المنطق السليم وراء سوق الفوركس

إن عملية التداول الناجح في سوق الفوركس في هذه الأيام، قد يكون أمراً محبطاً. على الرغم من أن سوق الفوركس  يبدو وكأنه يتداول باتجاه صاعد، فإنه يسير على وتيرة بطيئة، و نطاق التداول يزداد ضيقاً بشكل كبير. إن عملية التداول ليست بالسهولة التي تبدوا عليها في الجداول.

أمن فوركس

من السهل الوقوع في إحساس مزيف بالأمن في سوق الفوركس خاصة، وفي التجارة الالكترونية بشكل عام، و نظراً لنقص النطاق في سوق الفوركس، لا يبدو أن الخطر سوف يكون مرتفعاً بشكل كبير. و لكن هذا ليس صحيحاً بالضرورة. ففي هذه الأسواق، غالباً ما يقوم المتداول بتقليص أرباحه والاستمرار في الخسائر لفترة طويلة.

عبارة “أي أرباح تعد أرباحاً جيدة” لا تطبق إلا إذا تمكنت من المحافظة على أية أرباح في نهاية المطاف. إذا ما كان معدل الربح للخسارة لديك يبدو منحرفاً، فقد حان الوقت لإعادة تقييم إستراتيجية الفوركس الخاصة بك.

الإحباط في فوركس

لا تكن محبطاً أو غير متشجع. فهذا خطأٌ يقع فيه العديد من المتداولين. لأن السوق يبدو “بطيئاً”، فإن الربح القليل يبدو كافياً عندما يبدأ صبرك بالنفاذ، و الأمر نفسه ينطبق على الخسارة.

هدف سوق الفوركس

سوق الفوركس يتحرك دون أي هدف محدود.. ولكن ليس شرطاً أن يكون ملائماً لهدفك

سوق الفوركس يتحرك دون أي هدف، و لهذا فمن السهل التصديق بأنه قد يتحرك بالاتجاه المرغوب إذا ما إستمريت بالتداول لقليل من النقاط الإضافية الأخرى. و قد تكون هذه النقاط أكثر بقليل مما كنت قد خططت له، و لكن في هذا السوق البطيء قد يستحق الأمر الانتظار. وبينما أنت تجلس وتراقب، يقوم السوق بامتصاص أرباح العمليات السابقة.

عندما ترى جدول نقاط الدخول و الخروج الخاصة بك، ترى أنها على العكس تماماً مما يجب أن تكون عليه. كل هذا في السوق البطيء، و كله يتحرك بشكل بطيء.

الانضباط في فوركس

حتى أكثر مما هو الحال في السوق النظامي، تظهر الحاجة المستمرة لكلمة “انضباط” البشعة و التي تلعب دوراً في مجالات التداول هذه. إذا ما أبقيت فكرة الاستمرار في عمليات الربح، و تقليص عمليات الخسارة في ذهنك، فإن سوق الفوركس سوف يصبح مكاناً جميلاً للتداول. للأخبار تأثير قليل على الاتجاه، والأموال المؤسسية ليست هي المنحنيات لأهوائه المختلفة.

تذكر بأن الصبر فضيلة فقط عندما يتعلق الأمر بالأرباح. ومجرد أنك قمت بتقليص خسارة ما لا يعني أن عملك قد انتهى، بل تعني ولادة فرصة جديدة للعودة إلى السوق بشكل جديد. يجب التعامل مع الخسائر وكأنها ورقة يانصيب غير رابحة، أي أنه عليك نسيانها فوراً. فإذا ما انشغلت بلوم نفسك على قرار تداول لم يكن رائعاً، فمن المؤكد أن عملية التداول التالية سوف تكون بنفس درجة السوء.

إن فكرة “لو أنني كنت قد صبرت لفترة أطول، لكنت الآن في وضع متعادل بدل وضع الخسارة”، هي لعبة للحمقى. لأن جوهر الأمر أنك أضعت فرصة عملية تداول مربحة، من أجل أن تستمر في وضعية خاسرة، فقط من أجل الوصول إلى نقطة تعادل. و هذا أمر غير منطقي في سوق الفوركس.

This entry was posted in قواعد الفوركس للمبتدئين and tagged , , , . Bookmark the permalink.
نصيحة أخوية

تصلني الكثير من الأسئله منها "كيف أبدأ بالتداول في الفوركس"، "كيف تعمل المؤشرات"، "كيف اتحقق من شركات الوساطه" وأسئلة عيدة أخرى...
سعياً لأفادة المتصفحين، اليكم اهم 3 خطوات عليكم التأكد منها قبل الدخول الى عالم التداول الألكتروني:
1. من هو وسيطك؟ عدد الوسطاء على الإنترنت كبير جداً وإختيار أحدهم هو أمراً محيراً بلا شك. نصيحتي أن تتطلعوا على موقع ديلي فوركس فهو يحتوي تقييمات مهنية وموضوعية لأفضل شركات الفوركس في السوق..
2. هل تدربت بحساب تجريبي من قبل؟ قبل أن تهدر أموالك تأكد بأنك تخطيّت فترة التجارب. من أحسن المنصات لفتح حساب تجريبي, حسب خبرتي, هي شركة "ماركتس".
3. ما هي استراتيجيتك؟ الفرق بين المتداول المبتدئ والمحترف هو أن الأول يغيّر إستراتيجيته كل ما فتح المنصة والثاني يبقى متمسكاً بأستراتيجيته التي فتح الصفقة بحسبها دون أن تأثر عليه العوامل النفسية المؤقته. بأختصار: ثق بإستراتيجيتك.

2 comments on “المنطق السليم وراء سوق الفوركس

  1. Clarinda on said:

    It’s worndeufl to have you on our side, haha!

  2. Susy on said:

    This is the pfecret way to break down this information.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.