ما هو الهامش وما هي الرافعة المالية في فوركس؟

من أجل الدخول في سوق فوركس، من المهم فهم المصطلحات المستخدمة فيه. الهامش والرافعة المالية مصطلحان سوف يظهران في كل مرة تقوم فيها بالتداول وسوف نقوم بالنظر في هذه المصطلحات ومحاولة فهم ما تعنيه بالنسبة لتداولاتك.

الهامش

الهامش هو مبلغ المال الذي تحتاجه لفتح وضعية مع الوسيط. الهامش ليس تكلفة أو رسوم، ولكنه مال من حسابك يعمل على أنه “إيداع حسن النية” يستخدمه الوسيط من أجل فتح الوضعية. عادة ما يعبر عن الهامش بنسبة من إجمالي مبلغ الوضعية. يختلف حجم الهامش، ولكنه قد يكون 0.25% أو 0.5% أو 1% أو 2%. مبلغ الهامش يعتمد على حدم التداول، بحيث كلما زاد حجم التداول، سوف تزداد متطلبات الهامش كذلك. فهم مالذي يعنيه الهامش سوف يساعدك في فهم العديد من المصلطحات التي تحيط بحسابك والتي تستخدم لوصف مبلغ المال المتوفر في حسابك التداولي، وكم من هذا المال ملكك، ولكن لا يمكنك استخدامه لأنه محجوز من قبل الوسيط للإبقاء على أي وضعية من وضعياتك مفتوحة وكم من المال ما يزال متوفراً لك من حسابك بحيث يمكنك استخدامه في وضعيات جديدة.

الرافعة المالية

الرافعة المالية تأتي بسبب الهامش. قوة الرفع هي قرض يقدمه الوسيط ويمكن المتداول من التحكم بتداولات أكبر حجماً. الرافعة تقدم عند معدلات مثل 100:1، ما يعني بأن الوسيط سوف يقدم لك 100 ضعف حجم رأس المال. إذاً، إن كان المتداول ينفق 1000$، فإنه سوف يتحكم فعلياً بمبلغ 100,000$. وإذا ما ارتفع التداول إلى 101,000$، عندها يكون المتداول قد حقق 1000$ أو 100% من الأرباح. من الناحية الأخرى، إن خسروا 1000$، عندها سوف يكون قد خسر 100%. بعبارة أخرى، الرافعة المالية من الممكن أن تؤدي إلى إمكانية الأرباح، بالإضافة إلى زيادة إمكانية الخسائر بحيث يحتاج المتداول إلى السيطرة على قوة الرفع بناءاً على استراتيجيتهم التداولية والحجم الأصلي للحساب.

ما هي العلاقة بين الهامش والرافعة المالية

في المثال السابق، حيث يقدم الوسيط قوة رفع عند 100:1، إن كان المتداول يتحكم بمبلغ 100,000$، من خلال إيداع 1000$، فإن مبلغ 1000$ من الحساب هو الهامش. لذلك، الهامش هو مبلغ الإيداع أو المبلغ الذي يجب أن يستخدم من أجل استخدام الرافعة المالية. يمكن للمتداولين بشكل عام معرفة الحد الأقصى للرافعة المالية التي يمكنهم استخدامها بناءاً على الهامش الذي يطلبه الوسيط. كلما ارتفع الهامش، كلما قلة الرافعة المالية، على سبيل المثال، الهامش بنسبة 5% يعني بأن الرافعة سوف تكون 20:1، الهامش 1% فإن قوة الرفع سوف تكون 100:1، ولهامش 0.25%، فإن الرافعة المالية سوف تكون 400:1.

عادة ما يقوم الوسيط بإستخدام الهامش وتجميعه مع هوامش متداولين آخرين لإنشاء “وديعة هامش عظمى” تمكه من وضع تداولات في شبكة البنوك.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , | Leave a comment

نقاط الدعم والمقاومة في فوركس

الدعم والمقاومة هي أحد أكثر المبادئ استخداماً في تداولات فوركس. بشكل غريب، يبدو بأن كل شخص لديه فكرة خاصة عن كيفية قياس نقاط الدعم والمقاومة في فوركس.

لنلقي نظرة أولاً على الأساسيات.

ألق نظرة على الرسم البياني هذا. كما نرى، هذا النمط المتعرض يشق طريقه للأعلى (سوق تصاعدي).

عندما يتحرك سوق فوركس إلى الأعلى وبعدها يقوم بالتراجع، فإن أعلى نقطة يصل إليها قبل أن يتراجع هي الآن مقاومة. مع استمرار السوق بالإرتفاع مرة أخرى، فإن أدنى نقطة يصل إليها قبل أن يبدأ بالعودة هي الآن دعم. بهذه الطريقة، يستمر تكوين نقاط الدعم والمقاومة مع تذبب سوق فوركس مع الوقت. العكس صحيح بالنسبة للنمط التنازلي.

رسم نقاط الدعم والمقاومة في فوركس

أحد الأمور التي يجب تذكرها هي أن مستويات الدعم والمقاومة ليست أرقام محددة.

غالباً ما ترى مستوى الدعم والمقاومة الذي يبدو بأنه قد اخترق، ولكن بعد ذلك بقليل نجد بأن السوق كان يقوم بإختباره فقط. مع رسوم الشمعات، فإن هذه “الإختبارات” لمستويات الدعم والمقاومة عادة ما تمثل بظلال الشمعدان.

لاحظ كيف أن ظلال الشمعات اختبرت الدعم عند المستوى 1.4700. جميع هذه الأوقات، بدى بأن السوق كان يخترق “الدعم”.

لاحقاً، يمكننا أن نرى بأن السوق كان يقوم بإختبار ذلك المستوى فقط. إذا، كيف نعلم إن تم اختراق مستوى الدعم والمقاومة فعلاً؟

لا يوجد إجابة محددة لذلك السؤال. يقول البعض بأن مستوى الدعم أو المقاومة اخترق إن تمكن السوق من الإغلاق بعده. ولكن، سوف تجد بأن هذا الأمر غير صحيح دائماً.

لنأخذ المثال في الأعلى ونرى ما حدث عندما أغلق السعر فعلاً بعد مستوى الدعم 1.4700.

في هذه الحالة، أغلق السعر ما دون الدعم عند 1.4700 ولكنه انتهى بالإرتفاع عائداً فوقه.

إن اعتقدت بأن هذا الإختراق كان حقيقياً وقمت ببيع هذا الزوج، كنت سوف تتعرض لضرر حقيقي!

من خلال النظر إلى الرسم البياني الآن، يمكنك أن ترى وأن تستنتج بأن الدعم لم يخترق فعلاً، وأنه ما يزال صامداً وحتى أنه أصبح أقوى.

من أجل مساعدتك في فلترة هذه الإختراقات الزائفة، عليك التفكير بالدعم والمقاومة على أنها “مناطق” أكثر منها مجرد أرقام ثابتة.

أحد الطرق لمساعدتك على العثور على هذه المناطق هو من خلال وضع الدعم والمقاومة على رسم بياني خطي بدلاً من الرسم البياني بالشمعات. السبب هو أن الرسوم البيانية الخطية تظهر لك فقط سعر الإغلاق، في حين أن الشمعات تضيف الإرتفاعات والإنخفاضات القصوى للصورة.

من الممكن أن تكون هذه الإرتفاعات والإنخفاضات مضللة لأنها غالباً ما تكون مجرد ردات فعل “غير محسوبة” على السوق.

الأمر يشبه قيام شخص بشيء غريب جداً، ولكن عند سؤاله عنه، فإنه يجيب “أنا آسف، إنها مجرد ردة فعل غير محسوبة”.

عند وضع نقاط الدعم والمقاومة، فأنت لا تريد ردة فعل غير محسوبة للسوق. أنت تريد فقط أن تضع الحركات المقصودة.

من خلال النظر إلى الرسم البياني الخطي، أنت تريد تحديد خطوط الدعم والمقاومة حول المناطق التي يمكنك عندها أن ترى السعر يشكل عدة قمم أو أودية.

معلومات أخرى عن نقاط الدعم والمقاومة في فوركس

  • عندما يمر السعر عبر المقاومة، فإن تلك المقاومة من الممكن أن تتحول في النهاية إلى دعم.
  • كلما زادت مرات اختبار السعر لمستوى دعم أو مقاومة من دون اختراقه، كلما زادت قوة ذلك الدعم أو المقاومة.
  • عندما يتم اختراق مستويات الدعم أو المقاومة، فإن قوة الحركة التابعة تعتمد على مدى قوة صمود الدعم والمقاومة المخترق.

”"مع القليل من الممارسة، سوف تكون قادراً على تحديد مناطق الدعم والمقاومة بشكل سهل.

Posted in تحليل فوركس | Tagged , , , , , , | Leave a comment

الإجابة عن أهم الأسئلة بشأن تجارة العملات

سوق تجارة العملات، والذي يعرف باسم سوق فوركس (سوق صرف العملات الأجنبية) هو سوق لا يحتوي على جهاز تشريعي واحد. يتم التداول بهذا السوق حول العالم وبما أنه يمكن أن يكون في أي مكان في العالم، لا يوجد جهاز أو دول تضع القاونين فيه. على عكس ما قد يعتقد البعض، من حيث أن سوق فوركس مجاني للجميع، فإن ذاتية التشريع تعمل بشكل جيد في هذا المجال. هذا هو أكثر الأسواق سيولة في العالم وهو مبني على حقيقة أن المنافسة والتعامل ضرورية لنجاح أي متداول أو أي وسيط. بشكل مثير للإهتمام، قلة التشريع تعني أنه لا يوجد ما يمكن تسميته متداول داخلي والأخبار التي تسرب أو تصل إلى أشخاص عن طريق علاقاتهم مع أشخاص “مطلعين” لن تؤدي إلى معاقبة الوسيط أو المتداول.

هل هناك عمولات في تداولات فوركس؟

على الرغم من أنهم يسمون “وسطاء” فإن وكلاء التداول في فوركس هم فعلياً تجار. هناك فرق كبير من حيث الإهتمام الشخصي. يفرض وسطاء الأسهم عمولات، ولكن تجار فوركس يحققون الأرباح عن طريق الإنتشار بين سعر الشراء وسعر الطلب. يتحمل الوسيط بعض من مخاطر السوق ولكنهم لا يفرضون أي عمولات.

في تجارة العملات، مالذي تتداول به؟

لا تمتلك فعلياً العملة التي تقوم بشرائها أو بيعها. تداول فوركس عملية إفتراضية. لا يوجد تبادل فعلي للعملة. يتم جميع التداول عن طريق الكمبيوتر وهو تكهني. يمكنك تحقيق الربح على الرغم من أنك لم تمسك بالعملة بيديك. النتائج حقيقة حتى إن لم تكن العملة كذلك.

لماذا نختار فوركس؟

هناك العديد من العوامل المختلفة التي تؤثر في قرار الدخول في سوق تجارة العملات. الأسباب الأكثر شيوعاً التي تدفع المتداولين لإختيار التداول في العملات هي الإثارة وتقلبات السوق، وحجم الرفع المالي الذي يقدم لمتداولي فوركس، وساعات عمل السوق الممتدة على مدار 24ساعة في اليوم و5 أيام بالأسبوع، ولأن السوق عالمية والطبيعة العالمية للسوق بشكل عام. ما الأمر الشيق أكثر هو أن أغلبية هذا الفوائد لسوق فوركس يمكن أن تعتبر من قبل البعض على أنها عقبات.

أزواج العملات الأكثر تداولاً هي:

  • اليورو/الدولار الأمريكي
  • الدولار الأمريكي/الين الياباني
  • الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي
  • الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري.

ما هو مدى الخطر في تداولات فوركس؟

كل التداولات خطرة. المفتاح للتخفيف من الخطر هو أن يكون لديك استراتيجية مدروسة ومجربة ومختبرة. عندما يستخدم المتداول استراتيجية أثبتت عملها، ولديه معلومات كافية وفهم مستوفي عن السوق، فإن المخاطر تقل.

ما هي النقطة (PIP)؟

النقاط هي أداة قياس حركة أسعار العملات. هي أصغر أداة للتداول في فوركس. النقطة هي الرقم الرابع بعد الفاصلة العشرية، ما يعني 1/100  من 1%. الإستثناء الوحيد لهذه القاعدة هي الين الياباني، والذي يقاس فقط بثاني رقم بعد الفاصلة العشرية.

متى تقوم بشراء أو بيع زوج العملات

في الأمثلة التالية، سوف نقوم بإستخدام التحليل الأساسي للمساعدة في التقرير ما إن كان علينا شراء أو بيع زوج معين من العملات.

اليورو/الدولار الأمريكي

في هذا المثال، اليورو هو القاعدة الأساس، وبالتالي فهو أساس الشراء/البيع.

إن كنت تعتقد بأن الإقتصاد الأمريكي سوف يستمر بالتراجع، والذي يعتبر سيئاً بالنسبة لقيمة الدولار، عليك أن تقوم بشراء زوج اليورو/الدولار الأمريكي. من خلال القيام بذلك، تقوم بشراء اليورو متوقعاً بأن قيمتها سوف ترتفع مقابل الدولار الامريكي.

إن كنت تعتقد بان الإقتصاد الأمريكي قوي وبأن اليورو سوف يتراجع مقابل الدولار الأمريكي، عليك أن تقوم ببيع زوج اليورو/الدولار الأمريكي. من خلال القيام بذلك، أن تقوم ببيع اليورو متوقعاً بأن قيمتها سوف تتراجع مقابل الدولار الأمريكي.

الدولار الأمريكي/الين الياباني

في هذا المثال، الدولار الأمريكي هو القاعدة الأساس، وبالتالي فهو أساس الشراء/البيع.

إن كنت تعتقد بأن الحكومة اليابانية سوف تضعف الين من أجل مساعدة قطاع الصادرات الياباني، عليك أن تقوم بشراء زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني. من خلال القيام بذلك، أن تقوم بشراء الدولار الأمريكي متوقعاً ارتفاع قيمته مقابل الين الياباني.

إن كنت تعتقد بأن المستثمرين اليابانيين يسحبون المال من الأسواق المالية الأمريكية ويحولون جميع دولاراتهم إلى ين، وهذا الأمر سوف يؤذي الدولار الأمريكي، عليك أن تقوم بأمر بيع لزوج الدولار الأمريكي/الين الياباني.  من خلال القيام بذلك، أن تقوم ببيع الدولار الأمريكي متوقعاً تراجع قيمته مقابل الين الياباني.

الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي

في هذا المثال، الجنيه البريطاني هو القاعدة الأساس، وبالتالي فهو أساس الشراء/البيع.

إن كنت تعتقد بأن الإقتصاد البريطاني سوف يستمر بكونه أفضل من الإقتصاد الأمريكي من حيث النمو الإقتصادي، عليك أن تقوم بشراء زوج الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي. من خلال القيام بذلك، تقوم بشراء الجنيه متوقعاً بأن قيمته سوف ترتفع مقابل الدولار الامريكي.

إن كنت تعتقد بان الإقتصاد يتباطئ في حين أن الإقتصاد الأمريكي ما يزال قوياً مثل تشاك نوريس،  عليك أن تقوم ببيع زوج الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي. من خلال القيام بذلك، أن تقوم ببيع الجنيه متوقعاً بأن قيمته سوف تتراجع مقابل الدولار الأمريكي.

الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري

في هذا المثال، الدولار الأمريكي هو القاعدة الأساس، وبالتالي فهو أساس الشراء/البيع.

إن كنت تعتقد بأن قيمة الفرنك السويسري مبالغ فيها، ، عليك أن تقوم بشراء زوج الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري. من خلال القيام بذلك، أن تقوم بشراء الدولار الأمريكي متوقعاً ارتفاع قيمته مقابل الفرنك السويسري.

إن كنت تعتقد بأن سوق الإسكان الأمريكي يتراجع وسوف يؤذي النمو الإقتصادي والذي سوف يضعف الدولار، عليك أن تقوم بأمر بيع لزوج الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري.  من خلال القيام بذلك، أن تقوم ببيع الدولار الأمريكي متوقعاً تراجع قيمته مقابل الفرنك السويسري.

Posted in إستراحة المتداول | Tagged , , , , , , | Leave a comment

نصائح لتحسين استراتيجية التداول

إن كنت جديداً نسبياً لسوق فوركس وتشعر بالإنزعاج بسبب أداء محفظتك حتى الآن، هناك بعض الطرق المجربة والمختبرة لتحسين استراتيجيتك. من المهم معرفة عدم إلقاء المال الجيد وراء السيئ، وبالتالي إن كانت استراتيجية التداول غير صالحة، قم بتغييرها. لا تستمر بالتداول على أمل أن يتغير حظك.

  1. عد إلى لوح الرسم. إن كانت محاولاتك للتداول بالعملات الحقيقية لم تحقق النجاح الذي كنت تتوقعه بناءاً على تداولاتك التجريبية، عد إلى التداول التجريي وتحقق من الخطئ. حاول تطبيق ذلك على استراتيجية التداول لكي ترى إن كانت سوف تعمل بشكل أفضل.
  2. تعلم من الخبراء. دراسة طرق وتداولات المتداولين الناجحين سوف تعطيك معلومات بشأن الطرق الفعالة للتداول. ليس فقط من خلال تداول النسخ، ولكن كذلك من خلال قراءة استراتيجياتهم ومقالاتهم وكتبهم، الأمر الذي يمكن أن يعلمك بطريقة لا يمكن أن تحصل عليها من خلال القيام بالأمور وحدك. يمكنك بعد ذلك تبني أنماطهم التداولية ودمج نصائحهم في استراتيجيتك التداولية من أجل معرفة التوازن الصحيح بين نظامك التداولي ونظمهم وتحويله إلى أمر تستفيد منه.
  3. أنظر إلى المستقبل. هناك العديد من متداولي فوركس الناجحين الي تداولوا فقط في المدى القصير، ولكن
  4. الرسوم البيانية الأطول سوف تظهر لك اتجاه سوق العملات الفعلي، وسوف تقودك لإتخاذ قرارات أقوى على مدى فترة تداولك في فوركس.
  5. إدارة المخاطر أمر سهل. تأكد من أنك تقلل من خسائرك من خلال استخدام نقاط التوقف والحدود. لن تكون قادراً على مراقبة كل حركة في السوق من أجل ضمان أنه عندما يكون هناك خطئ ما، سوف تكون قادراً على الخروج فوراً. هذا هو سبب الأتمتة. حمايتك من الخسائر الكبيرة التي قد لا تكون قادراً على تحملها. تأكد من استخدام فرص الحماية المتوفرة لك بعد بناء استراتيجية التداول.
  6. استخدم أطر زمنية مختلفة لمراقبة أيها أفضل بالنسبة لك وحتى عندما تفضل واحدة منها، فإن التنوع قد تساعدك في تسوية الأمور. بعض المتداولين يشعرون براحة أكبر من خلال الحركة اليومية، في حين أن آخرين يستخدمون الأطر الزمنية الأسبوعية أو الأطول من ذلك. هناك منافع لكلٍ منها ومن الحكمة محاولتها كلها من أجل معرفة الإستراتيجية الأفضل لك.
Posted in إستراتيجيات فوركس, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

الخسارة جزء من العملية التداولية

كل متداول يرغب بتحقيق الربح- هذا هو السبب الذي يدفعنا للتداول. يبحث العديد من المتداولين الآن عن ما يعادل حجر الفيلسوف في العصور الوسطى – تلك الصخرة السحرية التي من الممكن أن تحول المعدن إلى ذهب. يعتقدون بأن هناك نظام أو خطة حكيمة سوف تضمن الربح على جميع التداولات وبشكل دائم. ولكن الإحصائات الحقيقة والصريحة هي أن أغلبية المتداولين لديهم معدل ربح-خسارة عند 50%، والذي يعني بأنك عندما تنخرط في التداول، فإن احتمالية الخسارة أكبر من الربح.

التداولات الخاسرة هي حقيقة يومية والمتداول المنطقي عليه أن يعلم كيفية التعايش معها. ولكن بالطبع، نحن نكره الخسارة، فهي تؤذي كرامتنا وتؤذي تقديرنا الذاتي وبالطبع تؤذي جيوبنا. عدم القبول بأن الخسائر تحدث قد يؤدي إلى المزيد من المشاكل الأخرى – تداول الإنتقام (حيث تقوم بهجوم للإنتقام من الخسائر المهينة وغالباً ما ينتهي بك الأمر بخسارة المزيد من المال)، وعدم الرغبة في القيم بتداولات جديدة والميل نحو المقامرة بالكثير والقليل.

التداول في فوركس ليس رياضة، وهو ليس نوع من المرح. ولكنه يشارك نقطة هامة في الشخصية عند مقارنة المتداول المحترف بالرياضي المحترف. كلاهما يلعبان بالعقل. الفرق بين الناج والخاسر في الرياضة هو 99% من خلال السيطرة العقلية والأمر نفسه ينطبق على عالم التداول. إن كنت تريد فعلاً لإستراتيجيتك التداولية أن تعمل بشكل كامل، عليك أن تفصل نفسك وأن تسيطر بالكامل على أفكارك وعواطفك.

أرباح الشخص في التداول تعني خسارة الشخص الآخر. يتعرض الناس للخسارة للعديد من الأسباب. من غير المنطقي الإعتقاد بأن السوق هو نوع من قوة ذاتية التحكم شبه مستقلة. وبالتالي من غير المنطقي أن تعتقد بأن كل شخص يمكنه الربح من كل تداول لأنه في تلك الحالة لن تكون هناك تداولات. قد يأمل المتداول أن يحقق الربح وأن يقويه من خلال التقدم على الآخرين. ولكن المفارقة في هذا الوضع هو أن الربح كان ممكناً فقط من خلال حركة الآخرين.

السمة المميزة للمتداول الناجح هي العثورعلى الطريق الواضح والمقبول في السوق، والإلتزام به. المتداول المحترف معزول وتحليلي، وذلك هو السبب الرئيسي في نجاحه على المدى الطويل. المبتدأ يجد من الصعب تجنب ضغوط الجمهور ويقوم بالتحركات السريعة والمتسرعة. ليس من السهل دائماً أن تحصل على هذا الإنفصال والذي يعتبر هاماً جداً للنجاح. إن كان كل من حولك، من أصداق وشركاء ونقاد، يتحدثون جميعهم عن أروع أمر على الإطلاق، فإن الرفض يعتبر حينها من أصعب الأمور على الإطلاق. يتحدث الناس عن استقراء الأنماط وتوقع الأنماط الحالية لمعرفة مالذي سوف يحدث في المستقبل، ولكن مع الوقت فقط سوف نكون قادرين على معرفة ما إن كانت هذه الأنماط تطورات تاريخية هامة أو مجرد أمور عابرة.

Posted in إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , | Leave a comment

التداول على الهامش

في فوركس، لا يمكن شراء يورو واحد، وبالتالي فالشراء يأتي عادة على شكل “حصص” من 1000 وحدة من العملة (مصغرة) و 10,000 وحدة (صغيرة) أو 100,000 وحدة (معيارية) بالإعتماد على الوسيط ونحو الحساب الذي تمتلكه معه.

“ولكني لا أمتلك ما يكفي من المال لشراء 10,000 يورو! هل ما زال بإمكاني التداول؟”

يمكنك ذلك من خلال التداول على الهامش!

التداول على الهامش هو ببساطة المصطلح المستخدم مع رأس المال المقترض. بهذه الطريقة تتمكن من فتح صفقات بقيمة 1,250$ أو 50,000$ من خلال إيداع مبالغ بسيطة مثل 25$ أو 1,000$. يمكنك تنفيذ تداولات كبيرة نسبياً، وبشكل سريع ورخيص من خلال مبلغ بسيط من رأس المال الأولي.

سوف نفسر الأمر أكثر:
ركز جيداً لأن هذا الأمر مهم جداً!

  1. تعتقد بأن المؤشرات في السوق تشير إلى أن الجنيه البريطاني سوف يرفع مقابل الدولار الأمريكي.
  2. تقوم بفتح حصة معارية واحدة (100,000 وحدة من زوج الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي)، وتشتري الجنيه البريطاني بهامش 2% وتنتظر حتى يرتفع سعر الصرف. عندما تقوم بشراء حصة واحدة (100,000 وحدة) من زوج الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي عند سعر 1.50000، فإنك تقوم بشراء 100,000 جنيه، والتي تعادل 150,000 دولار أمريكي (100,000 وحدة من الجنيه ×1.50000). إن كانت متطلبات الهامش 2%، عندها ستم وضع مبلغ 3000$ جانباً في حسابك لفتح التداول (150,000 دولار أمريكي ×2%). أنت الآن قادر على التحكم بمبلغ 100,000 جنيه من خلال إيداع مبلغ 3000$. سوف نناقش الهامش بشكل أدق لاحقاً، ولكن نأمل بأنك قادر على الحصول على الفكرة الأساسية لطريقة عمله.
  3. كانت توقعاتك صحيحة وقررت البيع. قمت بإغلاق الوضعية عند 1.50500. حققت ربح بحوالي 500$.

عندما تقرر إغلاق الوضعية، فإن الودائع التي وضعتها بالأساس تعاد لك وتتم حساب خسائرك أو أرباحك.

يتم بعد ذلك تقييد ذلك الربح أو الخسارة في حسابك.

الأمر الأفضل من ذلك، هو أنه من خلال تطور تداولات فوركس، هناك بعض الوسطاء الذين يسمحون للمتداولين بالحصول على حصص مخصصة. هذا يعني بأنك لست بحاجة للتداول بالحصص المصغرة أو الصغيرة أو المعيارية! إن كان الرقم 1,542 هو المفضل لديك وذلك هو عدد الوحدات الذي ترغب بالتداول بها، يمكنك ذلك!

التمدد

بالنسبة للصفقات التي تبقى مفتوحة خلال الوقت الذي ينقطع فيه الوسيط عن العمل (عادة حول الساعة 17:00 بحسب التوقيت الشرقي)، يكون هناك عادة رسوم فوائد تمديد يومي يقوم المتداول بدفعها أو ربحها، بالإعتماد على الهامش المستخدم والوضعية في السوق.

إن لم ترغب بكسب أو دفع الفوائد على الصفقات، تأكد ببساطة من أن الوضعيات مغلقة قبل الساعة 17:00 بحسب التوقيت الشرقي، الوقت المعتمد لنهاية اليوم في السوق.

بما أن جميع تداولات العملات تتضمن اقتراض عملة لشراء الأخرى، فإن رسوم فوائد التمديد تعتبر جزء من تداولات فوركس.

تدفع الفوائد على العملة المقترضة. وتكتسب الفوائد على العملة المشتراه.

إن كنت تشتري عملة لها معدلات فائدة أعلى من التي تقترضها، عنده يكون صافي فارق معدلات الفائدة إيجابياً (مثل زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني) وسوف تحقق أرباحاً نتيجة لذلك.

والعكس صحيح، إن كانت فروق معدلات الفائدة سلبية، عندها سوف يكون عليك الدفع. لاحظ بأن العديد من الوسطاء يعدلون أسعار التمديد بناءاً على عوامل مختلفة (مثل الرافعة المالية للحساب، معدلات إقراض سوق البنوك).

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراتيجيات فوركس, قواعد الفوركس للمبتدئين | Tagged , , , , | Leave a comment

كيف تختار شركة تجارة العملات؟

هل تحصل على كل ما تريده من شركة تجارة العملات التي تتعامل معها حاليا؟ اختيار الوسيط المناسب والحصول على أكبر قدر ممكن من الخدمات منه يمكن أن يكون أساس الإدارة الناجحة لإستثماراتك.

ابحث عن الخدمة التي ترغب بها

أحد أهم الأولويات التي عليك التفكير بها عند البحث عن الوسيط يجب أن تكون ما إن كانت الشركة تقدم الخدمات التي تحتاجها لتحقيق أهدافك الإستثمارية وتطبيق استراتيجيتك.

بالإضافة إلى ذلك، ربما أنك ترغب في البحث عن الوسيط الذي يقدم جميع الأدوات والمصادر اللازمة لإتخاذ القرارات المدروسة، سواءاً أكانت قراراتك الشخصية أو التي تتخذها بمساعدة المهنيين. هل يقدم لك الوسيط:

  • بحوث سوقية ومصادر تعليمية.
  • أخبار موضوعية ومعلومات ووجهات نظر سوقية في وقت مناسب.
  • توجيه استثماري مفيد وتخطيط تقاعدي.
  • أدوات وحاسبات مالية.
  • نطاق واسع من المنتجات التداولية التي تتضمن IRA و حسابات مدارة.
  • خدمة دعم على مدار 24 ساعة باليوم و 7 أيام بالأسبوع.

قلل من التكاليف

إلى جانب القيام بقرارات استثمارية ذكية بمساعدة الأدوات والمصادر، فإن تضخيم العوائد الإجمالية يتضمن إدارة التكاليف. السعر هو الإعتبار الأول، خصوصاً بالنسبة للمستثمرين النشطين. هناك عدد من التكاليف التي يجب التفكير بها عند اختيار شركة تجارة العملات. العمولات هي الأولوية الأولى للمستثمر النشط.

الطريقة الأفضل في خفض تكاليف العمولات هي التفكير بالإستثمارات التي لا تتضمن عمولات.

التكاليف ليست عامل مرتبط فقط بالأسهم والخيارات والصناديق. إن كانت لديك سندات في محفظتك الإستثمارية، فإن تكاليف الشراء والبيع يجب أن تؤخذ بالحسبان كذلك. تجنب الوسطاء الذين لديهم هوامش أو رسوم مخفية. الأمانة تتضمن تسعير سندات شفاف بالكامل، مع امتياز 1$ للسهم على الإنترنت، وعدم وجود أي هوامش أو رسوم.

آثار الإستثمار

لا عيب في أن تكون صعب الإرضاء فيما يتعلق باختيار شركة تجارة العملات التي سوف تعمل معها. في نهاية الأمر، فإن القرار الذي سوف تتخذه من الممكن أن يكون له تأثير كبير على نتائجك. عند القيام بالإختيار، تأكد من أن الوسيط يضيف لك قيمة من خلال توفير كل الخدمات التي أنت بحاجة لها، وبتكاليف متدنية. أي الحصول مقابل ما تدفعه.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

ما هي الخبرة التي تحتاجها لبدئ التداول في فوركس ؟

أهم ما تحتاج له قبل بدأ التداول في فوركس، هو الممارسة والتعلم. قبل حتى أن تفكر بتداول فوركس، عليك تعلم الأساسيات. أغلبيات شركات الوساطة تقدم مصادر تعليمية على الإنترنت بمختلف الأنواع. يمكنك قراءة المقالات ومشاهدة الفيديوهات وتتبع الدورات وغيرها. بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من المصادر على الإنترنت الغير مرتبطة بوسطاء معيين. هناك عدد كبير من المواقع الإلكترونية التي يمكنها تعليمك عن التداول في فوركس من خلال المقالات والفيديوهات. بالطبع، هناك دائماً مسار تقليدي أكثر من خلال زيارة المكتبة وقراءة الكتب المتعلقة بالتداول في فوركس. بما أن هناك الكثير من المعلومات المتوفرة، من السهل أن تشعر بالحيرة. خذ وقتك ولا تستعجل في البدأ بتداول العملات بحيث تهمل تعلم كيفية عمل السوق وفهم المخاطر المرتبطة به.

عندما تتعلم أساسيات التداول في فوركس، عليك أن تفكر بشركة وساطة. للأسف، هناك حجم كبير من عدم الصدق في مجال الوساطة في فوركس. تأكد من أن الشركة التي تختارها تمتلك شهادات حقيقية ونجاح مثبت وتشريع واضح وطرق موضوعة لتأمين أموالك. ينصح بأن تبدأ بمبلغ مالي قليل بحيث يمكنك أن تحدد ما إن كان الوسيط الذي تختاره يحقق احتياجاتك. على أقل تقدير، تأكد من أن الوسيط يسمح لك بإستخدام تداول تجريبي في البداية.

تعلم كيفية استخدام المنصة التداولية المقدمة لك من قبل الوسيط، هو الخطوة التالية. يقدم أغلبية الوسطاء منصة MetaTrader4، والبعض الآخر يوفر خيارات أخرى كذلك. تداولك في فوركس يمكن أن يكون سلساً فقط إن تعلمت استخدام المنصة بسهلوة والقيام بالتداولات بشكل سلس. سواءاً إن كنت تنوي أن تقوم بأغلب التداولات من المكتب أو الهاتف أو الحاسب اللوحي، سوف يحدد نسخة المنصة التي عليك تحميلها والبدأ بإستخدامها.

معرفة نوع التداول الذي تأمل الدخول به يعتبر أمر أساسي لكي تقرر كيفية المواصلة. المتداولين اليوميين أو متداولي الفترات القصيرة يحتاجون إلى استغلال رسوم بيانية مختلفة وطرق مختلفة عن المتداولين الذين ينوون المحافظة على الوضعيات لفترات زمنية أطول. تداول الحمل يحتاج إلى صبر أكثر وأموال أكثر وتدخل يومي أقل من تداول التأرجح ومن المهم التركيز على نوع التداول المناسب لك.

حساب التداول التجريبي هو ما سوف يقدم لك الخبرة التي تحتاجها للبدأ بتداول فوركس. عندما تتعلم الأساسيات، وتستعد للبدأ بتشكيل الإستراتيجية التداولية، فإنك سوف تحتاج أن تجرب الطرق المختلفة لتداول فوركس من أجل العثور على الطريقة الملائمة لك. الشخية والوقت المخصص والفلفسة المالية، هي بعض العوامل التي تدخل في تحديد ما هي أفضل الخطة التداولية بالنسبة لك. يمكنك حتى تقليد متداول خبير لإختبار استراتيجيته. الخبرة التي سوف تحصل عليها من التداول التجريبي قيمة جداً، وسوف تكون أساسية في نجاحك في تداولات فوركس.

Posted in إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , | Leave a comment

كيف أضعتُ ذلك التداول؟

هل تتداول في فوركس؟ هل إنت هناك لتحقيق الفوز؟ هل تبحث عن أرباح؟ هذا يعني بأنك مستعد لفحص نتائج التداولات التي قمت بها والتعلم من النجاح والفشل فيها. ولكن ماذا عن “التداولات التي فاتتك”، التداولات التي لسبب ما لم تحدث، والتي دائماً تقريباً كانت سوف ترفع الأرباح.

لماذا نضيع التداولات، خصوصاً تلك التي تتسبب لنا بالكثير من الحزن بعد فواتها؟ هناك العديد من الأسباب المختلفة لذلك. من الممكن أن تكون قد قررت الخروج من هذه العملية التداولية بعد أن تعرضت لبعض الخسائر قبلها مباشرة. من الممكن أن تكون مشغول جداً في تداول آخر، أو فكرت بأن هذه العملية لا تتناسب مع نمطك التداولي القائم. ربما انك اكتفيت من التداول خلال ذلك اليوم وأنك حققت هدفك اليومي أو ربما لم يعد لديك ما يكفي من المال للإستمرار.

كل هذه أسباب جيدة، ولكن تبقى الحقيقة أنك فوتت فرصة قد تكلفك في النهاية. قد لا تدرك مقدار المال الذي تخسره فعلاً من خلال عدم القيام بهذه التداولات وجميع الأرباح الممكنة التي اختفت، إلا إن كنت صادقاً بما يكفي لتتبع كل شيء في سجل.

إن كنت متداولاً ميكانيكياً، يمكنك معرفة أن أدائك سوف ينخفض وأنك لن تحصل على الصورة الكاملة بشأن ما إن كان النظام ناجح بالنسبة لك.

إن أصبحت لديك عادت تفويت التداولات، خصوصاً بعد فترة من الخسائر، عليك أن تتعامل مع تلك العادة على أنها عادة سيئة جداً. عليك أن تقبل بالخسائر كجزء أساسي من التداول، وأن لا تضع أعباء الخسائر السابقة بشكل يؤثر على قراراتك.

ربما تكون النتيجة الأكثر مخاطرة لتفويت التداول هو أنك نفسياً تقول “لقد ارتكبت خطأ كبير هنا، علينا التعويض عنه”. هذا ما يسمى “محاولة الإنتقام” – تدخل في أمر بعيد جداً عن كونه مثالياً، وتقوم بالتداول بشكل شديد. تفقد السيطرة على عواطفك وفي نفس الوقت، نخسر الكثير من المال كذلك.

لذلك يعتبر تفويت التداولات أمر سيء. إذا، مالذي يمكن القيام به لتجنب كل هذا؟ أولاً، عليك تسجيل كل التداولات التي قمت بتفويتها والذي سوف يعمل على تحفيزك للإلتزام بالخطة التداولية. الأمر الثاني هو تحديد منبه للنظام التداولي الخاص بك – يمكنك تحديد منبهات سعريت أو تستخد طلبات الدخول، وربما حتى أن تصمم نظام ميكانيكي لمنصتك. نعلم بأنك لا تستطيع أن تكون في كل مكان، ولكن يمكنك أن تساعد نفسك.

هل تفوت التداولات بسبب قلة الثقة، وأنك قلق بشأن المخاطر التي قد تؤثر على أموالك؟ إن قمت بتقليل حجم وضعيتك فإنك سوف تقلل الكثير من الضغط.

أخيراً، إن كنت تركز على العملية، فإنك سوف تقبل الخسائر، وتهتم بها ولكن سوف تكون لديك الشجاعة للمواصلة في التداول بشكل منطقي ومنهجي.

Posted in إدارة أموال حكيمة, إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , , , , , , | Leave a comment

لماذا يفشل الناس في التداول؟

بدأ العديد من الناس التداول بعد أن رؤوا آخرين يحققون دخل إضافي من خلال التداول، أو الناس الذين تخلوا عن وظائفهم وركزوا في التداول. إذاً، لا بد أن الأمر سهل، أليس كذلك؟ من الناحية الأخرى، هناك الإحصائيات التي تقول بأن 80% من المتداولين يخسرون، و10% يحققون التعادل، و10% يحققون الربح مع الوقت. إذاً، مالذي يقوم به الـ 90% من الناس بشكل خاطئ يجعلهم يخسرون في التداول؟

عدم تخصيص الوقت

يبدأ العديد من الناس التداول معتقدين بأن الربح يجب أن يكون سهلاً وسريعاً. ولكن، كما هو الحال مع أي عمل جديد، فإن التداول يحتاج إلى البحث والخبرة والكثير من العمل. الأشخاص الذين يعتقدون بأن الربح من المفترض أن يكون سريعاً في أي جزء من التداول، على الأغلب أنهم سوف يفشلون. هذه العملية تحتاج إلى وقت. في الواقع، أن تصبح متداولاً ناجحاً يحتاج إلى فترة تتراوح من عامين إلى 5 أعوام. أنت بحاجة إلى أن تقوم بقراءة الكثير من المواد، وهو لحسن الحظ أمرٌ سهل، حيث أن هناك الكثير منها متوفر عن طريق الإنترنت. لا تفقد الصبر أثناء اكتساب الخبرة، حيث أن هذا يعد خطوة مهمة في أن تصبح متداولاً ناجحاً.

التركيز على التداولات الفردية

عندما تصبح متداول ناجح، من المهم أن تفهم بأن التداول يعتمد على الإحتمالات والترجيحات مع الوقت. التركيز على تداولات مفردة وملاحقتها عن كثب من الممكن أن يؤدي إلى فشل طويل الأجل. كذلك الأمر، من المهم عدم القلق بشأن إن كنت مصيباً أو مخطئاً، ولكن ركز على الإحتمالات. من خلال محاولة أن تكون مصيباً، من الممكن أن تغفل عن المعلومات التي تخبرك بأن عليك الخروج من التداول والتقليل من الخسائر. ركز على تفاصيل مثل المخاطرة ونقاط الخروج، وهذا سوف يساعدك في اخراج المشاعر من التداول والتركيز على الاحتمالات طويلة الأجل للنجاح.

القلق والمشاعر

ربما لا تعتبر أنك شخص قلق أو عاطفي، ولكن عندما يتعلق الأمر بربح أو خسارة أموالك الخاصة، فقد يكون من الصعب التحكم بالعواطف. قبل أن تبدأ التداول، عليك أن تجلس وأن تحلل شخصيتك وكيف لها أن تؤثر على التداول. يقوم العديد من الناس بتجاوز هذه الخطوة حيث أنهم لا يشعرون بأن لها تأثير على التداولات، ولكن، فهذا الجانب مهم من أجل الإستعداد للتداول. إن كنت تفهم نقاط القوة والضعف الشخصية، يمكنك أن تطور خطة تداولية تناسبك وتجعلك قادر أكثر على الإلتزام بها. عندما تكون في منتصف التداول، سوف تساعدك في الإبقاء على عواطفك خارج التداول بحيث يمكنك التركيز على استراتيجيتك.

الخلاصة

هذه فقط هي الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى فشل بعض الناس في التداول. هناك العديد من الأسباب الأخرى، ولكن أغلبيتها تعود إلى التحضير. عليك أن تجهز نفسك، وعليك أن تفهم كيف يعمل التداول وأن تخصص الوقت اللازم للنجاح. التفكير بأن التداول هو عملية سريعة لتحقيق المال هو أكبر خطئ يرتكبه المتداولين الجدد.

Posted in إستراحة المتداول, نصائح فوركس | Tagged , , | Leave a comment