هل هناك طريقة يعتمد عليها في حساب مستويات الدعم والمقاومة ؟

هناك الكثير من المواد المكتوبة عن تداولات فوركس، على شكل مقالات عالية الجودة وأخرى متدنية الجودة. للأسف، العديد من الأسوء منها مكتوب عن مستويات الدعم والمقاومة. وهذ الموضوع مهم جداً في تداولات فوركس، ومع هذا، فإن جودة البحوث والنصائح المنتشرة بشكل واسع في هذا المجال هي سيئة للغاية. سوف أحاول التفكير خارج الصندوق وطرح أسئلة مختلفة، بعد تفسير أهمية مستويات الدعم والمقاومة في تداولات فوركس.

أهمية الدعم والمقاومة

يمكن تلخيص كامل التداول إلى السعي نحو الإجابة عن سؤالين، على الأغلب: في أي إتجاه يحتمل أن يتحرك السعر بشكل كبير، وعند أي سعر من المحتمل أن يتحول في ذلك اإتجاه بعد التحرك في إتجاه معاكس. الإجابة على واحد من هذه الأسئلة فقط بشكل ناجح عادة ما يكون كافياً للتداول بشكل مربح. الإجابة على كلا السؤالين يكون كافياً للأداء الجيد جداً. المستويات التي يكون عندها احتمال التحول مرتفع نسبياً تعرف بمستويات “الدعم والمقاومة”. في تداولات فوركس، لمستويات الدعم والمقاومة أهمية خاصة، لأن فوركس يميل للتحرك بتوجه أقل ونطاق أكبر من أغلبية مؤشرات الأسهم والسلع المتداولة. فيما يلي الأسباب التي تجعل متداولي فوركس يميلون للهوس بشأن محاولة التخمين الناجح لهذه المستويات قبل أن يصلها السعر: لأنها توفر فرص لنقاط دخول تداولية عالية العوائد ومتدنية المخاطر.

تحديد مستويات الدعم والمخاطرة

بما أن أهمية هذه المستويات يعتبر بشكل واسع أمر هام في تداولات فوركس، فإن هناك العديد من الإدعاءات بشأن الطريقة الأفضل لتحديدها. أحد الإدعاءات الشائعة هو أن الأرقام الكاملة و المعدلات المتحركة والنقاط المحورية “الرئيسية” وغيرها من المؤشرات المشتقة، تميل للعمل كمستويات للدعم والمقاومة. لا يوجد دليل على هذا! لم أرى أبداً اختبار رجعي قوي إحصائياً في فوركس يظهر أن هذه العوامل تبرز وحدها.

في بعض الأحيان، هناك إدعاء مشابه ولكن أضعف: أنه عندما تلتقي هذه المستويات مع مستويات دعم ومقاومة محددة بشكل أذكى، فإن المستويات تكون أقوى وأكثر اعتمادية. مرة أخرى، لا أرى أي دليل على ذلك. أخذت اختبار رجعي مربح لإستراتيجية تتبع النمط التي أجريت على آلاف عينات التداول لأكثر من عقد من الزمان، والذي أعطى انعكاسات من رفض لإنخفاضات عند أشرطة X السابقة، وقمت بفلترة النتائج بحسب الأرقام الكاملة. لم تتغير التوقعات الإيجابية لكل تداول.

النتيجة هي أني لا أعتقد بأن هناك أي مؤشر مشتق يمكن أن يعطي أفضلية تداولية من خلال تحديد مستويات الدعم والمقاومة. ولكن ماذا عن مستويات السعر المباشرة؟ يعتمد بعض المتداولين بشكل قوي على الأسعار اليومية أو الأسبوعية أو الشهرية المرتفعة والمنخفضة، في بعض الأحيان كذلك أسعار الإفتتاح للعديد من الجلسات. لا أرى أي دليل على أن مثل هذه المستويات السعرية تقدم أي نوع من الأفضلية الميكانيكية النظامية. سوف تفعل ذلك بالتأكيد في بعض الأحيان، وأعتقد بأن هناك سببان تجعل من هذه المستويات فعالة في بعض الأحيان، وغير فعالة في أحيان أخرى. الأول، أسعار الإرتفاع أو الإنخفاض اليومية أو الأسبوعية، والتي تظهر ضربات ورفض أسرع وأدق تميل لأن تكون أكثر فعالية عندما تكون الحركة السعرية الثابتة مختلفة. الأمر الثاني، أن الكثير يعتمد على المحتوى الأوسع لما يقوم به السعر. إن كان السعر في نمط تصاعدي قوي، فإن الأسعار اليومية أو الأسبوعية السابقة من غير المحتمل أن تكون مستويات مقاومة فعالة. من الناحية الأخرى، في نمط تصاعدي قوي، فإن من غير المحتمل أن يصل السعر إلى مثل هذه المستويات غالباً كذلك. الخلاصة بشأن تحديد مستويات الدعم والمقاومة هي: لا تتوقع أن تحصل على أفضلية من أي معادلة. عليك أن تتعلم قراءة الرسم البياني بشكل ذكي، والأخذ بالإعتبار الظروف السائدة عن وقت الوصول إلى المستوى. على سبيل المثال، لنقل أن المستوى 1.1000 يبدو مستوى مقاومة محتمل بشكل جيد، حيث أن السعر وصل إلى هناك قبل عدة أيام، واستمر بالفشل في محاولة الوصول إلى ارتفاعات جديدة. بعد ذلك، يتم الإعلان عن أخبار بأن بنك مركزي مرتبط بالعملة قام بتغيير معدلات الفائدة، والسعر يتقدم إلى 1.1000، ولكن من غير المحتمل أن يعني هذا المستوى الكثير في الظروف السوقية الجديدة.

الظروف الممتازة لمستويات الدعم والمقاومة

أفضل الظروف السوقية والتي يمكن فيها استخدام مستويات الدعم والمقاومة كأساس للقرارات التداولية هي غياب النمط، أي في الظروف المتراوحة. يميل العديد من المتداولين لإرتكاب أخطاء مفهومة من خلال البحث عن مستويات الدعم في النمط الصاعد ومستويات المقاومة في النمط الهابط. لا يوجد أي خطئ في ذلك، ولكن، لا يجب عليك الجلوس خارج النمط القوي من دون القيام بأي تداولات فقط لأن التراجعات لم تصل إلى مستوياتك المستهدفة!

هل تعتبر مستويات الدعم والمقاومة مهمة على أي حال؟

ذكرت في السابق بأنه من خلال تتبع الأنماط، فإن من الممكن جداً تحقيق الأرباح من دون التفكير بشأن مستويات الدعم والمقاومة. إن لم أردت يوماً القيام بالتداول، ولكنك شعرت بأنك تتداول في مستويات دعم أومقاومة، فقط من أجل مراقبة السعر ينطلق لاحقاً عبر هذه المستويات من دونك، عندها سوف تعلم مالذي أعنيه.

المتداولين الذين يبحثون عن طريقة أفضل للتداول في فوركس عليهم التفكير بشأن ما إن كانوا يعتمدون كثيراً على الدعم والمقاومة. مثل هذا الإعتماد الزائد قد يؤدي إلى الكثير من التداول المعارض للنمط وتفويت تداولات جيدة. أغلبية أفضل تداولات فوركس المتوفرة لا تبدأ كإنعكاس من مستويات الدعم والمقاومة المحدد بشكل جيد، وهذا أمر يستحق التفكير به.

أفضل وقت للتفكير بشأن الإنتظار حتى الوصول إلى مستويات الدعم والمقاومة هو عندما يتحرك السعر بشكل جانبي لفترة أطول من فترة تحركه مؤخراً للأعلى أو للأسفل.

This entry was posted in إستراتيجيات فوركس, المؤشرات الفنية والرسوم البيانية, قواعد الفوركس للمبتدئين and tagged , , , , . Bookmark the permalink.
نصيحة أخوية

تصلني الكثير من الأسئله منها "كيف أبدأ بالتداول في الفوركس"، "كيف تعمل المؤشرات"، "كيف اتحقق من شركات الوساطه" وأسئلة عيدة أخرى...
سعياً لأفادة المتصفحين، اليكم اهم 3 خطوات عليكم التأكد منها قبل الدخول الى عالم التداول الألكتروني:
1. من هو وسيطك؟ عدد الوسطاء على الإنترنت كبير جداً وإختيار أحدهم هو أمراً محيراً بلا شك. نصيحتي أن تتطلعوا على موقع ديلي فوركس فهو يحتوي تقييمات مهنية وموضوعية لأفضل شركات الفوركس في السوق..
2. هل تدربت بحساب تجريبي من قبل؟ قبل أن تهدر أموالك تأكد بأنك تخطيّت فترة التجارب. من أحسن المنصات لفتح حساب تجريبي, حسب خبرتي, هي شركة "ماركتس".
3. ما هي استراتيجيتك؟ الفرق بين المتداول المبتدئ والمحترف هو أن الأول يغيّر إستراتيجيته كل ما فتح المنصة والثاني يبقى متمسكاً بأستراتيجيته التي فتح الصفقة بحسبها دون أن تأثر عليه العوامل النفسية المؤقته. بأختصار: ثق بإستراتيجيتك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.