الغلطة الكبرى التي يرتكبها متاجرو الفوركس

يقول خبراء الفوركس بأنه لكي تكون متاجرا ناجحا، يجب ان تتحكم بعواطفك. وكل من يقرأ عن سوق العملات العالمية سوف يشعر بوجود إجماع عام لكل المحللين والخبراء بأن طريق المتاجرة الناجحة تبدأ بالإدراك الأساسي بأن عوطفك هي أكبر أعدائك. والنصيحة المركزية التي يقدمها لك هؤلاء الخبراء هي أن تكون أكثر إنضباطا، وذلك بطرح جميع عواطفك جانبا.

المشكلة هي أنه لم يقم أي من هؤلاء الخبراء بإخبارك بكيفية التخلص من عواطفك. هذا لأن جميع الخبراء يفوتهم مفهوما أساسيا عن العواطف: بحسب رأيي العواطف ليست بالعدو؛ العواطف عبارة عن معلومات. ففي معظم الاحيان، تصل إلى  95% من الحالات، فإن المعلومات تتعلق بك…وليست عن السوق. ولكنك تعاملها كما لو كانت تتعلق بالسوق. وهذه هي الغلطة الكبرى. وأكررها للتشديد، الغلطة كبرى حقاً هي التعامل مع المعلومات العاطفية كأنها معلومات تأتيك من السوق.
لماذا نخطئ بتفسير هذه المعلومات العاطفية؟ الجواب هو الإلتباس.

السوق نفسه.. ولكن مشاعرنا هي التي تغيّرت

الشيء الذي يتعلق بالسوق هو غموضه. نحن لا نعرف ما الذي سيفعله السوق لاحقا. صحيح أننا لدينا مؤشرات وأنظمة تساعدنا على التنبؤ بحركة السوق، ولكن لا تستطيع أي منها أن تخبرنا يقينا بما سيفعله السوق فيما بعد. عندما يواجهنا هذا الغموض، فإننا نشعر بعدم الراحة وبعدم اليقين. عدم معرفة ما سيحدث لاحقا يجعلنا نشعر بفقد السيطرة – وهذا هو السيناريو الأمثل لجعل عواطفنا تتصرف بشكل جامح.

أي ما كان يحدث داخلنا ينعكس على السوق. إذا شعرت بالخوف لأن صفقتك الأخيرة كانت خاسرة، فربما تترتد في الدخول بالصفقة التالية بالرغم من أن نظامك يخبرك بالدخول. ما الذي تغبير؟ إعدادات الصفقة  لم تتغير؛ المخاطر بمعدل العائد لم تتغير؛ نسبة الربح لم تتغير؛ السوق هو نفسه سوق العملات العالمية ولم يتغير هو أيضاً. ولكنك فوّت صفقات جيدة لأن مشاعرك تغيرت. جميعنا يرتكب خطأ التحرك كما لو أن ما نشعر به هو إنعكاس لما يحدث بالسوق.

هناك الكثر من الكلام حول عاطفتيّ الخوف والجشع، ولكنهما في الواقع الأمر أكثر تعقيدا من ذلك. قد نشعر بأنعدام الثقة بالنفس وتقول لنفسك: “لن أتعلم أبدا كيف أقوم بهذا التحليل..”، ربما نشعر بالغضب من السوق وتقول: “سوف أريك أنني أستطيع المتاجرة، سوف أضاعف عقودي”، وفي أحياناً أخرى نغضب من أنفسنا وتقول: “كيف اكون بهذا الغباء! لقد حركت نقاط وقف الخسارة مجددا”. كما يصاب المتاجر أحياناً باليأس نتيجة الصفقات الخاسرة المتتالية ويقول: “لا يمكنني تحمل خسارة أخرى، ما الذي سوف يقوله زوجي/زوجتي عني؟”، وعند الشعور بالزهو نقول: “أنا مثير جدا اليوم، يمكنني أن أتاجر بأي شيء”، وهكذا… بكل هذه الأمثلة، العواطف هي معلومات تتعلق بالمتاجر، وليست عن السوق.

تحدث بصوت عال!!

إذن، الخطوة الأولي لكي تصبح متاجر أكثر نجاحا هي أن تأخذ عواطفك التي تشعر بها إلى مستوى الوعي، حيث يمكنك أن تتعامل معها. أفضل الطرق للقيام بذلك هي أن تتحدث بصوت عال. متى أصبحت واعيا بكونك قلقا، غاضبا، مترددا … إلخ، قل ما تشعر به بصوت عال وليس في قلبك أو عقلك فقط. تحدث بصوت عال ما تقوله لنفسك داخليا عن السوق، عن قدرتك على المتاجرة، عن مالك، عما يفكر فيه الآخرون، وهكذا. تذكر أن جميع العواطف مقبولة، ولكن ما تفعله بها هو الجز ء المهم .

ما تقوله الآن بصوت عال هي البيانات الخام، المعلومات التي تحتاجها، لتغيير نمط سلوكك. إسأل نفسك أولا “ما هي العواطف التي أشعر بها؟” ثم اسأل “ما الذي أقوله لنفسي يجعلني أشعر بهذه الطريقة؟” ثم اسأل “هل هذا حقيقي؟”

سوف تريد الآن ان تسأل، “هل الاستراتيجية التي أستخدمها لمعالجة عواطفي ناجحة لجعلي أربح بمتاجرتي؟” وفي كلمات أخرى، عندما أشعر بهذا، كيف ينعكس هذا على متاجرتي؟

الاستمرار بهذه العملية سوف يضعك بحالة عاطفية مختلفة، أكثر وعيا وأكثر ضبطا لتصرفاتك. سوف تدرك أن عواطفك تتعلق بك أكثر مما تتعلق بالسوق.

بالتوفيق للجميع إن شاء الله

This entry was posted in إستراتيجيات فوركس, قواعد الفوركس للمبتدئين and tagged , , , . Bookmark the permalink.
نصيحة أخوية

تصلني الكثير من الأسئله منها "كيف أبدأ بالتداول في الفوركس"، "كيف تعمل المؤشرات"، "كيف اتحقق من شركات الوساطه" وأسئلة عيدة أخرى...
سعياً لأفادة المتصفحين، اليكم اهم 3 خطوات عليكم التأكد منها قبل الدخول الى عالم التداول الألكتروني:
1. من هو وسيطك؟ عدد الوسطاء على الإنترنت كبير جداً وإختيار أحدهم هو أمراً محيراً بلا شك. نصيحتي أن تتطلعوا على موقع ديلي فوركس فهو يحتوي تقييمات مهنية وموضوعية لأفضل شركات الفوركس في السوق..
2. هل تدربت بحساب تجريبي من قبل؟ قبل أن تهدر أموالك تأكد بأنك تخطيّت فترة التجارب. من أحسن المنصات لفتح حساب تجريبي, حسب خبرتي, هي شركة "ماركتس".
3. ما هي استراتيجيتك؟ الفرق بين المتداول المبتدئ والمحترف هو أن الأول يغيّر إستراتيجيته كل ما فتح المنصة والثاني يبقى متمسكاً بأستراتيجيته التي فتح الصفقة بحسبها دون أن تأثر عليه العوامل النفسية المؤقته. بأختصار: ثق بإستراتيجيتك.

6 comments on “الغلطة الكبرى التي يرتكبها متاجرو الفوركس

  1. العازمي on said:

    الاخت بسمة الرجاء مراسلتي اريدك بموضوع

  2. العازمي on said:

    للعلم حاولت ان اكتب في صفحة من انا وصفحة التبادل الاعلاني ولكن يظهر لي خطأ وحاولت ان ابحث عن ايميلك ولم اجده …
    انا صاحب موقع دروس التحليل الفني …
    الرجاء مراسلتي علي نموذج المراسلة في موقعي او عبر الايميل ..
    تحياتي

  3. Mimosa on said:

    Play informative for me, Mr. internet wiretr.

  4. Denver on said:

    You know what, I’m very much icnliend to agree.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.