هل يمكن تعليم التجارة الناجحة؟

قد يكون عالم الاستثمار محيراً ومخيفاً. التوقيت مهم جداً عندما يتعلق الأمر بتحقيق الأرباح، وفي الأسواق المعاصرة، يجب أن تتخذ القرارات غالباً في أجزاء من الثانية. غالباً ما يشعر الناس بالضياع عندما يتعلق الأمر بالحجم الكبير من الخيارات المتاحة لهم و يتسائلون عن قدرتهم على القيام بالتحركات الأفضل لتحقيق التجارة الناجحة.

هل يمكن تعليم التجارة الناجحة أم أنها عملية فوز و خسارة يمكن أن تعزى فقط إلى سنوات من الخبرة و الممارسة؟ متى يأتي دور التعليم عند إتخاذ القرار بشأن شراء السهم أو اختيار الاتجاه الذي سوف يسلكه زوج عملات معين؟ هناك القليل من البيانات الاحصائية بشأن الدعم إما لهاتين النقطتين أو ربما أن الإجابة تكمن في مكان ما من خلال الدمج بين الأمرين.

التعليم الجيد

يمكن القول بأن الممارسة الجيدة قد تساهم بشكل كبير في تحقيق الأرباح و نتائج إيجابية للتداول. و في الواقع، هذا ما ترغب برامج التعليم على الإنترنت أن تقنعك به، حيث أن وجودهم يعتمد على ذلك. و للحقيقة، من دون هذه الدورات سوف يكون هناك أماكن قليلة يمكن للمتداولين التوجه لها ل علم مهارات تداولية جديدة.

التعليم على الإنترنت أو التعليم الإلكتروني أصبح من أنجح طرق تعليم الناس اليوم. الناس من شتى أنحاء العالم يستخدمون التعليم الإلكتروني لتعلم اللغات والمهارات الجديدة والشهادات المهنية. و يتم الحصول على الشهادات الجامعية من خلال برامج مؤهلة.

هناك بعض مؤسسات التعليم العالي التي تقدم تعليمات عن التداول و الإستثمار و لكنها لا تستخدم المال الحقيقي. غياب المال الحقيقي يجعل من الصعب فهم الأهمية الحقيقية للتداول. كيف يمكن لأحد أن يتعلم من دون تجربة الخسارة؟

شركات التداول على الإنترنت

عندما يتعلق الأمر بتعليم الاستثمار على الإنترنت، يقوم الوسطاء بالعثور على طرق فريدة لجذب التجار حيث انهم يدهشوا الجمهور من خلال الدورات التدريبية المجانية التي تحتوي على العديد من المعلومات. على الرغم من حقيقة أن بعض الشركات الكبيرة المشهورة توفر هذه المواد فأن اغلب المواد لا تغطي الكثير من الاحتياجات ولا تساعد حقاّ في التجارة الناجحة.

الكثير من المستثمرين الناجحين سوف يخبروك بأنهم لم يتعلموا أي شيء عن التداول بشكل رسمي. فقط بعد ان يقوم المتداول بتطوير نظامه التداولي الخاص و وضعه في الاختبار يتمكن من التجارة الناجحة.

من الممكن ان يكون الاستثمار نفسه أفضل جلسة تدريب يمكنك القيام بها. القيام بالأخطاء يعتبر جزء لا يتجزء من التجربة التعليمية و الاشتراك في العملية مفيد و محفز. السماع إلى المتداولين المحترفين الذين قضوا في السوق وقتاً طويلاً و يستمرون بالتداول بشكل مربح يمكن أن يكون أمراً مفيداً جداً و يعطيك معلومات قيمة قد لا تحصل عليها بطرق أخرى.

في نهاية الأمر، كل ما نقوم به في حياتنا هو اندماج لما تعلمناه و ما قمنا به. و لذلك، التجارة الناجحة قد تبدو كعملية دمج للحقائق و نتائج تطبيقها.

This entry was posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس and tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.
نصيحة أخوية

تصلني الكثير من الأسئله منها "كيف أبدأ بالتداول في الفوركس"، "كيف تعمل المؤشرات"، "كيف اتحقق من شركات الوساطه" وأسئلة عيدة أخرى...
سعياً لأفادة المتصفحين، اليكم اهم 3 خطوات عليكم التأكد منها قبل الدخول الى عالم التداول الألكتروني:
1. من هو وسيطك؟ عدد الوسطاء على الإنترنت كبير جداً وإختيار أحدهم هو أمراً محيراً بلا شك. نصيحتي أن تتطلعوا على موقع ديلي فوركس فهو يحتوي تقييمات مهنية وموضوعية لأفضل شركات الفوركس في السوق..
2. هل تدربت بحساب تجريبي من قبل؟ قبل أن تهدر أموالك تأكد بأنك تخطيّت فترة التجارب. من أحسن المنصات لفتح حساب تجريبي, حسب خبرتي, هي شركة "ماركتس".
3. ما هي استراتيجيتك؟ الفرق بين المتداول المبتدئ والمحترف هو أن الأول يغيّر إستراتيجيته كل ما فتح المنصة والثاني يبقى متمسكاً بأستراتيجيته التي فتح الصفقة بحسبها دون أن تأثر عليه العوامل النفسية المؤقته. بأختصار: ثق بإستراتيجيتك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.