نصائح مهمة عند تجارة العملات

في حين أن الحظ يلعب دوراً كبيراً في تحقيق الأرباح عند تجارة العملات، فإن هناك بالتأكيد تركيبة أكثر تحديداً لكيفية التداول بشكل ناجح. الأمر الأول الذي عليك معرفته هو معرفة حقيقة نفسك. أي نوع من المتداولين أنت؟ هل انتقلت إلى العملات بعد سنوات من بيع وشراء الأسهم لأن الإثارة في أسواق الأسهم كانت كبيرة بالنسبة لك؟ هل دخلت الى تجارة العملات كطريقة لتحقيق دخل إضافي أم تهدف لجعل الأمر عملك الأساسي؟

الالتزام بالأهداف

تحديد الهدف والبقاء على الطريق نحوه هو المفتاح للنجاح. لذلك عليك أن تحلل حاجاتك وأن تقرر كم من المال سوف تبدأ به وما هو مستوى المخاطرة الذي أنت على استعداد له. على المبتدئين بالطبع البدأ بمبلع صغير والتقدم بشكل تدريجي. المتداولين الأكبر خبرة يمكنهم الدخول والبدء في تجارة العملات بشكل أقوى.

كجزء من استراتيجيتك عليك أن تحدد مالذي تعتبره نجاحاً والذي تعتبره فشلاً وكم من الوقت ترغب في تخصيصه من أجل الوصول إلى هدفك. الإلتزام الصارم بهذه المستويات سوف يقلل بدرجة كبيرة من التوتر الذي يصاحب الغموض الناتج عن عدم معرفة متى تنسحب من التداول ومتى تبقى مكانك.

اختيار الوسيط الملائم

أحد أهم القرارات التي سوف تتخذها يجب أن يكون من هو الوسيط الذي سوف تفتح معه الحساب التداولي. هناك العديد من الوسطاء في السوق ويقدم البعض مجموعة كبيرة من المزايا التي قد تكون مفيدة لك، في حين أن البعض الآخر يتلزم بالأساسيات ويجعل حياتك أسهل. ولكن الوسيط يمكن أن يؤدي إلى خسارة مالك أيضاً من خلال انتشارات أعلى أو عمولات أو غيرها من الرسوم المخفية.

قبل البدء في تجارة العملات، قم باختيار الحساب ونسبة الرفع التداولي التي تشعر بالراحة معها. ولكن قبل فتح الحساب الحي، عليك أن تنفق على الأقل عدة أشهر في دراسة النظام والممارسة من خلال الحساب التجريبي. أغلبية الوسطاء يقدمون هذا الحساب التجريبي ويوفرون الأموال الإفتراضية للتداول بها. فقط عندما تشعر بالراحة الكاملة تجاه قدراتك التداولية عليك الإنتقال إلى حساب تداولي حقيقي.

تذكر دائماً بأن تبدأ بالحساب الذي لديه الحد الأدنى من متطلبات الإيداع. وضع تداولات صغيرة والإنسحاب عندما تشهد الربح. تقييد تداولاتك بزوج أو زوجي عملات فقط، الأزواج الأكثر سيولة والأكثر شيوعاً، تعتبر فكرة جيدة.

تلعب عواطفك دوراً هاماً، ولذلك عليك تعلم الصبر وعدم الإنحراف عن خطتك الأصلية. هنا يأتي تأثير الفهم الجيد لسوق فوركس. إن تعلمت كل ما هناك عن فوركس وقضيت الوقت الكافي في التدريب من اجل تجارة العملات، من المفترض أن تشعر بثقة أكبر تجاه ما تقوم به. استخدم التداول الآلي بأكبر قدر ممكن واستفد من الميزات الخاصة بالأدوات التداولية المتاحة لترشدك على طول الطريق.

يجب أن تتحلى بالصبر الكافي والليونة المالية للإلتزام بالخطط طويلة الأجل.

This entry was posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس and tagged , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.
نصيحة أخوية

تصلني الكثير من الأسئله منها "كيف أبدأ بالتداول في الفوركس"، "كيف تعمل المؤشرات"، "كيف اتحقق من شركات الوساطه" وأسئلة عيدة أخرى...
سعياً لأفادة المتصفحين، اليكم اهم 3 خطوات عليكم التأكد منها قبل الدخول الى عالم التداول الألكتروني:
1. من هو وسيطك؟ عدد الوسطاء على الإنترنت كبير جداً وإختيار أحدهم هو أمراً محيراً بلا شك. نصيحتي أن تتطلعوا على موقع ديلي فوركس فهو يحتوي تقييمات مهنية وموضوعية لأفضل شركات الفوركس في السوق..
2. هل تدربت بحساب تجريبي من قبل؟ قبل أن تهدر أموالك تأكد بأنك تخطيّت فترة التجارب. من أحسن المنصات لفتح حساب تجريبي, حسب خبرتي, هي شركة "ماركتس".
3. ما هي استراتيجيتك؟ الفرق بين المتداول المبتدئ والمحترف هو أن الأول يغيّر إستراتيجيته كل ما فتح المنصة والثاني يبقى متمسكاً بأستراتيجيته التي فتح الصفقة بحسبها دون أن تأثر عليه العوامل النفسية المؤقته. بأختصار: ثق بإستراتيجيتك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.