هل تداول السلع مربح؟

لا يوجد مبلغ معين من المال يمكن أن يحققه متداول السلع، لأن هناك عدد كبير من المتغيرات. بداية، العديد من المتداولين يعملون على العمولات. مبلغ المال الذي يمكن كسبه يمكن أن يتأثر بنسبة العمولة وعدد التداولات وهوامش الربح وعدد المتعاملين الذين يعمل المتداول معهم. ولكن وضع كل هذه النقاط جانباً، فإن البائع الجيد يمكنه تحقيق الربح. حتى المتداوين الضعيفين الذين لا يحققون الكثير من التداولات الناجحة غالباً ما يحصلون على متعاملين جدد ويكسبون العمولات بناءاً فقط على قدرتهم على الترويج لأنفسهم للآخرين.

كيف يؤثر سوق السلع بالأرباح

هناك أنواع متعددة من السلع في السوق، وأسعارها غالباً ما تدور في دورات. عندما يكون السوق على الجانب الأعلى، فإن الهوامش قد تكون أفضل. إن بدى وكأن الأسعار سوف ترتفع، يكون من الممكن الشراء. وبالعكس، يمكنك الشراء والبيع، بحسب التوقعات والرسوم البيانية. كما أن هناك كذلك خيار فروق الأسعار التصاعدية وفروق الأسعار التنازلية، بحسب تواريخ التوصيل.

العمولات مقابل الخبرة

يحصل أغلبية وسطاء السلع على المال بناءاً على العمولات ويحصلون على حصة أو نسبة من إجمالي العمولة من الصفقات التي يجرونها لمتعامليهم. لذلك عندما يقومون بوضع أوامر الشراء أو البيع، فإنهم يحصلون على رسوم. من المنطق أن المتداولين الناجحين أو المشغولين سوف يحققون أرباح أعلى من متداولي السلع الصغار أو الجدد في السوق. في الواقع، خلال الأشهر القليلة الأولى من التداول، لا يعلم أحد إن كان المتداول سوف يستمر بالبقاء حتى العام القادم. الخبرة وتاريخ التداول الناجح هي كيف يبدأ وسطاء السلع بتحقيق أرباح مرتفعة. عند محاولة حساب معدل في المجال، فإن ذلك يعتبر مضللاً، بسبب المتداولين الجدد الذين يخرجون من السوق خلال فترة زمنية قصيرة.

المتداولين الناجحين

يحتاج الأمر إلى وقت حتى يكون المتداول قد قام بما عليه وتجاوز العقبات الأولى المرتبطة ببناء سمعة تجارية. من اليوم الأول، قد يحتاج الأمر إلى أشهر قبل أن يصبح لدى المتداول الجديد قاعدة قوية ويبدأ بكسب العمولات الجيدة. الجدد الذين ينجحون هم الذين قاموا بتعليم أنفسهم في أعمال العقود الآجلة للسلع وهم جيدون بما يكفي في مهارات البيع لجذب المتعاملين بشكل دائم. عندما ينطلقون، فإن الوسطاء عادة ما يكسبون ما بين 30,000 دولار و70,000 دولار سنوياً. كما ذكرنا سابقاً، إن كان المتداول ممتازاً ويضع أوامر مرتفعة أو إن كان قوياً جداً مع البيع لجذب المتعاملين، فإن الأرباح يمكن أن تكون جيدة. ولكن، متداولي السلع الذين يحققون مبالغ كبيرة هم الذين يمتلكون كلا المهارتين. هم الذين يجذبون حسابات جديدة وكبيرة. مع هؤلاء المتعاملين الجدد، فإن لديه تداولات أكثر ويمكنهم الحصول على عمولات أكثر.

على الرغم من أن الربحية في التداول تراجعت بسبب التداول على الإنترنت، ما يزال هناك عمولات جيدة يمكن كسبها بالنسبة لمن يتداول بالسلع.

This entry was posted in إستراحة المتداول, نصائح فوركس and tagged , , , , . Bookmark the permalink.
نصيحة أخوية

تصلني الكثير من الأسئله منها "كيف أبدأ بالتداول في الفوركس"، "كيف تعمل المؤشرات"، "كيف اتحقق من شركات الوساطه" وأسئلة عيدة أخرى...
سعياً لأفادة المتصفحين، اليكم اهم 3 خطوات عليكم التأكد منها قبل الدخول الى عالم التداول الألكتروني:
1. من هو وسيطك؟ عدد الوسطاء على الإنترنت كبير جداً وإختيار أحدهم هو أمراً محيراً بلا شك. نصيحتي أن تتطلعوا على موقع ديلي فوركس فهو يحتوي تقييمات مهنية وموضوعية لأفضل شركات الفوركس في السوق..
2. هل تدربت بحساب تجريبي من قبل؟ قبل أن تهدر أموالك تأكد بأنك تخطيّت فترة التجارب. من أحسن المنصات لفتح حساب تجريبي, حسب خبرتي, هي شركة "ماركتس".
3. ما هي استراتيجيتك؟ الفرق بين المتداول المبتدئ والمحترف هو أن الأول يغيّر إستراتيجيته كل ما فتح المنصة والثاني يبقى متمسكاً بأستراتيجيته التي فتح الصفقة بحسبها دون أن تأثر عليه العوامل النفسية المؤقته. بأختصار: ثق بإستراتيجيتك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.