبطة. هناك يورو و دولارات أمريكية أكثر من أي عملة أخرى، و لهذا تميل أسعارها للتحرك بشكل بطيئ. و لكن، عندما تنظر إلى عملات مثل الجنيه البريطاني و الين الياباني و الفرنك السويسري، فإن الكميات أقل بكثير، و عندما يكون الطلب عليها قوياً أو ضعيفاً، فإن ضغط السيولة قد ينتج عنه تحرك سعري سريع جداً.

الوقت خلال اليوم

بشكل عام، تتحرك أسعار العملات أكثر خلال ساعات العمل في لندن و نيويورك، و لكن أيضاً خلال ساعات العمل المحلية. هذا يعني على سبيل المثال، أن الجنيه البريطاني يميل لأن يكون مسطحاً خلال بداية جلسة طوكيو، ولكن سوف يكون هناك حركة أقل على الدولار الأسترالي و الدولار النيوزيلندي بإستثناء خلال جلسة لندن أو وقت متأخر من جلسة نيويورك، و الذي يتداخل إلى حدٍ ما مع ساعات العمل “المحلية”. السبب في هذا يعود جزئياً إلى حقيقة أن أسعار العملات غالباً ما تتحرك بناءاً على الإعلانات الإقتصادية و تصريحات البنك المركزي التي تكون بالطبع مجدولة خلال سعات العمل المحلية.

في حين أن العوامل المغطاة في هذا المقال لن تكون هي الأمور الأولى أو الوحيدة التي يفكر بها المتداولين، فإن معرفة هذه المعلومات من الممكن أن تساعد المتداول على أن يكون أكثر ليونة و نجاحاً عند التداول بعملات معينة.

This entry was posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, إستراحة المتداول, قواعد الفوركس للمبتدئين, نصائح فوركس and tagged , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.
نصيحة أخوية

تصلني الكثير من الأسئله منها "كيف أبدأ بالتداول في الفوركس"، "كيف تعمل المؤشرات"، "كيف اتحقق من شركات الوساطه" وأسئلة عيدة أخرى...
سعياً لأفادة المتصفحين، اليكم اهم 3 خطوات عليكم التأكد منها قبل الدخول الى عالم التداول الألكتروني:
1. من هو وسيطك؟ عدد الوسطاء على الإنترنت كبير جداً وإختيار أحدهم هو أمراً محيراً بلا شك. نصيحتي أن تتطلعوا على موقع ديلي فوركس فهو يحتوي تقييمات مهنية وموضوعية لأفضل شركات الفوركس في السوق..
2. هل تدربت بحساب تجريبي من قبل؟ قبل أن تهدر أموالك تأكد بأنك تخطيّت فترة التجارب. من أحسن المنصات لفتح حساب تجريبي, حسب خبرتي, هي شركة "ماركتس".
3. ما هي استراتيجيتك؟ الفرق بين المتداول المبتدئ والمحترف هو أن الأول يغيّر إستراتيجيته كل ما فتح المنصة والثاني يبقى متمسكاً بأستراتيجيته التي فتح الصفقة بحسبها دون أن تأثر عليه العوامل النفسية المؤقته. بأختصار: ثق بإستراتيجيتك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.