ما هو تداول فوركس المتطابق؟

إن كان المتداول غير ناجح في التداول بإستخدام استراتيجيته أو إن وجد بأن عواطفه تتدخل دائماً في طريق إلتزامه بالإستراتيجية، ربما يكون الوقت قد حان للتفكير بالتداول المتطابق. تداول فوركس المتطابق هو شكل مما يعرف بتداول النسخ والتداول الإجتماعي، ولكن له خصائص مميزة جداً خاصة به. في التداول المتطابق يقوم مزود التوصية (المتداول الخبير والناجح) بتحميل استراتيجته على منصة تداول متطابق. هذه المنصة تتيح للمتداولين الآخرين بمطابقة تداولات ذلك المتداول بشكل آلي. استراتيجية مزودة التوصية مختبرة ومثبته قبل أن تقدم للإستخدام الآخرين.

عندما يقوم المتداول بإختيار تداول فوركس المتطابق، فإنه يمتلك حسابه التداولي الخاص، ولديه السيطرة على أمواله، ولكنه لا يجب عليه اتخاذ القرارات التداولية اليومية. هذه ميزة كبيرة لمن يرغبون البدأ بالتداول من دون القيام بحجم كبير من البحث والقراءة بشأن كيفية اتخاذ هذه القرارات. الأمر الإيجابي الآخر هو أن المتداول بحاجة فقط إلى تخصيص وقت معين من الوقت لتداول فوركس. من المهم مراقبة التداول، ولكن من خلال تداول فوركس المتطابق، لا يتوجب عليك الإنخراط بشكل دائم، لأن تداولك مبني بشكل آلي على مزود التوصية.

الميزة الهامة الآخرى لتداول فوركس المتطابق هو إلغاء العواطف المرتبطة بتداولات فوركس. يمكن للناس بسهولة التداول بناءاً على مشاعرهم وأن ينساقوا وراء الإثارة بدلاً من استخدام الإستراتيجيات. التداول المتطابق يزيل عامل العواطف الإنسانية من القرارات التداولية.

التناسب في هذه النوع من التداول يعد ميزة هامة أيضاً. حتى إن كان مزود التوصية يتداول بالمئات من الآلاف والمتداول الغير خبير بدأ فقط ببضعة مئات، فإن نجاح المتداول نسبي. هذا يعني بأن بإمكانك إما أن تقرر التداول بنفس المبالغ التي يتداول بها مزود التوصية أو مع نسب أقل وبعد ذلك مطابقة هذه التداولات على حجم أصغر.

أحد أفضل الأمور المتعلقة بتداول فوركس المتطابق هو القدرة على رؤية السجلات. بالطبع، لا يوجد ضمان بأن الأداء السابق سوف يستمر، ولكن أن تكون قادراً على رؤية مدى نجاح هذا المتداول الناجح في كل تداول سابق من المفترض أن يكون مؤشراً جيداً عن مدى أدائهم في المستقبل.

هناك بعض السلبيات في تداول فوركس المتطابق. بما أنه لا توجد ضمانات على الأداء، فإنك تعتمد على قدرة شخص آخر على أن يكون ثابتاً. ربما أن يمر مزود التوصيات بتجربة هامة في حياته ويقوم بتغيير فلسفلته المالية، ولكنك لن تعلم عن ذلك حتى يظهر أثره على محفظتك الإستثمارية. إن اعتمدت على بحوث وتعليم شخص آخر، فقد لا تفهم بالكامل التداولات التي تقوم بها وقد يكون ذلك أمراً ضاراً كذلك.

على الرغم من أن تداول فوركس المتطابق يمكن أن يكون خياراً رائعاً، إلا أنه يجب أن يتم بشكل حذر بعد التأكد من أنك مرتاح تجاه مزود التوصيات الذي اخترته ومن خلال فهم القرارات التي تقوم بها مع مالك.

This entry was posted in إستراتيجيات فوركس, إستراحة المتداول and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink.
نصيحة أخوية

تصلني الكثير من الأسئله منها "كيف أبدأ بالتداول في الفوركس"، "كيف تعمل المؤشرات"، "كيف اتحقق من شركات الوساطه" وأسئلة عيدة أخرى...
سعياً لأفادة المتصفحين، اليكم اهم 3 خطوات عليكم التأكد منها قبل الدخول الى عالم التداول الألكتروني:
1. من هو وسيطك؟ عدد الوسطاء على الإنترنت كبير جداً وإختيار أحدهم هو أمراً محيراً بلا شك. نصيحتي أن تتطلعوا على موقع ديلي فوركس فهو يحتوي تقييمات مهنية وموضوعية لأفضل شركات الفوركس في السوق..
2. هل تدربت بحساب تجريبي من قبل؟ قبل أن تهدر أموالك تأكد بأنك تخطيّت فترة التجارب. من أحسن المنصات لفتح حساب تجريبي, حسب خبرتي, هي شركة "ماركتس".
3. ما هي استراتيجيتك؟ الفرق بين المتداول المبتدئ والمحترف هو أن الأول يغيّر إستراتيجيته كل ما فتح المنصة والثاني يبقى متمسكاً بأستراتيجيته التي فتح الصفقة بحسبها دون أن تأثر عليه العوامل النفسية المؤقته. بأختصار: ثق بإستراتيجيتك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.